أسباب ظهور حب الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٢٦ ، ١٥ فبراير ٢٠١٩
أسباب ظهور حب الشباب

حب الشباب

يُعرّف حب الشباب (بالإنجليزيّة: Acne) على أنّه التهاب في الجلد، يحدث عند انسداد بصيلات الشعر بالزيوت والخلايا الميتة، نتيجة فرط في نشاط غدد متخصصة تقع أسفل بصيلات الشعر، وتُسمّى بالغدد الدهنيّة (بالإنجليزيّة: Oil Glands)، وعادةً ما تبدأ هذه الغدد في العمل عند الوصول إلى مرحلة البلوغ؛ نتيجة تحفيزها من قِبَل الهرمونات الذكريّة لدى الإناث والذكور، وفي الحقيقة يكون حب الشباب أكثر شيوعاً لدى المُراهقين غالباً، إلّا أنّه قد يظهر لدى الأشخاص من مختلف الفئات العمريّة على شكل رؤوس بيضاء، أو رؤوس سوداء، أو بثور، وعادةً ما يظهر حب الشباب على الوجه، والصدر، وأعلى الظهر، والأكتاف.[١][٢]


أسباب ظهور حب الشباب

يُعدّ حب الشباب من أكثر حالات الجلد الصحيّة انتشاراً، وبالرغم من ذلك إلا أنّه أكثرها فهماً بشكلٍ خاطئ؛ فمن المفاهيم الخاطئة لأسباب حب الشباب أنّه يظهر بسبب اتباع حمية غذائيّة غير صحيّة، أو بسبب اتساخ البشرة، أو أنّه يصيب الأشخاص نتيجة العدوى، أو بسبب التوتر النفسيّ، وفي ما يأتي بيان لبعض العوامل التي قد تُساهم في ظهور حب الشباب:[٣][٤]

  • هرمون التستوستيرون: (بالإنجليزيّة: Testosterone)، إنّ لهرمون التستوستيرون دور أساسيّ في نموّ الخصيتين والقضيب لدى الذكور، بالإضافة لدوره في الحفاظ على قوة العظام والعضلات لدى الإناث، إلّا أنّ الغدد الدهنيّة عادةً ما تكون أكثر حساسيّة تجاه الهرمونات؛ إذ قد تؤدي زيادة إفراز هرمون التستستيرون إلى إفراز هذه الغدد للدهون بشكلٍ يفوق حاجة البشرة.
  • العامل الجيني: بحسب الدراسات، فإنّ الإصابة السابقة للأم والأب بحب الشباب تجعل الأولاد أكثر عرضة للإصابة به.
  • الإناث: حيثُ إنّ 80% من حالات حب الشباب لدى البالغين تُصيب الإناث؛ ويُعزى ذلك للعديد من التغيّرات الهرمونيّة المُصاحبة لبعض الحالات: كالدورة الشهريّة، والحمل، وتكيّس المبايض (بالإنجليزيّة: Polycystic Ovarian Syndrome).
  • الأدوية: قد تُسبّب بعض الأدوية ظهور حب الشباب أو تفاقمه، ومنها: أدوية الستيرويدات (بالإنجليزيّة: Steroids)، ومضادّات الصرع (بالإنجليزيّة: Anticonvulsants)، والليثيوم (بالإنجليزيّة: Lithium).
  • مستحضرات التجميل: قد تكون بعض مستحضرات التجميل ومستحضرات العناية بالبشرة مُسبّبة لانسداد المسام (بالإنجليزيّة: Comedogenic).
  • الضغط: إذ إنّ ارتداء الأشياء التي قد تُسبّب ضغطاً على منطقة من الجلد؛ كعصابة الرأس، أو خوذة الرأس، أو الياقات، أو حقائب الظهر تفاقم حب الشباب.
  • التدخين: قد يساهم التدخين في ظهور حب الشباب لدى البالغين.


علاج حب الشباب

في الحقيقة يُصيب حب الشباب معظم الأشخاص في مرحلة ما من حياتهم، وتجدر المُباشرة في العلاج في حال سبّب حب الشباب إزعاجاً للمريض أو عند وجود احتماليّة التندّب؛ كحالات ظهور حب الشباب الشديد بشكلٍ مفاجئ أو في حالات حب الشباب البسيط والذي لم يزول، وتجدر الإشارة إلى أنّ علاج حب الشباب عادةً ما يتضمن بعض التغييرات في النمط الحياتيّ، وطرق فتح مسام البشرة، وطرق العناية بالبشرة، وتقليل البكتيريا والزيوت، والسيطرة على حب الشباب، وتجنّب ظهور الندب، وإخفائها في حال ظهورها.[٣][٥]


