أسباب الإمساك وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٣ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الإمساك وعلاجه

الإمساك

وباللغة الإنجليزية (Constipation)، ويسمى أيضاً انقباض الأمعاء، وهو عدم قدرة الأمعاء على التخلص من البراز الموجود داخلها بشكل طبيعي، ويحدث الإمساك عندما لا يتمكن الشخص من التغوط بسهولة، ويحتاج إلى جهد، ووقت طويل، مع الشعور بعدم الراحة، ولا يعتبر الإمساك مرضاً في الحالات البسيطة، والمؤقتة، والتي تذهب أعراضها، مع انتهاء تأثير أسبابها، وفي حال استمرت المعاناة من الإمساك، لفترة زمنية طويلة، أو بشكل مزمن، ينصح بمراجعة الطبيب للحصول على العلاج المناسب.


أسباب الإمساك

للإصابة بالإمساك عدة أسباب مؤثرة على جسم الإنسان، وهي:

  • التهاب القولون، يعد سبباً مباشراً، ومؤثراً على الأمعاء، والذي يؤدي إلى الإصابة بالإمساك، وخصوصاً عند المعاناة من التهابه المزمن.
  • الإصابة بأمراض عصبية، والتي تؤثر على الجهاز العصبي، وينتج عنها الإمساك، كردة فعل من قبل الجسم.
  • المعاناة من أمراض الجهاز الهضمي، وتعد أكثر الأسباب انتشاراً، وخصوصاً بعد الإصابة بحالة تسمم، أو وجود التهابات في الأمعاء الغليظة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، التي تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الأمعاء، كالأدوية المستخدمة في علاج الإسهال.
  • قلة شرب الماء بكمية كافية خلال اليوم الواحد، وخصوصاً في فصل الصيف، والتي تؤدي إلى بطء حركة الأمعاء.


أعراض الإمساك

تظهر على المصاب بالإمساك مجموعة من الأعراض، يتراوح تأثيرها بين البسيطة، والحادة بناءً على طبيعة الحالة المرضية، ومن هذه الأعراض:

  • عدم القدرة على التغوط بشكل طبيعي، وتعد أكثر الأعراض ظهوراً على المصاب.
  • الشعور بحركة دائمة للأمعاء.
  • انتفاخ البطن.
  • صدور غازات من المصاب.
  • عدم القدرة على التخلص من كافة البراز الموجود في الأمعاء.
  • شعور بالجفاف، وخصوصاً في الحلق.
  • عدم الراحة أثناء الجلوس، أو الاستلقاء.
  • الأعراض المتقدمة، والتي تحتاج إلى مراجعة الطبيب فوراً:
    • الألم الشديد في البطن.
    • وجود دم مع البراز.
    • تقلب الحالة المرضية، بين الإسهال، والإمساك.
    • تغير في حجم، وشكل البراز.


علاج الإمساك

يعتمد الطبيب في تشخيص الإمساك، على وصف المريض للأعراض التي يشعر بها، والفترة الزمنية التي عانى فيها من الإمساك، ويتم القيام بطلب تحليل للدم، والبراز إن وجد، وفحص البطن من خلال استخدام جهاز الأشعة، لمعرفة طبيعة حركة الأمعاء، ولتحديد أسباب وجود الإمساك.


في العادة تتم معالجة مسببات الإمساك البسيطة، عن طريق استخدام الأدوية المُسهلة (المُلينة)، والتي تساعد على تحسين حركة الأمعاء، وفي الحالات المرضية المتقدمة، يتم إجراء عملية جراحية للمريض، لإعادة حركة الأمعاء إلى وضعها الطبيعي، وإزالة أي انسداد موجود داخلها.


الوقاية من الإصابة بالإمساك

من أجل تجنب الإصابة بالإمساك، من المهم التقيد بالأمور التالية:

  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، والابتعاد عن البقوليات قدر المستطاع.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب تناول الأدوية التي تسبب الإمساك، إلا في حال الحاجة إليها.
  • استخدام المرحاض فور الحاجة، وعدم تأخير ذلك.