موقع جزيرة دلما

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ٦ فبراير ٢٠١٨
موقع جزيرة دلما

موقع جزيرة دلما

تقع جزيرة دلما في الإمارات العربية المتحدة على بعد 42 كيلومتراً مربعاً غرب إمارة أبوظبي،[١] وتبعد عن ميناء جبل الظنة 22 ميلاً بحرياً شمالاً،[٢] وتبلغ مساحتها 45 كيلومتراً مربعاً،[١] وفي عام 2009م بلغ عدد سكانها 4800 نسمة.[١]


تاريخ جزيرة دلما

تُعد جزيرة دلما من أقدم الأماكن المأهولة بالسكان في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويعود ذلك إلى 6000 سنة،[٢] وهذا بسبب وجود ماء عذب فيها، حيث أنها كانت ملجأً للبحارة والصيادين الذين يبحثون عن رزقهم، وعمل وجود مغاصات اللؤلؤ بكثرة حولها على جعلها تنفرد بتجارة اللؤلؤ، كما ازدهرت الحضارة واستقر البشر في جزيرة دلما منذ القدم؛ حيث يوجد فيها مساجد أثرية ومتاحف ومقتنيات نادرة، ويحتوي متحف دلما على قطع فخارية وآبار وآلات وأدوات متنوعة تعود إلى مئات السنين، ويوجد على أرض الجزيرة حصى غوص مصنوعة من الحجارة وأخرى من الرصاص وبعضاً من المحار الذي احتوى على لؤلؤ، والكثير من الآثار الأخرى التي تدل على عراقة سكان الجزيرة في الماضي.[٣]


معالم أثرية في جزيرة دلما

يوجد العديد من المعالم الأثرية والتاريخية والسياحية في جزيرة دلما، أهمها:[٢]

  • المسجد المريخي.
  • المجلس التجاري، مركز اللؤلؤ - بيت المريخي سابقاً.
  • مسجد الهندي.
  • مسجد الدوسري.


الزراعة في جزيرة دلما

يعتمد سكان الجزيرة على الزراعة والصيد كمصدران رئيسيان للدخل، إذ يُزرع في دلما أكثر من 20 نوعاً من الفواكه الآسيوية والأفريقية والأوروبية، وهي تزود الإمارات بالمنتجات الزراعية بشكل كبير، كما أنه يتم التصدير من منتجاتها.[١]


دلما مركز التجارة البحرية

فقدت جزيرة دلما أهمينها كمركز للتجارة البحرية في النصف الأول من القرن العشرين بعد اختراع اللؤلؤ الصناعي، مما أدى إلى تراجع صناعة اللؤلؤ في الخليج، ولكن حافظت الجزيرة على أهميتها بالنسبة لإمارة أبوظبي حتى خمسينيات القرن الماضي نظراً لوجود أكثر 200 بئر مياه عذبة في الجزيرة مما جعلها مصدراً مهماً للمياه العذبة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "جزيرة دلما"، abudhabi، 2017-4-11، اطّلع عليه بتاريخ 2018-1-15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت إيناس محيسن (2008-11-29)، "«دلما».. جزيرة اللؤلؤ والمياه العذبة"، emaratalyoum، اطّلع عليه بتاريخ 2018-1-15. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "جزيرة دلما: تاريخ يحكي تراث دولة الإمارات"، 24، 2013-1-29، اطّلع عليه بتاريخ 2018-1-15. بتصرّف.