العلاجات الدوائية

تقلل العلاجات الدوائيّة المُستحدمة في علاج حب الشباب من إنتاج البشرة للزيوت، وتسرّع من تجدّد خلايا الجلد، وتحارب العدوى البكتيريّة، وتخفف من الالتهاب، وفي الحقيقة يعتمد اختيار العلاج على عمر المُصاب، ونوع وشدّة حب الشباب، واستعداد المُصاب على الالتزام بالعلاج، وقد تبدأ نتائج العلاج بالظهور بعد 4-8 أسابيع من بداية العلاج، كما أنّ جلد المصاب قد يسوء قبل أن يتحسّن في بعض الحالات، وفي ما يأتي نذكر بعض العلاجات الدوائيّة المُستخدمة في مُختلف حالات حب الشباب:[٥]

  • العلاجات الموضعيّة: مثل: مستحضرات الريتينويد (بالإنجليزيّة: Retinoids)؛ وهي أدوية مُستخلصة من فيتامين أ، والمُضادّات الحيوية الموضعيّة؛ مثل: الكلينداميسين (بالإنجليزيّة: Clindamycin) المحضر مع بيروكسيد البنزويل (بالإنجليزية: Benzoyl peroxide)، وحمض الساليسيليك (بالإنجليزيّة: Salicylic Acid)، والدابسون (بالإنجليزيّة: Dapsone) المُستخدم في علاج حالات حب الشباب المُلتهب.
  • المضادّات الحيوية: (بالإنجليزيّة: Antibiotics)، قد يحتاج المُصاب في الحالات المُتوسطة إلى الشديدة من حب الشباب إلى تناول المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم، مثل: الدوكسيسيكلين (بالإنجليزيّة: Doxycycline) للتقليل من البكتيريا ومحاربة الالتهاب.
  • حبوب منع الحمل المركبة: (بالإنجليزيّة: Combined Oral Contraceptives)، وهي الحبوب المُحتوية على هرمونيّ الاستروجين (بالإنجليزيّة: Estrogen) والبروجسترون (بالإنجليزيّة: Progesterone).
  • الأدوية المُضادة للأندروجين: (بالإنجليزيّة: Anti-androgen agents)، مثل: السبيرونولاكتون (بالإنجليزيّة: Spironolactone)، حيث يستخدم هذا الدواء للتخفيف من تأثير الهرمونات الذكرية في الغدد الدهنيّة.
  • الآيزوتريتينوين: (بالإنجليزيّة: Isotretinoin)، يُستخدم هذا العلاج الفعّال في الحالات التي لم تستجب لأي من العلاجات الأخرى؛ وبالرغم من فعاليته إلا أنّ احتماليّة الإصابة بالأعراض الجانبيّة المُصاحبة له تستدعي المُراقبة الشديدة للمُصاب الذي يتناوله.


العلاجات المنزلية

قد يستطيع المُصاب السيطرة على الحالات الخفيفة من حب الشباب، وذلك من خلال استخدام بعض المنتجات المتوفرة دون الحاجة إلى وصفة طبية، بالإضافة إلى أساليب العناية الجيّدة بالبشرة، وفي ما يأتي بيان لأهم النصائح والعلاجات المنزليّة التي تُساعد على ذلك:[٥]

  • استخدام مُنظّف خفيف للمناطق المُصابة: وذلك من خلال غسل الوجه باستخدام الصابون الخفيف والماء الدافئ، وتجنّب بعض منتجات تنظيف البشرة التي قد تُسبّب تهيّج الجلد؛ مثل: مُنتجات تقشير الوجه، والمواد القابضة (بالإنجليزيّة: Astringents)، وأقنعة الوجه.
  • استخدام المُنتجات المتوفرة دون الحاجة لوصفة طبيّة: للتخفيف من الزيوت الزائدة وتعزيز تقشير البشرة، كالمنتجات المُحتوية على بيروكسيد البينزويل.
  • تجنُّب المُهيّجات: كمستحضرات التجميل الزيتيّة أو الدهنيّة، واستبدالها بالمُستحضرات ذات الأساس المائيّ، إذ لا تسبب هذه المنتجات انسداد المسام.
  • حماية البشرة من الشمس: حيثُ إنّ التعرّض للشمس قد يُسبّب تفاقم حب الشباب، كما أنّ بعض الأدوية المُستخدمة في العلاج قد تجعل بشرة المُصاب أكثر حساسيّة لأشعة الشمس.
  • استخدام بعض خيارات الطب البديل: مثل: زيت السمك، وحبوب خميرة البيرة (بالإنجليزيّة: Brewer's Yeast)، والبروبيوتيك (بالإنجليزيّة: Probiotics)، وحبوب الزنك، وزيت شجرة الشاي (بالإنجليزيّة: Tea Tree Oil)، إلا أنّ هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لإثبات فعالية هذه المنتجات، ومدى أمان استخدامها لفترة طويلة.


المراجع

  1. "Acne Symptoms & causes", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  2. "Medical Definition of Acne", www.medicinenet.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Acne (Pimples)", www.medicinenet.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  4. "Causes - Acne", www.nhs.uk, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Acne Diagnosis & treatment", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-12-2018. Edited.