هل حلق اللحية حرام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ١٦ مايو ٢٠١٨
هل حلق اللحية حرام

حكم حلق اللحية

اللحية من سنن الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وهي من أفضل النعم التي أنعم الله -تعالى- بها على عباده من الرجال، وخصّهم بها عن النساء، فاللحية رمز الرجولة والهيبة والوقار، وزينة الشاب المؤمن،[١] وأمر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بإعفاء اللحية وإرخائها في أحاديث صحيحة، ولذا فلا يجوز حلقها أو قصّها، كما كان الرسول كثّ اللحية، أي أنّها تملأ ما بين منكبيه، وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (انهكوا الشواربَ، وأعفوا اللحى)،[٢] وهذه دلالة على وجوب إعفاء اللحية، وكذلك فإنّ الأئمة الأربعة والعلماء من الصحابة والتابعين اتفقوا على حُرمة حلق اللحية، ووجوب توفيرها، طاعةً لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم، والتزام هديه، والاقتداء به.[٣] غير أنّ بعض العلماء قالوا بجواز الأخذ من اللحية بما زاد عن القبضة مستدلّين على ذلك بفعل ابن عمر رضي الله عنه، حيث ورد في صحيح البخاري: (وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ إِذَا حَجَّ أَوْ اعْتَمَرَ قَبَضَ عَلَى لِحْيَتِهِ فَمَا فَضَلَ أَخَذَه)،[٤] لكنّ أكثر العلماء كره ذلك، وقال الشيخ ابن باز لا حجّة لمن احتجّ بفعل ابن عمر؛ لأنّ فعله اجتهاد منه وهو مخالف للرّوايات الصّحيحة التي وردت عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.[٥]


أقوال العلماء في وجوب إعفاء اللحية

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (يَحرم حلق اللحى)، وقال الإمام ابن حزم: (اتفق الأئمة على أنّ حلق اللحية مثل أي تشويه لا يجوز)، وقال الإمام ابن باز: (إنّ تربية اللحية وتوفيرها وإرخائها فرض لا يجوز تركه)، أمّا القرطبيّ قال: (لا يجوز حلقها ولا نتفها ولا قصّها)، وقال الألباني -رحمه الله- بعد أن قدّم العديد من الأدلّة على حُرمة حلق اللحية ووجوب إعفائها: (ممّا لا ريب فيه عند من سلمت فطرته، وحسنت طويته، أنّ كلاً من الأدلّة السالفة الذكر كافٍ لإثبات وجوب إعفاء اللحية، وحرمة حلقها، فكيف بها مجتمعة).[١]


الحِكمة من إطلاق اللحية

مخالفة المسلم للمشركين، والسير على نهج المُرسلين والاقتداء بهديهم، فعندما يقتدي المسلم بهم في الهدي الظاهر فسيقتدي بهم في الهدي الباطن، ومن الحكم أيضاً: التمييز بين النساء والرجال؛ حيث إنّ المرأة في الأساس ليس لها لحية، وقال ابن القيم في فوائد اللحية: (وأمّا شعر اللحية ففيه منافع؛ منها: الزينة، والوقار، والهيبة، ولهذا لا يُرى على الصبيان والنساء من الهيبة والوقار ما يُرى على ذوي اللحى، ومنها: التمييز بين الرجال والنساء). [٦]


حُكم الاستهزاء باللحية

إنّ الاستهزاء باللحية مع العلم بأنّها ثابتة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يعدّ من صور الكفر؛ لأنّه استهزاء بقول الرسول -عليه الصلاة والسلام- وبفعله، حيث قال الله تعالى: (قُل أَبِاللَّهِ وَآياتِهِ وَرَسولِهِ كُنتُم تَستَهزِئونَ*لا تَعتَذِروا قَد كَفَرتُم بَعدَ إيمانِكُم).[٧][٨]


المراجع

  1. ^ أ ب الهيثم بن أحمد نجيب، "اللحية زينة الرجال"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-22. بتصرّف.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5893، صحيح.
  3. خالد بن علي المشيقح (2011-12-1)، "قص اللحية من أجل مضايقة الوالدين"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-22. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5892، صحيح.
  5. "قص ما زاد عن القبضة من اللحية"، islamqa.info، 2003-09-16، اطّلع عليه بتاريخ 14-5-2018. بتصرّف.
  6. "بعض فوائد إطلاق اللحية"، fatwa.islamweb.net، 2002-7-17، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-22. بتصرّف.
  7. سورة التوبة، آية: 65-66.
  8. الشيخ محمد صالح المنجد (2002-3-24)، "الاستهزاء بمظاهر السنة"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-22. بتصرّف.