أسباب الضغط المرتفع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الضغط المرتفع

ارتفاع ضغط الدم

يعتبر ارتفاع الضغط من أكثر الأمراض القلبية انتشاراً بين الناس، والأكثرها تهديداً لحياتهم، ويطلق عليه "بالقاتل الصامت"؛ لأنّ أعراض الإصابة به غير واضحة المعالم، ويتسبب بمضاعفات لا يمكن إدراكها أو ملاحظتها تتسبّب مع الوقت بالموت، ويتمّ الكشف عنه بالصدفة وعند القيام بإجراء فحوصات لمرض آخر، ويعتبر أنّ هناك ارتفاع في ضغط الدم عندما تتجاوز قراءة الضغط المعدّل الطبيعي والذي هو 80/120 ملم زئبق، ويحدث هذا الارتفاع نتيجة لأسباب مرضية عديدة منها:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • أمراض عصبية.
  • خلل في إفراز الهرمونات من الغدد الصماء.
  • الفشل الكلوي.


أنواع الضغط

  • الضغط الابتدائي، وتعتبر أسبابه مجهولة، وقد توقّع العلماء والباحثون أنّ هناك أسباب قد تعود للجينات والعوامل الوراثية، والضغوط النفسيّة، إضافة للممارسات الغذائيّة السيّئة كتناول الأملاح بكميات كبيرة، والأطعمة المشبعة بالدهون، والإكثار من تناول الحلويات، والتي يزيد معها إفراز هرمون الإنسولين في الدم.
  • الضغط الثانوي، يقدّر عدد الأشخاص المصابون به 5% من مجمل الأشخاص المصابون بضغط الدم، وينتج عن الإصابة بأحد أمراض الفشل الكلوي، أو نتيجة للإصابة بضيق في الشرايين، ونقص في معدّل الهرمونات أو نتيجة لزيادة معدّل إفراز هرمون الثيروكسين.
  • أسباب أخرى كارتفاع الضغط عند رؤية الأطباء، أو نتيجة الخوف من شي معيّن.


عوامل خطورة ارتفاع الضغط

  • يعتبر الأشخاص البالغون والذين تزيد أعمارهم عن 30 سنة أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الرجال هم الأكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم من النساء اللواتي لم يصلن لسنّ اليأس، وما أن يدخلن مرحلة سنّ اليأس حتّى تتبدّل النسب فتزيد نسبة الإصابة عند النساء نتيجة للتغيّرات الهرمونية المصاحبة لهذا السن.
  • نتيجة للعوامل والجينات الوراثية.
  • الإصابة بمرض السكري، الكلى، وتصلب الشرايين.
  • التدخين، شرب الحكول وتناول الأطعمة الدهنية.
  • قلّة النشاط الحركي وممارسة الرياضة.
  • الضغوط العملية والنفسية.


علاج ارتفاع ضغط الدم

يكون العلاج من خلال تنظيم وتغيير العادات الغذائية وهذا على النحو التالي:

  • تجنّب تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من البروتين، والأملاح.
  • الإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف والفاكهة والخضار.
  • تناول الأطعمة المحتويه على عنصر البوتاسيوم والموجود بكثرة في الموز والبرتقال، أما في حال الإصابة بمرض الكلى فيجب الامتناع عنها.
  • التناوب على ممارسة التمارين الرياضية.
  • الابتعاد عن القلق والأمور التي تشكّل مصدر ضغط نفسي.
  • الابتعاد عن تناول الحكول.
في حال استمرار ضغط الدم فيجب التوجه لاستشارة الطبيب المختص لتشخيص الحالة ووصف العلاج الدوائي المناسب، كما يجب الابتعاد عن تناول أي دواء دون اللجوء لاستشارة الطبيب.