نهر الاحزان نزار قباني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٢١ مارس ٢٠١٦
نهر الاحزان نزار قباني

نزار قباني

كانت عيون الحبيبة بالنسبة لنزار قباني هي حبه وجنونه، كانت عيناها هي التي تُفجّر قريحته الشعرية، كان نزار يستمد من عيون الحبيبة أنهاراً من الكلام فيلهب مشاعر كل العاشقين، ويُشعِل الحنين في قلوب كل من غابت عنه عيون معشوقته. كانت عيناها بالنسبة له الكأس، والخمر، والوطن، والمأوى الذي يلجأ اليه ليطفىء براكين حبه وعشقه لها. كان حبه لعينيها مصدر إلهآم لألآف القصائد التي كتبها من أجلها. كانت عيناها بالنسبة له سفينة النجاة التي يلقي عليها بمتاعبه.


تغنّى نزار بقدرته الفنية الرائعة حتى بدموعها السوداء التي تسقط على و جنتيها، كانت عيناها شاطىء الأمان الذي ينتهي إليه بعد أن تُرهقه همومه ومتاعب الحياة. كانت عيناها بالنسبة لنزار تحمل متناقضات كثيرة من الحب، والخوف، والفزع، والشوق، والحنين. كانت عيناها عشقه الدّائم وحبه الذي لا ينتهي. كانت عيناها بالنسبة إليه أحلام فتى صغير تحلّق به في سماء العشق الأبدي.


قصيدة نهر الأحزان

عيناكِ كنهري أحـزانِ

نهري موسيقى.. حملاني

لوراءِ، وراءِ الأزمـانِ

نهرَي موسيقى قد ضاعا

سيّدتي.. ثمَّ أضاعـاني

الدمعُ الأسودُ فوقهما

يتساقطُ أنغامَ بيـانِ

عيناكِ وتبغي وكحولي

والقدحُ العاشرُ أعماني

وأنا في المقعدِ محتـرقٌ

نيراني تأكـلُ نيـراني

أأقول أحبّكِ يا قمري؟

آهٍ لـو كانَ بإمكـاني

فأنا لا أملكُ في الدنيـا

إلا عينيـكِ وأحـزاني


سفني في المرفأ باكيـةٌ

تتمزّقُ فوقَ الخلجـانِ

ومصيري الأصفرُ حطّمني

حطّـمَ في صدري إيماني

أأسافرُ دونكِ ليلكـتي؟

يا ظـلَّ الله بأجفـاني

يا صيفي الأخضرَ ياشمسي

يا أجمـلَ.. أجمـلَ ألواني

هل أرحلُ عنكِ وقصّتنا

أحلى من عودةِ نيسانِ؟

أحلى من زهرةِ غاردينيا

في عُتمةِ شعـرٍ إسبـاني

يا حبّي الأوحدَ.. لا تبكي

فدموعُكِ تحفرُ وجـداني

إني لا أملكُ في الدنيـا

إلا عينيـكِ ..و أحزاني


أأقـولُ أحبكِ يا قمـري؟

آهٍ لـو كـان بإمكـاني

فأنـا إنسـانٌ مفقـودٌ

لا أعرفُ في الأرضِ مكاني

ضيّعـني دربي.. ضيّعَـني

اسمي.. ضيَّعَـني عنـواني

تاريخـي! ما ليَ تاريـخٌ

إنـي نسيـانُ النسيـانِ

إنـي مرسـاةٌ لا ترسـو

جـرحٌ بملامـحِ إنسـانِ

ماذا أعطيـكِ؟ أجيبيـني

قلقـي؟ إلحادي؟ غثيـاني

ماذا أعطيـكِ سـوى قدرٍ

يرقـصُ في كفِّ الشيطانِ

أنا ألـفُ أحبّكِ.. فابتعدي

عنّي.. عن نـاري ودُخاني

فأنا لا أمـلكُ في الدنيـا

إلا عينيـكِ... وأحـزاني


قصائد أخرى لنزار قبّاني

من جميل قصائد نزار، نذكر ما يأتي:


قصيدة الحزن

علّمني حبك أن أحزن

وأنا محتاج منذ عصور

لامرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي بين ذراعيها

مثل العصفور..

لامرأة تجمع أجزائي

كشظايا البللور المكسور


علّمني حبك.. سيدتي

أسوأ عادات

علّمني أفتح فنجاني

في الليلة ألاف المرات

وأجرّب طب العطارين

وأطرق باب العرّافات

علّمني ... أخرج من بيتي

لأمشّط أرصفة الطرقات

وأطارد وجهك

في الأمطار، وفي أضواء السيارات

وأطارد طيفك

حتى ... حتى ...

في أوراق الإعلانات

علّمني حبك

كيف أهيم على وجهي ساعات

بحثاً عن شعر غجري

تحسده كل الغجريات

بحثاً عن وجه ٍ..عن صوتٍ..

