أسباب فقر الدم بعوز فيتامين ب12

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٢٠ أبريل ٢٠١٦
أسباب فقر الدم بعوز فيتامين ب12

فقر الدم

إن فقر الدم هو عبارة عن أي حالة يفتقر فيها الدم إلى خلايا الدم الحمراء الصحيّة السليمة أو إلى الهيموجلوبين، ويسبب هذا الخلل عدم قدرة الدم على نقل كميات كافية من الأكسجين لخلايا الجسم، مما يسبّب الشعور بالإرهاق، والذي يعتبر أحد أوضح وأهم أعراض فقر الدم بأنواعه (4).


هناك العديد من أنواع فقر الدم، والتي تختلف عن بعضها في الأسباب وطريقة العلاج، ويعتبر أكثر أنواع فقر الدم شيوعاً فقر الدم بسبب نقص الحديد (4)، ومن أنواع فقر الدم الشائعة فقر الدم بعوز الفيتامين ب12، والذي يسمى بفقر الدم الخبيث، وذلك بسبب ما يرافقه من تضرر وتلف في الأعصاب (1).


الاحتياجات اليوميّة من فيتامين B12

في الجدول الآتي سيتمّ التّطرق إلى الاحتياجات اليوميّة من فيتامين B12 للأشخاص وذلك حسب الفئة العمريّة لكلّ منهم (1):

الفئة العمريّة الاحتياجات اليوميّة (ميكروغرام/اليوم)
الرُضّع 0-6 أشهر 0.4
الرُضّع 7-12 شهر 0.5
الأطفال 1-3 سنوات 0.9
الأطفال 4-8 سنوات 1.2
9-13 سنة 1.8
18 سنة فأكثر 2.4
الحامل 2.6
المُرضِع 2.8

(1)


امتصاص الفيتامين ب12

توجد غالبية فيتامين ب12 في الأغذية المرتبطة بالبروتينات، ولكي يتم امتصاصه يجب أولاً أن يتم تحريره من هذه البروتينات عن طريق هضمها، وبعد أن يتمّ تحريره يرتبط فيتامين ب12 ببروتينات R في المعدة؛ حيث تحمله هذه البروتينات إلى الأمعاء الدّقيقة التي تهضمها وتحرر الفيتامين منها، ويرتبط الفيتامين ب12 بعد ذلك ببروتين رابط خاص به تنتجه خلايا المعدة يطلق عليه اسم العامل الداخليّ، ثم يرتبط هذا المُركّب المكوّن من العامل الداخلي والفيتامين ب12 بمستقبلات خاصّة موجودة على خلايا الجزء الدقّاق في أسفل الأمعاء الدّقيقة ليتم عندها امتصاص الفيتامين ب12 وإعادة طرح العامل الداخلي (1).


تجدر الإشارة هنا إلى أنّ المستقبلات الموجودة على خلايا الجزء الدّقاق من الأمعاء الدّقيقة لا تتعرف على الفيتامين ب12 دون أن يكون مرتبطاً بالعامل الداخليّ (2).


أسباب فقر الدم بعوز فيتامين ب12

بشكل عام، أكثر ما يسبب نقص الفيتامين B12 هو سوء امتصاصه وليس قلّة تناول مصادره الغذائية، وفي حالات سوء امتصاص فيتامين B12، فإنّ نقصه يحصل حتّى لو كانت الكمّيّات المتناولة منه كبيرة. ويحصل سوء امتصاصه في حالتين:

  • الحالة الأولى تحصل بسبب نقص في إفراز حمض الهيدروكلوريك في المعدة؛ حيث إنّ ذلك يُعيق هضم البروتينات التي يرتبط بها هذا الفيتامين في الطّعام، مما يُعيق تحريره منها وارتباطه ببروتينات R والعامل الداخليّ كما ذكرنا أعلاه، مما يُعيق امتصاصه (2).
  • الحالة الثّانية تحصل بسبب عدم توفّر العامل الداخليّ، ويحصل ذلك بسبب تلف خلايا المعدة التي تقوم بإنتاجه، كما يحصل في حالات التهاب المعدة الضموريّ الذي يصيب العديد من الأشخاص وخاصةً بعد عمر الخمسين، وحالات إصابة المعدة ببكتيريا الهيليكوباكتر (Helecobacter pylori) التي تُسبب القرحة، بالإضافة إلى حالات نقص الحديد (2)، كما أنّ هناك بعض الأشخاص الذين لا يستطيعون إنتاج العامل الداخلي لأسباب جينيّة وراثيّة، وهناك بعض الأشخاص الذين يعمل جهازهم المناعي على محاربة العامل الداخلي ذاتيّاً، وفي جميع هذه الحالات يجب أن يتم أخذ فيتامين ب12 على شكل حقن أو بخاخات في الأنف لتعذر امتصاصه من الأمعاء (2).


