أعراض نمو الأسنان عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٤ ، ١٣ أبريل ٢٠١٩
أعراض نمو الأسنان عند الأطفال

الأعراض الشائعة

يمكن تعريف التسنين على أنّه اختراق الأسنان للثة واندلاعها نحو الخارج، ويحدث عادةً بين 6 و12 شهراً من عمر الطفل. وتبلغ الأعراض المرتبطة بالتسنين أوجها عند ظهور الأسنان الأمامية؛ والتي تعدّ أول الأسنان ظهورًا، وتخف حدّة الأعراض مع تقدم ظهور الأسنان؛ كظهور الأضراس وأخيرًا الأنياب، لتنتهي هذه المعاناة باكتمال الأسنان وذلك غالبًا عند بلوغ الطفل ثلاث سنوات. ومن أبرز الأعراض التي تظهر على الأطفال خلال مرحلة التسنين ما يأتي: [١][٢][٣]

  • العض على الأشياء ومضغها.
  • كثرة البكاء.
  • اضطرابات أنماط النوم وصعوبته.
  • زيادة إفراز اللعاب، والذي يمكن أن يتسبّب بتهيّج الجلد حول الفم، وظهور الطفح الجلدي.
  • فقدان الرغبة في تناول الأطعمة؛ أي فقدان الشهية.
  • تهيج اللثة، واحمرارها، وانتفاخها.
  • العض على اليدين ووضعها في الفم.
  • فرك الخد أو الأذن لتخفيف الألم المرافق لاندلاع الضرس.


أعراض لا تدل على التسنين

على الرغم من أنّ التسنين أمرٌ مؤلم؛ إلّا أنّه لا يُسبَب المرض. ويرتبط التسنين عادةً بالأعراض سالفة الذكر، أمّا ظهور أعراض أخرى على الطفل فقد تدلّ على وجود مشكلة أخرى وإصابة الطفل بمرض معيّن، ومن أبرز الأعراض التي تظهر خلال فترة التسنين ولا ترتبط به، وتستدعي مراجعة الطبيب، ما يأتي: [٣]

  • الإسهال.
  • التقيؤ.
  • ظهور الطفح على الجسم.
  • الارتفاع الواضح في درجة حرارة الجسم.
  • الكحة.
  • احتقان الأنف.


علاقة الحمى والتقيؤ بالتسنين

قد يرافق التسنين ارتفاع طفيف في درجة الحرارة؛ وعلى الرغم من أنّ معظم الأمّهات يربطن ارتفاع درجة الحرارة بالتسنين، إلّا أنّ الدراسات تؤكد أنّ هذا الارتفاع في درجات الحرارة يحدث نتيجة العدوى الفيروسية التي قد تحدث عند شق السن للثة وظهوره، ومن ناحية أخرى يشير بعض الأطباء إلى عدم كون التسنين مُسبَبا للقيء؛ الذي يعدّ شائعًا بين الأطفال خلال مرحلة التسنين. [٢]


المراجع

  1. Karen Gill, MD (Wed 5 Sep 2018), "Does teething cause a baby to vomit?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved March 23, 2019 . Edited.
  2. ^ أ ب "Teething", www.medicinenet.com,5/23/2018، Retrieved March 23, 2019 . Edited.
  3. ^ أ ب Amita Shroff, MD (June 12, 2017), "Teething: Symptoms and Remedies"، www.webmd.com, Retrieved March 23, 2019 . Edited.