نساء خالدات عبر التاريخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٦
نساء خالدات عبر التاريخ

نساء خالدات في التاريخ

لا شكّ أنّ صفحات التّاريخ الإنساني تمتلئ بذكر سير النّساء اللاتي تركن بصمة في التّاريخ، وبلغ صيتهنّ الآفاق بما قدّمنه من إنجازات، أو بطولات، أو آثار حميدة، فالمرأة على الدّوام هي صنو الرّجل وشريكته في تحمّل مسؤوليّات الحياة والقيام بأعبائها، وهي المخلوق الأقدر على العطاء دون الرّغبة في الظّهور أو الشّهرة.


نبذة من سير بعض النّساء الخالدات

لو أردنا أن نعرّج على سير النّساء الخالدات عبر التّاريخ لاحتجنا لأجل ذلك إلى مجلدات كبيرة، لكن يكفينا أن نقتبس من تلك السّير فيضاً يبوح بأسرار البطولة والعظمة لنساء سطّر التّاريخ سيرهنّ، ومن تلك النّساء نذكر:


السّيدة خديجة رضي الله عنها

إنّ سيرة أمّنا الحبيبة تجعلنا نضعها في قائمة تلك السّير، لأنّها من أفضل نساء العالمين، ولأنّها المرأة التي كانت أوّل النّاس إيماناً بدعوة النّبي محمّد عليه الصّلاة والسّلام، التي وقفت معه في دعوته، ونصرته، وآزرته، وصدّقته، وواسته بنفسها وماله في لحظات عصيبة صعبة من لحظات الدّعوة الإسلاميّة.


الخنساء

هي تماضر بنت عمرو السّلميّة، وهي امرأة مسلمة عاصرت الجاهليّة والإسلام، وتوفّي لها في الجاهلية اثنان من أخوتها وهم معاوية وصخر، واشتهرت برثائها وبكائها الشديد عليهما، وفي الإسلام قدّمت الخنساء أربعة من أبنائها شهداء في سبيل الله تعالى يوم نادى منادي الجهاد في معركة القادسيّة، وعندما وصلها خبر استشهاد أبنائها حمدت الله تعالى على ذلك أن تقبّلهم شهداء، وسألت الله تعالى أن يجمعهم معها في مستقر رحمته يوم القيامة.


شجرة الدّر

هي أمّ خليل التّركمانيّة زوجة الملك نجم الدين أيوب حيث اشتهرت بقوّة الشخصيّة، وحسن التّدبير حينما تمكّنت بحيلتها من التّخلص من أعدائها بعد وفاة زوجها حيث استصدرت قرارات مهمّة باسم زوجها بعد أن أشاعت أنّه مريض لا يقوى على الخروج للنّاس، وحكمت مصر ما يقارب من ثمانين يوماً، ثمّ تنازلت عن العرش لزوجها عزّ الدّين أيبك، ولاقت شجرة الدّرّ مصيراً سيئاً حينما قبض عليها حرس زوجها الذي اتّهمت بقتله، وساقوها إلى زوجته الثّانية التي أحضرت جواريها اللاتي انهلن عليها بالضّرب بالقباقيب، ثمّ رموها من سور القلعة لتلقى حتفها وتدفن بعد أيام.


الملكة بلقيس

هي ملكة سبأ التي بلغت شهرتها الآفاق حينما استطاعت حكم مملكةٍ واسعة ممتدّة في اليمن، وقد كان لهذه الملكة أخبار وأحداث مع نبيّ الله سليمان عليه السّلام قصّها . علينا القرآن الكريم، حيث انتهت تلك القصّة بقدوم بلقيس على سليمان مسلمةً لله ربّ العالمين.

114 مشاهدة