نبذة عن جيفارا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٦
نبذة عن جيفارا

جيفارا

جيفارا هو الثوري الكوبي الأرجنتيني إرنستو تشي جيفارا، وهو أحد أبرز القادة العسكرييّن في تاريخ الأرجنتين والعالم أيضاً، كما أنّ عمله لم يقتصر على السياسة فقط؛ فكان طبيباً وكاتباً كبيراً، وتزّعم حروب العصابات في ذلك الوقت، ويُذكر أنّ شخصيته برزت بشكل جلّي بعد اندلاع الثورة الكوبيّة.


حظي تشي جيفارا منذ فجر التاريخ بالتبجيل والاحترام، حيث استوحى الكثير من الكُتاب والمؤلفين من سيرته الذاتيّة موضوعاً لكتبهم ومقالاتهم وأفلام وثائقيّة، ويذكر أنّ شخصيته قد اُختيرت لتكون واحدة من بين مئة شخصيّة مؤثرة في القرن العشرين.


لا بدّ من الإشارة إلى أنّ جيفارا ترك إرثاً أدبياً عريقاً بعد وفاته، ومن أهم كتبه: حرب العصابات، والإنسان والاشتراكية في كوبا، وذكريات الحرب الثوريّة الكوبيّة، والأسفار تكوّن الشباب والوعي، وغيرها، بالإضافة إلى عدد من القصائد الشعريّة ومن بينها قصيدة ماريا العجوز.


نشأة جيفارا

وُلد الزعيم جيفارا في الرابع عشر من شهر يونيو من عام 1928 ميلادي في مدينة روساريو في الأرجنتين، ويعتبر الابن البكر لوالديه، ويشار إلى أنّ عائلته تنحدر من أصول إيرلنديّة وإسبانيّة، ولاحظ والده عليه علامات التمرد التي تجري في الدم الإيرلندي ونظراً لذلك دأب إلى تنمية شعور التعاطف مع الفقراء.


التحق جيفارا بكليّة الطب في جامعة بوينس أيرس وتخرج حاصلاً على شهادة البكالوريوس عام 1953 ميلادي، وخلال تلك الفترة تمكن من السفر إلى مختلف أرجاء أمريكا اللاتينيّة على متن دراجة ناريّة، وخلال تلك الرحلة تولّدت المشاعر والأحاسيس ضد الإمبراليّة الظالمة للبلاد.


سطع نجم جيفارا في الرياضة وخاصة في السباحة، وكرة القدم، والجولف، والرماية أيضاً بالرغم من إصابته بنوبات ربو حادة، وانضم خلال دراسته الجامعيّة لفريق النادي الجامعي لبوينس آيرس.


اعتقال جيفارا وإعدامه

بدأت وكالة الاستخبارات المركزيّة الأمريكيّة بنشر شائعات مفادها اختفاء تشي جيفارا في ظل ظروف غامضة، ومنها ما أشار إلى أنّه قضى على يد القائد الكوبي فيدل كاسترو زميله في النضال، وعلى هامش ذلك أدلى جيفارا بخطاب للشعب الكوبي يقتضي قضية اختفائه، نافياً كلّ ما تم تداوله من قِبل الاستخبارات، ومقدماً استقالته رسمياً من قيادة الحزب الكوبي.


أقدم المنفي الكوبي فيليكس رودريغيز على لعب دور المخبر لصالح وكالة الاستخبارات المركزيّة الأمريكيّة، فكشف عن مكان وجود جيفارا خلال مطاردته في بوليفيا، وفي السابع من شهر أكتوبر تمكنّت القوات البوليفيّة من محاصرة معسكر بواد جورو بعد ورود معلومات تشير بوجود جيفارا وفرقته هناك، وأصيب خلالها جيفارا بالجراح، وأُخِذ أسيراً، وقادوه مكبلاً إلى مدرسة في إحدى القرى القريبة من قرية لاهيغويرا في ذلك اليوم، وكان قد أُعدِمَ جيفارا رمياً بالرصاص على يد رقيب في الجيش البوليفي بإطلاق تسعة أعيرة نارية.

32 مشاهدة