هو كل الأوجه والأصواتْ


أدخلني حبكِ سيدتي

مدن الأحزانْ

وأنا من قبلكِ لم أدخلْ

مدنَ الأحزان

لم أعرف أبداً

أن الدمع هو الإنسان

أن الإنسان بلا حزنٍ

ذكرى إنسانْ..


علّمني حبكِ

أن أتصرف كالصبيانْ

أن أرسم وجهك

بالطبشور على الحيطانْ

وعلى أشرعة الصيادينَ

على الأجراس

على الصلبانْ

علّمني حبكِ

كيف الحبُّ يغير خارطة الأزمانْ

علّمني أني حين أحبُّ

تكف الأرض عن الدورانْ

علّمني حبك أشياءً

ما كانت أبداً في الحسبانْ

فقرأت أقاصيصَ الأطفالِ

دخلت قصور ملوك الجانْ

وحلمت بأن تتزوجني

بنتُ السلطان

تلك العيناها أصفى من ماء الخلجانْ

تلك الشفتاها أشهى من زهر الرّمانْ

وحلمت بأني أخطفها

مثل الفرسانْ

وحلمت بأني أهديها

أطواق اللؤلؤ والمرجانْ.

علّمني حبك يا سيدتي ما الهذيانْ

علّمني كيف يمر العمر

ولا تأتي بنت السلطانْ


علّمني حبكِ

كيف أحبك في كل الأشياءْ

في الشجر العاري

في الأوراق اليابسة الصفراءْ

في الجو الماطر... في الأنواءْ

في أصغر مقهى

نشرب فيهِ، مساءً، قهوتنا السوداءْ..

علّمني حبك أن آوي..

لفنادقَ ليس لها أسماءْ

وكنائس ليس لها أسماءْ

ومقاهٍ ليس لها أسماءْ

علّمني حبكِ..

كيف الليلُ يُضخّم أحزان الغرباءْ..

علّمني كيف أرى بيروتْ

امرأة..طاغية الإغراءْ..

امراةً..تلبس كل كل مساءْ

أجمل ما تملك من أزياءْ

وترش العطر.. على نهديها

للبحارةِ والأمراء..

علّمني حبك

أن أبكي من غير بكاءْ

علّمني كيف ينام الحزن

كغلام مقطوع القدمينْ

في طرق (الروشة) و (الحمراء)..


علّمني حبك أن أحزنْ..

وأنا محتاج منذ عصور

لامرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي بين ذراعيها..

مثل العصفور..

لامرأة تجمع أجزائي..

كشظايا البللور المكسور..


حب بلا حدود

يا سيِّدتي:

كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي

قبل رحيل العامْ.

أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ

بعد ولادة هذا العامْ..

أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ.

أنتِ امرأةٌ..

صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..

ومن ذهب الأحلامْ..

أنتِ امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي

قبل ملايين الأعوامْ..


يا سيِّدتي:

يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.

يا أمطاراً من ياقوتٍ..

يا أنهاراً من نهوندٍ..

يا غاباتِ رخام..

يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..

وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.

لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي..

في إحساسي..

في وجداني.. في إيماني..

فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..


يا سيِّدتي:

لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ وأسماء السنواتْ.

أنتِ امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ.

سوف أحِبُّكِ..

عند دخول القرن الواحد والعشرينَ..

وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ..

وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ..

وسوفَ أحبُّكِ..

حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ..

وتحترقُ الغاباتْ..


يا سيِّدتي:

أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..

ووردةُ كلِّ الحرياتْ.

يكفي أن أتهجى إسمَكِ..

حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..

وفرعون الكلماتْ..

يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..

حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..

وتُرفعَ من أجلي الراياتْ..


يا سيِّدتي

لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ.

لَن يتغيرَ شيءٌ منّي.

لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ.

لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ.

لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ.

حين يكون الحبُ كبيراً..

والمحبوبة قمراً..

لن يتحول هذا الحُبُّ

لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ...


يا سيِّدتي:

ليس هنالكَ شيءٌ يملأ عَيني

لا الأضواءُ..

ولا الزيناتُ..

ولا أجراس العيد..

ولا شَجَرُ الميلادْ.

لا يعني لي الشارعُ شيئاً.

لا تعني لي الحانةُ شيئاً.

لا يعنيني أي كلامٍ

يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ.


يا سيِّدتي:

لا أتذكَّرُ إلا صوتُكِ

حين تدقُّ نواقيس الآحادْ.

لا أتذكرُ إلا عطرُكِ

حين أنام على ورق الأعشابْ.

لا أتذكر إلا وجهُكِ..

حين يهرهر فوق ثيابي الثلجُ..

وأسمعُ طَقْطَقَةَ الأحطابْ..