من أسباب نقص هذا الفيتامين أيضاً إصابة الشّخص ببعض الأمراض التي تصيب الأمعاء الدقيقة، مثل مرض كرون، وهو أحد أمراض الأمعاء الالتهابيّة الذي يصيب جميع الطّبقات النسيجيّة للجهاز الهضمي، والاضطرابات الهضميّة ونمو البكتريا أو الطُّفيليات ومرض السيلياك (5).


كما تشمل أسباب نقص هذا الفيتامين العمليّات الجراحيّة التي تتم فيها إزالة جزء من المعدة أو الأمعاء الدقيقة، مثل العمليّات التي يتم إجراءها لخسارة الوزن، وشرب الكحول بكميّات كبيرة، والاستخدام المزمن للأدوية التي تخفف من حموضة المعدة، وبعض اضطرابات جهاز المناعة، مثل مرض الدراق الجحاظي أو المعروف بمرض جريفز (Graves' disease)، ومرض الذئبة (Lupus) (5).


وبالإضافة إلى الأسباب السابق ذكرها، فإن عدم تناول مصادر فيتامين ب12 بكميات كافية، كما يحصل في الأشخاص النباتيين الذين لا يتناولون البيض والحليب نهائيّاً، أو الأشخاص النباتيين الذين لا يتناولون البيض والحليب بكميّات كافية، هذا بالإضافة إلى أن فرصة الإصابة بنقص الفيتامين ب12 يرتفع مع التقدم في العمر (5).


علاج فقر الدم بعوز فيتامين ب12

يتم علاج فقر الدم بعوز فيتامين ب12 حسب السبب الذي أدى إلى الإصابة بها، حيث في حال كانت المشكلة في الامتصاص يحصل العلاج عن طريق حقن فيتامين ب12 المستمرة، أو البخاخ الأنفي مدى الحياة، أما في حال كان سبب هذه الحالة هو قلة تناول مصادر الفيتامين ب12 فيجب أن يتم تعديل الحمية بحيث تتضمن مصادره، وحتى في الأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم والمنتجات الحيوانية، يجب تناول منتجات الحبوب المدعمّة به، أو تناول مكملاته الغذائية بجرعات عالية، أو الحصول على حقن الفيتامين ب12، ويجب أن يتناول كبار السن مكملات الفيتامين ب12 أو حبوب الفيتامينات المتعددة التي تحتوي عليه يوميّاً (5).


مواضيع أخرى عن فقر الدم


المراجع

(1): بتصرّف عن Mahan L. K. and Escott-Stump S. / Krause's Nutrition and Diet Therapy/ 11th Edition/ Elsevier/ .The United States of America 2004/ pages 106-109

(2): بتصرّف عن Rolfes S. R., Pinna K. and Whitney E./ Understanding Normal and Clinical Nutrition/ 7th Edition/ Thomson Wadswoth/ The United States of America 2006/ pages 340-343.

(3): بتصرّف عن Schlenker E. D. and Long S. / William's Essentials of Nutrition and Diet Therapy/ 9th Edition/ Elsevier/ Canada 2007/ pages 138-141.

(4) بتصرّف عن مقال Ratini M./ WebMD/ Understanding Anemia -- the Basics/ 2015/ www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-anemia-basics.

(5): بتصرّف عن مقال Nazario B./ WebMD/ Vitamin B12 Deficiency/ 2014/www.webmd.com/food-recipes/guide/vitamin-b12-deficiency-symptoms-causes?page=2.