أسباب السخونة عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٥ يناير ٢٠١٦
أسباب السخونة عند الأطفال

السخونة عند الأطفال

يعتبر الارتفاع في الحرارة عند الأطفال (السخونة) من أكثر الأمور شيوعاً والتي يكون سببها الإصابة والتعرض لنزلات البرد، أو أحد الأمراض الفيروسية أو نتيجة لجرثومة بكتيرية، والتي تدخل للجسم، مسبّبة ارتفاع حرارة الجسم، إضافة لمجموعة من الأسباب غير المرضية والتي تتسبّب أيضاً في ارتفاع حرارة الجسم ومثل هذه الحالات هي التي تتسبب بزيادة القلق والخوف عند الأمهات لما قد يتسبّب به الارتفاع من نتائج سلبية على صحة الطفل أو الخوف من خلل يصيب أحد أعضاءه، ومن المرجح حصول إصابة الطفل بالسخونة نتيجة لتغيّرات مصاحبة لفترة النمو ومثال ذلك ظهور الأسنان، لهذا سنتعرف من خلال هذا المقال عن الأسباب الأكثر شيوعاً لإصابة الأطفال بالسخونة.


الأسباب

  • تعرّض الأطفال لنزلات معويّة.
  • نزلات البرد واحتقان الحلق والتهاب اللوز.
  • عدوى فيروسيّة كتلك التي تتسبّب بالإصابة بالجدري، أو الحصبة.
  • أمراض تصيب الجهاز التنفسي ومثال ذلك التهاب الرئة.
  • التهاب الأذن.


الأعراض

  • استمرار الغثيان والقيء.
  • التعرّض للتقلّصات والتشنّجات ولا سيّما في منطقة الرقبة.


طرق الوقاية

  • إعطاء الأدوية الخافضة للحرارة مع ضرورة الانتباه لعمر الطفل ومدى ملاءمته له.
  • وضع كمادت الماء البارد على جبهة الطفل، وأسفل الإبطين، وعلى الذراعين، مع الاستمرار في تبديل الكمادات كلّما فقدت برودتها، ومتابعة قياس حرارة الطفل بشكل مستمر، لكن يجب التوقّف عن وضع كمادات الماء البارد بعد انخفاض حرارة الطفل وتخلّصه من السخونة وهذا لتجنب خفض الحرارة ما دون المعدل الطبيعي.
  • التقليل من كمية الملابس التي يرتديها الطفل وهذا للحدّ من إعاقة التخلص من الحرارة، فالملابس تتسبب في زيادة الشعور بالتعب والألم، وينصح بالملابس القطنيّة الخفيفة القادرة على امتصاص العرق ومنح الطفل الشعور بالراحة.
  • إدراك أن مفعول الكمادات في خفض حرارة الجسم بطيء وهي بحاجة لاستمرار وضع الكمادات بما لا يقل عن نصف ساعة حتى تلاحظ تغير الحرارة بشكل ملحوظ، إذا ما استمرت حرارة الجسم بالارتفاع على الرغم من وضع الكمادات فحينها ينصح بعمل حمام بالماء الفاتر.
  • لا ينصح باستخدام الأقراص المخفضة للحرارة حتّى وإن كانت على شكل مسحوق، كما ويحذر من استخدامها إن كانت معدّة الطفل خاوية وهذا لقدرة هذه الأقراص على التسبب بالتهاب الجدران الداخلية للمعدة والتسبب بحدوث نزيف.
  • استخدام وسائل التبريد كالمروحة أو المكيف مع الانتباه لضرورة تهوية الغرفة والسماح بدخول الهواء النقي لها، فهذا كلّه من شأنه أن يساعد في التخلّص من السخونة.
  • عند ظهور أي أعراض غير مألوفه ينصح التوجه الفوري لعيادة الطبيب.