ما يُفرِحُني يا سيِّدتي

أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ

بين بساتينِ الأهدابْ...


ما يَبهرني يا سيِّدتي

أن تهديني قلماً من أقلام الحبرِ..

أعانقُهُ..

وأنام سعيداً كالأولادْ...


يا سيِّدتي:

ما أسعدني في منفاي

أقطِّرُ ماء الشعرِ..

وأشرب من خمر الرهبانْ

ما أقواني..

حين أكونُ صديقاً

للحريةِ.. والإنسانْ...


يا سيِّدتي:

كم أتمنى لو أحببتُكِ في عصر التَنْويرِ..

وفي عصر التصويرِ..

وفي عصرِ الرُوَّادْ

كم أتمنى لو قابلتُكِ يوماً

في فلورنسَا.

أو قرطبةٍ.

أو في الكوفَةِ

أو في حَلَبٍ.

أو في بيتٍ من حاراتِ الشامْ...


يا سيِّدتي:

كم أتمنى لو سافرنا

نحو بلادٍ يحكمها الغيتارْ

حيث الحبُّ بلا أسوارْ

والكلمات بلا أسوارْ

والأحلامُ بلا أسوارْ


يا سيِّدتي:

لا تَنشَغِلي بالمستقبلِ، يا سيدتي

سوف يظلُّ حنيني أقوى مما كانَ..

وأعنفَ مما كانْ..

أنتِ امرأةٌ لا تتكرَّرُ.. في تاريخ الوَردِ..

وفي تاريخِ الشعْرِ..

وفي ذاكرةَ الزنبق والريحانْ...


يا سيِّدةَ العالَمِ

لا يُشغِلُني إلا حُبُّكِ في آتي الأيامْ

أنتِ امرأتي الأولى.

أمي الأولى

رحمي الأولُ

شَغَفي الأولُ

شَبَقي الأوَّلُ

طوق نجاتي في زَمَن الطوفانْ...


يا سيِّدتي:

يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى

هاتي يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها..

هاتي يَدَكِ اليُسْرَى..

كي أستوطنَ فيها..

قولي أيَّ عبارة حُبٍّ

حتى تبتدئَ الأعيادْ


اختاري

إني خيّرتُكِ فاختاري

ما بينَ الموتِ على صدري..

أو فوقَ دفاترِ أشعاري..

اختاري الحبَّ.. أو اللاحبَّ

فجُبنٌ ألا تختاري..

لا توجدُ منطقةٌ وسطى

ما بينَ الجنّةِ والنارِ..

ارمي أوراقكِ كاملةً..

وسأرضى عن أيِّ قرارِ..

قولي. إنفعلي. إنفجري

لا تقفي مثلَ المسمارِ..

لا يمكنُ أن أبقى أبداً

كالقشّةِ تحتَ الأمطارِ

اختاري قدراً بين اثنينِ

وما أعنفَها أقداري..

مُرهقةٌ أنتِ.. وخائفةٌ

وطويلٌ جداً.. مشواري

غوصي في البحرِ.. أو ابتعدي

لا بحرٌ من غيرِ دوارِ..

الحبُّ مواجهةٌ كبرى

إبحارٌ ضدَّ التيارِ

صَلبٌ.. وعذابٌ.. ودموعٌ

ورحيلٌ بينَ الأقمارِ..

يقتُلني جبنُكِ يا امرأةً

تتسلى من خلفِ ستارِ..

إني لا أؤمنُ في حبٍّ..

لا يحملُ نزقَ الثوارِ..

لا يكسرُ كلَّ الأسوارِ

لا يضربُ مثلَ الإعصارِ..

آهٍ.. لو حبُّكِ يبلعُني

يقلعُني.. مثلَ الإعصارِ..

إنّي خيرتك.. فاختاري

ما بينَ الموتِ على صدري

أو فوقَ دفاترِ أشعاري

لا توجدُ منطقةٌ وسطى

ما بينَ الجنّةِ والنّارِ..


أشهد أن لا امرأة إلا أنتِ

أشهدُ أن لا امرأة ً

أتقنت اللعبة إلا أنت

واحتملت حماقتي

عشرة أعوام كما احتملت

واصطبرت على جنوني مثلما صبرت

وقلّمت أظافري

ورتّبت دفاتري

وأدخلتني روضة الأطفال

إلا أنتِ ..


أشهدُ أن لا امرأة ً

تشبهني كصورة زيتية

في الفكر والسلوك إلا أنت

والعقل والجنون إلا أنت

والملل السريع

والتعلّق السريع

إلا أنتِ ..

أشهدُ أن لا امرأة ً

قد أخذت من اهتمامي

نصف ما أخذتِ

واستعمرتني مثلما فعلت

وحرّرتني مثلما فعلت


أشهدُ أن لا امرأة ً

تعاملت معي كطفل عمره شهران

إلا أنتِ ..

