أعراض ارتفاع ضغط الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٧
أعراض ارتفاع ضغط الجنين

ضغط الجنين

يقوم الطبيب المختص بقراءة ضغط دم الحامل في كل مرة تزور فيها عيادته، وذلك لما له من دلالات واضحة حول صحة الحامل وصحة جنينها، وأي خلل في قراءة ضغط دم الحامل سيكون مؤشر قوي على إصابتها بارتفاع الضغط أو ما يعرف باسم تسمم الحمل، أو انخفاض ضغط الدم، وعليه يتوجب على الحامل إتباع كافة التدابير الصحية والعلاجية التي تساعدها في علاج هذه الحالات المرضية، وذلك للحد من المضاعفات أو المخاطر التي ترافق ارتفاع الضغط أو انخفاضه، والتي قد تصل في بعض الحالات إلى موت الجنين والإجهاض.


أعراض ارتفاع ضغط الجنين

من الأسباب التي تؤدّي إلى إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم جزء كبير من الدم نحو الرحم، والتغذية السيئة، والتشوّهات أو الإصابات الحادثة في الأوعية الدمويّة، وبعض المشكلات الحادثة في الجهاز المناعي، ويمكن للطبيب الكشف عن إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم من خلال ملاحظة الأعراض التالية عليها:

  • معدّل ضغط دم الحامل أعلى من معدّلاته الطبيعة خلال فترة الحمل.
  • احتواء بول الحامل على فائض من البروتينات، وعادةً ما يتم الكشف مع بداية الشهر الخامس من الحمل.
  • زيادة مفاجئة وكبيرة في وزن الحامل.
  • الشعور بالصداع والدوخة، بالإضافة إلى الغثيان وتقيؤ.
  • زيادة ملحوظة في عدد مرات التبول.
  • ألام في منطقة البطن، وتتركز هذه الآلام في الجهة السفلية اليمنى من القفص الصدري.
  • تشوش الرؤية وعدم القدرة على الإبصار لفترة قصيرة.


أعراض انخفاض ضغط الجنين

تشهد بعض الحوامل انخفاض شديد في معدلات ضغط الدم لديهن عن المعدل الطبيعي له خلال فترة الحمل، إلا أن انخفاض ضغط الدم لا يشكل خطراً كبيراً على حياة الحامل وطفلها كما هو الحال في ارتفاع ضغط الدم، وعادةً ما يحدث ذلك بسبب التغذية السيئة أو الإجهاد البدني المستمر أو التعرض للشمس لساعات طويلة، ويرافق انخفاض ضغط الحامل الأعراض التالية:

  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • الإغماء والسقوط على الأرض في الحالات الشديدة، ويمكن أن يشكل ذلك خطر كبير على الجنين والحامل في حال ارتطامها بقوة على الأرض.
  • تصلب مفاصل العنق، وصعوبة في التنفس مع انعدام وضوح الرؤية.


علاج ارتفاع وانخفاض ضغط الجنين

يتم علاج الحالات البسيطة والمتوسطة من ارتفاع الضغط أو انخفاضه بالاستعانة بالعلاج الدوائي حفاظاً على سلامة الحامل والجنين، ويرافق ذلك التزام الحامل بالراحة الدائمة والتغذية الجيدة حتى موعد الولادة، وفي الحالات الشديدة يلجئ الأطباء إلى الولادة المبكرة حرصاً منهم على الحفاظ على حياة الجنين وتجنيب الأم أي مضاعفات شديدة.