أضرار قرحة المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٨ ، ١٩ أبريل ٢٠١٩
أضرار قرحة المعدة

أعراض قرحة المعدة

على الرغم من عدم تسبب الكثير من حالات قرحة المعدة (بالإنجليزية: Stomach ulcer) بأيّ أعراض أو علامات، إلا أنّ هناك بعض الحالات التي تظهر فيها بعض الأعراض على الشخص المصاب، ويمكن بيان أهمّها فيما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في البطن أسفل عظام القص بالتحديد.
  • عسر الهضم.
  • التقيؤ والغثيان.
  • فقدان الشهية.
  • نقصان أو خسارة الوزن.
  • ظهور دم فاتح اللون في الغالب في القيء أو مع البراز عند الإخراج.
  • الشعور بثقل في الرأس في حال تسبب القرحة بفقر الدم (بالإنجليزية: Anemia).


مضاعفات قرحة المعدة

في الحقيقة يندر تسبب قرحة المعدة بأي مضاعفات، ولكن في حال حدوث هذه المضاعفات يجدر بيان أنّها تكون خطيرة للغاية وتُهدّد حياة المصاب، ويمكن تفصيل هذه المضاعفات فيما يأتي:[٢]


النزف الداخلي

إذا ظهرت أو تكونت قرحة المعدة في موضع وعاء دموي، فإنّها تُسبّب نزفاً داخلياً، ويُعدّ النزف الداخلي أكثر مضاعفات قرحة المعدة شيوعاً، ويمكن أن يكون النزف إحدى حالتين اثنتين:[٢]

  • نزف بطيء لفترات زمنية طويلة، وقد يؤدي هذا النوف إلى فقر الدم، ومن أعراضه: الشعور بالتعب والإعياء العام، وصعوبة التنفس، وشحوب الجلد، وخفقان القلب.
  • نزف سريع وشديد، يتسبب بظهور الدم في القيء أو أو البراز؛ ممّا يؤدي إلى ظهور البراز بلون أسود أو شبيه بلون الطين.


ثقب المعدة

في حال اختراق قرحة المعدة لجدارها، فإنّ هذه الحالة تُعرف بثقب المعدة (بالإنجليزية: Stomach Perforation)، وهذا ما يؤدي إلى تسرب الطعام والأحماض الموجودة في المعدة إلى خارجها، وفي الحقيقة تُعدّ هذه الحالة خطيرة للغاية وتُعتبر مشكلة صحية طارئة تتطلب نقل المصاب إلى المستشفى على الفور، ومن الأعراض التي تدل على الإصابة بهذه المشكلة الشعور بألم شددي للغاية بالإضافة إلى الانزعاج والشعور بالتوعّك.[٣]


الانسداد

في حال وصول القرحة إلى الجزء الأخير من المعدة، فإنّها تتسبب بانسداد الجزء الأخير من المعدة الذي يصل بالاثني عشر، ومن الأعراض التي تدل على هذه الحالة التقيؤ الشديد، ويجدر الذكر أنّ هذا النوع من المضاعفات نادر الحدوث.[٣]


المراجع

  1. "Stomach ulcer", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved April 14, 2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Stomach ulcer", www.nhs.uk, Retrieved April 14, 2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Stomach Ulcer", patient.info, Retrieved April 14, 2019. Edited.