وقدمت لي لبن العصفور

والأزهار والألعاب

إلا أنتِ ..

أشهدُ أن لا امرأة ً

كانت معي كريمة كالبحر

راقية كالشعر

ودللتني مثلما فعلتِ

وأفسدتني مثلما فعلتِ

أشهد أن لا امرأة

قد جعلت طفولتي

تمتد للخمسين .. إلا أنت


أشهدُ أن لا امرأة ً

تقدر أن تقول إنها النساء .. إلا أنت

وإن في سُرَّتِها

مركز هذا الكون

أشهدُ أن لا امرأة ً

تتبعها الأشجار عندما تسير

إلا أنتِ ..

ويشرب الحمام من مياه جسمها الثلجي

إلا أنتِ ..

وتأكل الخراف من حشيش إبطها الصيفي

إلا أنت

أشهدُ أن لا امرأة ً

اختصرت بكلمتين قصة الأنوثة

وحرّضت رجولتي عليَّ

إلا أنتِ ..


أشهدُ أن لا امرأة ً

توقف الزمان عند نهدها الأيمن

إلا أنتِ ..

وقامت الثورات من سفوح نهدها الأيسر

إلا أنتِ ..

أشهدُ أن لا امرأة ً

قد غيرت شرائع العالم إلا أنت

وغيرت

خريطة الحلال والحرام

إلا أنتِ ..


أشهدُ أن لا امرأة ً

تجتاحني في لحظات العشق كالزلزال

تحرقني .. تغرقني

تشعلني .. تطفئني

تكسرني نصفين كالهلال

أشهدُ أن لا امرأة ً

تحتل نفسي أطول احتلال

وأسعد احتلال

تزرعني

ورداً دمشقياً

ونعناعاً

وبرتقال

يا امرأة

أترك تحت شَعرها أسئلتي

ولم تجب يوماً على سؤال

يا امرأة هي اللغات كلها

لكنّها

تلمس بالذِهْنِ ولا تُقال


أيتها البحرية العينين

والشمعية اليدين

والرائعة الحضور

أيتها البيضاء كالفضة

والملساء كالبلور

أشهدُ أن لا امرأة ً

على محيط خصرها ..تجتمع العصور

وألف ألف كوكب يدور

أشهدُ أن لا امرأة ً .. غيرك يا حبيبتي

على ذراعيها تربى أول الذكور

وآخر الذكور


أيتها اللماحة الشفافة

العادلة الجميلة

أيتها الشهية البهية

الدائمة الطفولة

أشهدُ أن لا امرأة ً

تحررت من حكم أهل الكهف إلا أنت

وكسرت أصنامهم

وبددت أوهامهم

وأسقطت سلطة أهل الكهف إلا أنت

أشهد أن لا امرأة

استقبلت بصدرها خناجر القبيلة

واعتبرت حبي لها

خلاصة الفضيلة


أشهدُ أن لا امرأة ً

جاءت تماماً مثلما انتظرت

وجاء طول شعرها أطول مما شئت أو حلمت

وجاء شكل نهدها

مطابقاً لكل ما خططت أو رسمت

أشهدُ أن لا امرأة ً

تخرج من سحب الدخان .. إن دخنت

تطير كالحمامة البيضاء في فكري .. إذا فكرت

يا امرأة ..كتبت عنها كتباً بحالها

لكنها برغم شعري كله

قد بقيت .. أجمل من جميع ما كتبت


أشهدُ أن لا امرأة ً

مارست الحب معي بمنتهى الحضارة

وأخرجتني من غبار العالم الثالث

إلا أنت

أشهدُ أن لا امرأة ً

قبلك حلت عقدي

وثقفت لي جسدي

وحاورته مثلما تحاور القيثاره

أشهدُ أن لا امرأة ً

إلا أنتِ ..

إلا أنتِ ..

إلا أنتِ ..


عيناكِ وأسلحتي

استعملتُ معكِ..

كلَّ الأسلحةِ التقليديةْ

وكلَّ الأسلحةِ المتطورةْ

من قوس النَشَّابْ...

إلى الخِنْجَر اليَمانيْ..

إلى الرُمْح الإفريقيْ

إلى الصاروخِ العابر للقاراتْ.

إستعملتُ حتى أظافري

لِكَسْرِ جدار كبريائِكْ....


وبعدما خسرتُ خيولي..

وجُنودي..

وأوسمتي..

قَعَدْتُ على مدافعي أبكي

لأنني اكتشفتُ

أن جميع خرائطي قد سُرقتْ

وجميع برقياتي السريةِ قد كُشفتْ

وأن أشجعَ رجالي

تركوني

والتجأوا إلى عينيكِ السوْداوينْ...

752 مشاهدة