أضرار ضرس العقل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ١١ مايو ٢٠١٦
أضرار ضرس العقل

ضرس العقل

يُعرّف ضرس العقل على أنّه الضّرس الذي يتشكّل في مراحلَ متأخّرة من العمر يتراوح ما بين سنّ (18-25) سنة، ولا يتعلق بأيّ فكرة للرشد أو العقل كما هو معتقد، كما أنه لا يظهرُ ولا يتشكّلُ نهائيّاً عند بعض النّاس، ولا فائدة من وجوده؛ لأنّه غالباً ما يكونُ مطموراً بالعظم ويكون بشكل مائلٍ، أو يظهر منه جزءٌ بسيط، أمّا المشاكلُ التي تنتج عن وجود ضرس العقل قد لا يتحملها الإنسان، فخلعُ ضرس العقل هي الوسيلة الأفضل للتخلص من ألمه نهائيّاً.


أضرار ضرس العقل

  • عند ظهوره بشكل طبيعيّ فإنّه من الصّعبِ الوصولُ إليه لتنظيفه بالشّكل المطلوب، ممّا يؤدي إلى تكوّن الكلس والجير عليه، ثم يتسوس ويلتهب مسبباً آلاماً شديدة لا يحتملها الكثير من الناس.
  • عندما يكون ظاهراً بشكل جزئيّ أو مدفوناً بشكل كليّ في اللثة ينتج عنه تكوّنُ كيس داخل الّلثة، حيث يلتهبُ ويتورّم مسبباً مرضَ اللثة والسنّ.
  • قد يصبح هذا السن بؤرةً من الالتهابات والبكتيريا التي ستنتشر للأسنان ثم لباقي الجسم، وينتج عنها العديد من المضاعفات.
  • أكثر المشاكل شيوعاً في ضرس العقل هو عدم بروزه بشكل صحيح؛ نتيجةَ تزاحم الأسنان، وعدم قدرة الضّرس على الخروج، ممّا يسبّب الألمَ والالتهابات البكتيريّة، ويُفضّل حينَها خلعُه، أمّا إذا لم يتمّ خلعه، فقد يتعرّض الشّخص لبعض المخاطر والأضرار، وهي:
    • انتفاخ اللثة وانتفاخها.
    • توقف الفكّ عن الحركة، وتصبح اللثة مصدراً لانتشار العدوى.
    • قد ينتج عنه نزيفٌ حادٌّ من الصّعب إيقافُه.


خلع ضرس العقل المدفون

تختلف طرق خلع ضرس العقل باختلاف حالة الضّرس، فيمكن خلعه في عيادة الطبيب بشكل طبيعيّ، وهنا يستطيع الطبيب خلع ضرسيْن فقط بالزّيارة الواحدة، ثم الضرسيْن الآخرَيْن بالزّيارة الثانية من خلال تخدير موضعيّ، وقد يتمّ خلع ضرس العقل بغرفة عمليّات تحت التخدير الكامل، حيث يستطيع الطبيب خلع الأربعة أضراس بزيارة واحدة، وذلك من خلال فتح اللثة بالجراحة، ثم تقسيم الضرس لأقسام بحيث يسهل إخراجها، ثم يقوم الطبيب بإغلاق اللثة بعد إخراج الأضراس بالتّقطيب.


نصائح بعد خلع ضرس العقل

  • مراعاة عمل كمّادات باردة ووضعها على الفكّ الموجود فيه الضرس المخلوع، ويستمر بذلك حتى يخفّ الالتهاب والورم الذي يحدث بعد خلع الضرس.
  • الاستمرار في إغلاق الفم والعضّ على القطن الذي وضعه الطبيب لمدة ساعة على الأقلّ، وذلك من أجلِ وقف النزيف نهائيّاً.
  • عدم تناول المشروبات والمأكولات الساخنة، واستبدالها بمشروبات ومأكولات باردة لمدة (24) ساعة، كون المأكولات الساخنة تزيد من نزف الدم، والابتعاد عن المأكولات الصلبة واستبدالها بأطعمة طريّة خلال هذه الفترة.
  • الابتعاد عن التدخين تماماً طيلة فترة التورّم، وغسل الأسنان بفرشاة طريّة وبحذر حتى يلتئم الجرح.
  • الراحة وعدم القيام بأي مجهود، سواء كان صغيراً أو كبيراً .
  • استخدام الأدوية والمسكّنات والجرعات والمواعيد المحدّدة من قبل الطبيب.
  • الاتّصال بالطّبيب في حال الشعور بأيّ مضاعفاتٍ أو أعراض بعد الخلع.