أضرار استخدام الإنترنت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٨ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٧
أضرار استخدام الإنترنت

الإنترنت

يعتبر الإنترنت شبكة عنكبوتية قرّبت المسافات وقللت الحدود والفواصل، حتى أصبح لا يخلو منها بيت أو مدرسة أو جامعة أو أي مؤسسة أخرى، بل أصبح سعره زهيداً مما وفر له فرصة أن يكون في متناول يد الجميع، والجميع يعلم ما حققه النت من فوائد وإيجابيات كثيرة سهلت أمور الحياة جميعها، لكنّ هناك أضرار له يحاول البعض تجاهلها لأنّ طريقة استخداه هي التي تفرض فوائده أو أضراره.


أضرار استخدام الإنترنت

أضرار الإنترنت على الشخص المستخدم

  • يعيد الاستخدام المفرط له تشكيل نفسية الشخص المستخدم له ويجعل نظريته للأمور أكثر سطحية؛ نظراً لأنّ الإنترنت يأخذ المستخدم إلى عالم افتراضي بعيد عن الواقع فيصبح إنساناً حالماً بعيداً عن تقدير واقع الحياة وأمورها بالشكل الصحيح، مما يسبب الكثير والعديد من التجارب الفاشلة في حياته العملية.
  • يقضي على مهارات التعلم الخاصة بطريقة وأسلوب التعامل مع الآخرين، حيث إنّ الشخص يعتمد في تواصله مع الناس بالحديث معهم من خلف الشاشات وفعلياً هو يتحدث مع أناس لا يعرفهم إلا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وهم بعيدون كلّ البعد عن الناس الذين يعيش معهم في الحياة الواقعية.
  • يؤثر استخدام الناس بشكل مفرط في تحوّل الشخص إلى إنسان انطوائي يفضل الجلوس وحيداً وعدم مخالطة الآخرين ومشاركتهم حياتهم الاجتماعية.
  • يمكن أن يخوض الستخدم للإنترنت وينشئ علاقة صداقة أو علاقة عاطفية تكون افتراضية وليست صادقة فينصدم من نتائجها، مما ينعكس ذلك على تعامله مع الناس المحيطين به، فيصبح كثير الشك والريبة ويفقد ثقته بهم.
  • يؤثر في ثقافة الشخص خاصة إذا أدمن مشاهدة ومتابعة المواقع والأفلام الإباحية والمحرمة، مما يجعله يغير نظرته للعادات والتقاليد والمعتقدات الصحيحة التي تربى عليه، فيعيش في صراع داخلي وذاتي.


أضرار الإنترنت على الأسرة والمجتمع

  • يتيح استخدام الإنترنت بتسريب أنواع مختلفة من الثقافات الغريبة والدخيلة على المجتمع تسبب له الضرر خاصةً إذا كان المستخدم ليس له الوعي والثقافة الكافية لمعرفة ما يجب أخذه وما يجب تركه من هذه الثقافات.
  • يقلل إنتاجية المجتمع.
  • تعاني الأسرة من تفكك وخراب نتيجة استخدام أفرادها للإنترنت، حيث إنّ أفرادها لا يجلسون سوية ولا يناقشون أمور حياتهم معاً، بل يعيش كلّ فرد فيها حياته بشكل افتراضي على الإنترنت.
  • يهدد أمن البلاد والمجتمع من خلال تجنيد الشباب ضد أمن بلدهم بواسطة الإنترنت، فيلحقون الضرر ببلدانهم عن جهل وسوء علم.


الوقاية من أضرار الإنترنت

  • وضع أساليب الآمان والحماية على أجهزة الحاسوب والهواتف المحمولة؛ حتى لا يكون هناك أي اختراق من قبل أي شخص والتجسس على المعلومات الشخصية فيها.
  • توعية الأبناء وتعريفهم بالمواقع المفيدة والمواقع الضارة التي بإمكانهم تصفحها وزيارتها.
  • تقنين وقت الأبناء وتحديد ساعة معينة وعدم ترك الوقت لهم مفتوحاً لاستخدام الإنترنت ومراقبة كلّ ما يقومون به عليه.
  • إعطاء مجال للحديث عن قصص وحوادث حدثت بسبب سوء استخدام الإنترنت.
  • مرافقة الأبناء أثناء تصفحهم.