أعراض مرض السكر عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
أعراض مرض السكر عند الأطفال

مرض السكر عند الأطفال

بالاستناد إلى نتائج الإحصائيات المُجراة من قبل معاهد الصحة الوطنية (بالإنجليزية: National Institutes of Health) تمّ تسجيل ما يُقارب 208 ألف حالة إصابة بمرض السكر من النوع الأول (بالإنجليزية: Type 1 Diabetes) والسكري من النوع الثاني (بالإنجليزية: Type 2 Diabetes) في الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عشرين عاماً، ويجدر بالذكر أنّ مرض السكري بنوعيه الأول والثاني ينتشر بشكل متزايد في الولايات المتحدة الأمريكية بين الأطفال، فقد قُدّرت نسبة الزيادة في عدد حالات السكري من النوع الأول لدى الأطفال بما يُقارب 1.8% سنوياً، في حين قُدّرت نسبة الزيادة في حالات السكري من النوع الثاني لدى الأطفال بما يُقارب 4.8% سنوياً، هذا ويُعتقد أنّ الأشخاص الذين يُصابون بمرض السكري منذ طفولتهم قد يكونوا أكثر عُرضة لمواجهة مشاكل وصعوبات في حياتهم أكثر من غيرهم.[١]


وعلى الرغم اعتبار مرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني مرضَين مختلفين، إلا أنّهما يشتركان بوجود مشكلة حقيقية على مستوى هرمون الإنسولين، فأمّا في حالات مرض السكر من النوع الأول فيفقد البنكرياس قدرته على إنتاج هرمون الإنسولين، وبمعرفة أنّ هرمون الإنسولين هو الهرمون المسؤول عن نقل سكر الجلوكوز من الدم إلى خلايا الجسم، فإنّ سكر الجلوكوز في حال المعاناة من مرض السكري من النوع الأول سيتراكم في الدم ولن يتمكن من الدخول إلى خلايا الجسم المختلفة، ويجدر بالذكر أنّ مرض السكر من النوع الأول هو الأكثر شيوعاً بين الأطفال، وأمّا بالنسبة لمرض السكر من النوع الثاني فيحدث نتيجة عدم قدرة الإنسولين على أداء وظائفه على الوجه المطلوب، الأمر الذي يتسبب بتراكم سكر الجلوكوز في الدم.[١]


أعراض مرض السكر عند الأطفال

تختلف الأعراض التي تظهر على المصابين بمرض السكري باختلاف نوع المرض، ويمكن إجمال أعراض النوعين فيما يأتي:[٢][٣]

