هل التمارين الرياضية مضرة أثناء الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٥ يناير ٢٠١٧
هل التمارين الرياضية مضرة أثناء الدورة الشهرية

التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضيّة من الأمور المهمة في حياة الشخص، فهي تساعد على زيادة الرشاقة، والحصول على حياة صحية، بالإضافة إلى الحفاظ على جسد متناسق وجميل، ويجب ممارسة التمارين في الأوقات المناسبة للاستفادة منها قدر الإمكان حتى لا تسبب الضرر للشخص الذي يمارسها، فعلى سبيل المثال تتفادى بعض النساء التمارين الرياضيّة خلال فترة الدورة الشهرية خوفاً من المضار أو المخاطر التي قد تترتب على ذلك، لذلك فمن الواجب معرفة الأوقات المناسبة لممارسة التمارين الرياضية، وفيما إذا كان لها مضار في أيام الدورة الشهرية.


تأثير التمارين الرياضية أثناء الدورة الشهرية

لا يوجد أي مضار لممارسة التمارين الرياضيّة أثناء الدورة الشهريّة، وإنما يرجع الأمر إلى طبيعة جسم المرأة، ومدى غزارة الدورة لديها، فالأمر يختلف من امرأة لأخرى، فالمرأة التي تعاني من آلام وتقلصات، بالإضافة إلى غزارة في تدفق الدم في أيّام الدورة قد تجد أنّه من الصعب ممارسة التمارين الرياضيّة، بالإضافة إلى أنّ ممارستها قد تزيد من حدة الآلام، لذلك يجب تجنبها على الأقل في الأيّام الأولى.


قد يكون الحل الأمثل لهذه الحالة هو استبدال التمارين الشاقة بأخرى أخف لإبقاء الجسم بمعدل النشاط المعتاد دون تعريضه للضرر والألم، ويعد المشي السريع في الصباح الباكر من أفضل التمارين التي ينصح بها في أيام الدورة الشهريّة، فهو يخفف من الشعور بالخمول والانتفاخ التي تشعر به المرأة خلال هذه الفترة، ويمكن رفع حدة التمارين الرياضيّة عندما تبدأ المرأة بالتحسن يوماً بعد يوم.


نصائح يجب اتباعها أثناء الدورة الشهرية

  • شرب الكثير من السوائل، وبالأخص الماء أثناء ممارسة التمارين الرياضيّة في أيّام الدورة الشهرية.
  • التقليل من كميّة الملح المتناولة، والمستخدمة في الطهي؛ لأنّها تزيد من التقلصات والانتفاخ المصاحب للدورة.
  • تجنب ممارسة التمارين العنيفة والشديدة؛ لأنّها قد تؤدّي لانقطاع الدورة بشكل مؤقت.
  • تناول الطعام المغذي والصحي طوال فترة الدورة الشهرية، والتركيز على الأطعمة التي تحتوي على الحديد؛ كصفار البيض، والسبانخ، واللحم الأحمر، واللوز.
  • أخذ قسط من الراحة عند الشعور بالإرهاق، فيجب الاستماع إلى الجسد وما يحتاجه.
  • تخفيف آلام الدورة الشهرية والتقلصات التي تصاحبها، وتقلبات المزاج عن طريق تناول الموز واللحم البقري والدجاج، والتركيز على تناول الحبوب الكاملة؛ كالقمح والكينوا؛ لاحتوائها على الكربوهيدرات التي تحفز من إنتاج هرمون السعادة، كما أنّ هذه المأكولات تزيد من النشاط البدني، وبالتالي تمكن المرأة من ممارسة التمارين الرياضيّة براحة وسهولة وطاقة أكبر.
42 مشاهدة