آثار مصر الفرعونية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥
آثار مصر الفرعونية

حضارات إنسانية

لقد مرّ على هذه الأرض العديد من الحضارات التي كانت تنشأ من تجمّعات الأفراد، والذين بدورهم كانوا يقومون بتطوير أنفسهم من جميع النواحي سواء كانت السياسية والاجتماعية أو الاقتصادية، وكان ذلك في سبيل السعي إلى تحسين حياتهم، واكتشفت أشكال الحضارة والتطور من الرسومات والكتابات والصناعات بالإضافة إلى الأبنية التي ما زال بعضها قائماً إلى يومنا هذا، ومن الأمثلة على الحضارات التي كانت على مر التاريخ: الحضارة الكنعانة، والآشورية، والرومانية بالإضافة إلى الحضارة الفرعونية لاالتي نشأت على ضفاف نهر النيل، وفي هذا المقال سنذكر لكم أهمّ الآثار الفرعونية في مصر.


الحضارة الفرعونية

كما هو الحال فإن حكام الدول في وقتنا الحالي يطلق عليهم لقب الرئيس أو الملك - حسب نظام الحكم - وفي حالة حكام مصر القدماء فقد اختاروا لقب "فرعون" للدلالة على حكامها والذين كان الشعب يعاملهم على أنّهم آلهة، حيث تعرف الحضارة الفرعونية المصرية على أنّها الفترة التي حكمت فيها العائلات الفرعونية مصر والتي بلغ عددها ثلاثين أسرة، قبل أن يتم غزوها من قبل الإمبراطورية الرومانية، وكانت بدايتها مع الملك "مينا"، حيث بدأ الحكم الفرعوني لمصر في العام 3150 ق.م، واستقرت على ضفاف نهر النيل، الأمر الذي ساعد الفراعنة على تطوير نظام الري والنجاح في الزراعة، بالإضافة إلى صنع السفن التي ساعدتهم في تطوير العلاقات مع الدول المجاورة واستغلالها في عملية التجارة، ولقد واصلت الحياة في زمن الفراعنة بالتطوّر، فقد عرف الفراعنة الكتابة، واكتشفوا التقويم السنوي واستخرجوا المعادن من الأرض وصنعوا العملات، بالإضافة إلى ذلك فقد طوّروا النظام العسكري ونشروا نفوذهم وسيطرتهم أيضاً إلى الدول المجاورة، ولم تخلُ حضارتهم من الاهتمام بالثقافة فعلى زمنهم ظهر الكُتّاب والكتب، وظهر على زمانهم أوّل كتاب في الأخلاق والسلوك، كما كانوا من السابقين في مجال الطب واكتشفوا طرق التحنيط وغيرها من الأمور الأخرى.


الآثار الفرعونية

برع الفراعنة في عملية التعمير والبناء، وقد طوروا أدواتهم لتساعدهم على البناء بشكل سهل وسريع، فعدا عن البيوت التي سكنوها فقد همّوا ببناء المنشآت الكبيرة ذات الهندسية الرائعة، بناءً على طلب الملوك الفرعونيين.


أسباب بنائها

كانت الأسباب التي دفعتهم لإنشاء هذه الأبنية متعددة، ويمكن تلخيصها في هذه النقاط: 
  • أراد الملوك الفرعونيين أن يبسطوا سلطتهم ويُبدوا قوتهم أمام شعبهم وأمام الدول المجاورة لهم.
  • تخليد ذكراهم و تعزيز الشعور بأُلوهيتهم.
  • إنشاء قبور للملوك الفرعونيّين ودفنهم فيها.


أهم المعالم الفرعونية

  • أهرامات الجيزة: يرجح أنه تم بناؤها في العام 2500 ق.م، حيث تقع إلى الغرب من نهر النيل، وتعد أهرامات الجيزة قبوراً للملوك الفراعنة التي بدأ تشييدها على زمن الأسرة الثالثة من أسر الفراعنة على يد المهندس ايمحوتب، والتي واجهته مشاكل في تصميم الهرم بشكل مثالي، إلى أن جاء المهندس هميونو وقام ببناء الهرم التابع للملك خوفو، الذي ظل أكبر بناء في العالم حتى القرن التاسع عشر، وقد اعتمدوا شكل الهرم لأنهم اعتقدوا بأنّ الأرواح الميتة ستصل بشكل أسرع إلى السماء، وقد استمر بناؤه عشرين سنة، ومن الجدير بالذكر أنّ وزن الحجر الواحد الذي تمّ استخدامه في البناء يبلغ 12 طناً.
  • معبد الكرنك والذي تم بناؤه على زمن آمون في العام 1400 قبل الميلاد على زمن الأسرة الثامنة عشرة، حيث تمّ تخصيص هذا المعبد لعبادة آمون وعائلته، وواصلت العائلة التاسعة عشرة من العائلات الفرعونية تشييد المعبد، والذي يعد واحدأ من أكبر المعابد الفرعونية في مصر، حيث يحتوي هذا المعبد على العدد من التماثيل التابعة لأبو الهول ويتميز بجمال جدرانه المنقوشة وأعمدته الفخمة.
  • معبد حورس والذي استغرقت عملية بنائه 180 سنة، ويعد هذا المعبد هو ثاني أكبر معبد في المملكة الفرعونية، ويقع في مدينة إدفو، ويمتاز بجدرانه التي تحتوي العديد من الرسومات و النقوش والتي تروي قصصاً عن صراع الآلهة.
  • تمثال نفرتيتي وهي زوجة أخناتون، حيث تمّ العثور على هذا التمثال في منطقة دير عمارنة في مصر، ويقدّر عمر هذا التمثال بأكثر من 3000 عام، وقد قام تحتمس بنحته للملكة من الحجارة الجيرية.
  • لوحة نعرمر: تعتبر هذه اللوحة من أقدم الآثار الفرعونية المصرية، والتي تعود إلى الملك التابع للعائلة الفرعونية الأولى نارمر، و قد تم رسم هذه اللوحة على حجر الشيست الأخضر.
  • تمثال القزم سينيب وعائلته: حيث تمّ نحت هذا التمثال من الحجر الجيري وهو يضمّ سينيب وزوجته التي تجلس بجانبه واثنين من أطفالهم واقفين تحتهم، وهذا حسب الفراعنة حتى يكون الأبناء سنداً وعوناً للأهل في الحياة الأخرى.