  • أعراض السكري من النوع الأول: غالباً ما تظهر أعراض هذا المرض بشكلٍ سريع للغاية، وعادة ما يكون ذلك خلال بضعة أسابيع، ومن أعراض هذا الداء:
    • زيادة الشعور بالعطش وكثرة التبول: إنّ ارتفاع مستوى السكر في الدم يتسبب بسحب السوائل من الجسم، وهذا ما يتسبب بكثرة شعور الطفل بالعطش، وإنّ زيادة كمية الماء المتناولة كاستجابة للشعور بالعطش يتسبب بالضرورة بكثرة الحاجة للتبول.
    • الشعور بالتعب: إنّ غياب السكر من خلايا الجسم يتسبب بشعور الطفل بالتعب الشديد والإعياء العامّ.
    • كثرة الشعور الجوع: يتسبب غياب السكر في عضلات الجسم وأعضائه بزيادة شعور الطفل بالجوع في محاولة لتعويض النقص الحاصل في مستويات الطاقة.
    • فقدان الوزن غير المُبرّر، وعادة ما تكون هذه العلامة هي أولى علامات مرض السكر من النوع الأول ظهوراً على الأطفال، ويمكن تفسير حدوثها بأنّه بالرغم من كثرة تناول الطفل للطعام لزيادة شعوره بالجوع، إلا أنّ مخازن الدهون وكذلك أنسجة العضلات تنكمش نتيجة غياب سكر الجلوكوز.
    • زغللة النظر: (بالإنجليزية: Blurred Vision)، إذ إنّ ارتفاع مستويات السكر في الدم يتسبب بسحب السوائل من أنسجة العين، الأمر الذي يتسبب بحدوث زغللة في العين.
    • العدوى الفطرية: يُعاني الرضّع المصابون بمرض السكر من النوع الأول من طفح الحفاضات، وتُعاني الفتيات صغيرات السنّ المصابات بالسكر من النوع الأول من كثرة التعرض للعدوى المهبلية الفطرية.
    • التهيّج واضطراب التصرفات: فيُعاني الطفل من تراجعٍ في أدائه المدرسيّ.
  • أعراض السكري من النوع الثاني: إنّ أكثر الأطفال المعرّضين للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني هم الأطفال الذين يُعانون من السمنة أو زيادة الوزن بشكلٍ عامّ، ويمكن بيان الأعراض التي تظهر على المصابين بمرض السكر من النوع الثاني فيما يأتي:
    • فقدان الوزن غير المُبرّر.
    • كثرة الشعور بالجوع أو العطش حتى بعد تناول الطعام والشراب.
    • جفاف الفم.
    • فقدان الوزن.
    • الشعور بالتعب والإعياء العام.
    • زغللة النظر.
    • الشعور بحكة في الجلد.
    • الشعور بالتنميل أو الخدران في اليدين أو القدمين.
    • بطء التئام القروح والجروح.
    • ثقل التنفس.
    • كثرة التبول.


علاج مرض السكر عند الأطفال

على الرغم من عدم وجود علاجٍ لمرض السكر، إلا أنّ هناك بعض الخيارات العلاجية والنصائح التي يمكن باتباعها أن يعيش المصابون بالسكري حياة طبيعية كغيرهم من الأطفال، ويجدر التنبيه إلى أنّ السيطرة على مستويات السكر ضمن الحدود الطبيعية تساعد على تجنب المعاناة من المضاعفات التي قد تترتب على الإصابة بالسكري، وأمّا بالنسبة للخيارات العلاجية الممكنة فهي ترتكز على ثلاث ركائز، الأولى: الخيارات الدوائية المتمثلة بالإنسولين بشكل رئيسيّ، ويمكن أن يُعطى الطفل أكثر من حقنة في اليوم الواحد، وذلك في أوقات محددة وبحسب عوامل عديدة، ولكن يجدر التنبيه إلى عدم إعطاء الطفل فوق أو دون حاجته من الإنسولين، فإعطاؤه أكثر ممّا يجب يتسبب بهبوط السكر في الدم الذي قد يُودي بحياة الطفل، وإعطاؤه أقلّ من المطلوب يتسبّب بظهور أعراض السكري من جديد، بالإضافة إلى زيادة فرصة المعاناة من المضاعفات. وأمّا الركيزة الثانية فهي تعديل النظام الغذائيّ بحيث تكون الحِمية صحيةً وتساعد على ضبط مستويات السكر في الدم، وأمّا الركيزة الثالثة والأخيرة فتُعنى بالحرص على ممارسة الطفل التمارين الرياضية بشكل منتظم، وقد أجمع الباحثون أنّ ممارسة التمارين بما يُقارب ثلاثين دقيقة في اليوم الواحد يُعدّ أمراً جيداً للغاية للمساعدة على تنظيم مستويات السكر في الدم.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "How does diabetes affect children and teens?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved December 25, 2018. Edited.
  2. "Type 1 diabetes in children", www.mayoclinic.org, Retrieved December 25, 2018. Edited.
  3. "How Does Type 2 Diabetes Affect Children?", www.webmd.com, Retrieved December 25, 2018. Edited.
  4. "Diabetes in Children", www.healthychildren.org, Retrieved December 25, 2018. Edited.


فيديو عن هبوط السكر عند الاطفال

للتعرف على المزيد من المعلومات عن هبوط السكر عند الاطفال شاهد هذا الفيديو.