أعراض وجود ثقب في القلب

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ٢٣ يونيو ٢٠١٩

أعراض الثقب في القلب

يُعرف ثقب القلب بأنّه أحد العيوب الخَلْقِيّة القلبيّة (بالإنجليزية: Congenital heart defect) التي يُولد الطفل مصاباً بها؛ حيث يؤثّر هذا الثقب في مسار تدفّق الدم في القلب، فيما يأتي نُبيّن أنواع ثقوب القلب والأعراض المصاحبة لكلّ نوعٍ منها:[١]


أعراض عيب الحاجز البطيني

يُعرف النوع الأول من ثقوب القلب بعيب الحاجز البطيني (بالإنجليزية: Ventricular septal defect)، واختصاراً VSD؛ إذ يظهر الثقب في الجدار الفاصل بين حُجرات القلب السُفلية المعروفة بالبُطينين، ممّا يسمح للدم بالعبور من البُطين الأيسر إلى الأيمن، وبالتالي فإنّ جزءاً من الدم الغني بالأكسجين يتّم ضخّه للرئتين عوضاً عن ضخه إلى الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنّ الثقوب الصغيرة غالباً تُغلق من تلقاء نفسها دون التسبّب بأيّة أعراض، أمّا الثقوب المتوسطة والكبيرة يمكن أن تسبب بعض الأعراض خاصةً في الأسابيع أو الأشهر الأولى من عمر الطفل، ومن هذه الأعراض نذكر ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بالإرهاق بسهولة عند تناول الطعام أو اللعب.
  • سوء التغذية وضعف النمو.
  • ضيق أو سرعة التنفس.
  • عدم القدرة على التّنفس أثناء تناول الطعام أو البكاء.


أعراض عيب الحاجز الأُذيني

يظهر عيب الحاجز الأُذيني (بالإنجليزية: Atrial Septal Defect)، واختصاراً ASD في الجدار الفاصل بين حُجرتي القلب العلوية المعروفة باسم الأُذنين، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى زيادة تدفّق الدم للرئة ويُسبّب ما يُعرف بالنَّفخة القلبيّة (بالإنجليزية: Heart murmur)، وهي صوتٌ يصدر عن القلب يستدل من خلاله الطبيب على إصابة الطفل بعيب الحاجز الأُذيني، وتختلف الأعراض التي تُصاحب هذا العيب بناءً على حجم الثقب وموقعه، ولكن معظم الأطفال المُصابين به لا يشكون من أيّه أعراض، كما أنهم يبدون بصحةٍ جيدة، فهم يكتسبون الوزن وينمون بشكلٍ طبيعي، أمّا في الحالات الشديدة التي يكون فيها حجم الثقب كبيراً، فإنّ المُصاب يُعاني من الأعراض التالية:[٣]

  • ضيق التّنفس.
  • إصابة الرئتين بالعدوى والمشاكل الأُخرى.
  • ضعف الشهيّة.
  • تأخّر النمو.
  • الشعور بالتعب الشديد والإرهاق.


أسباب وجود ثقب في القلب

تتكوّن ثقوب القلب نتيجة وجود مشكلةٍ أثناء عملية تطّور ونمو القلب، لكن السبب الفعلي لهذه المشكلة غير معروفٍ إلى الآن، فقد يكون للعامل الوراثي أو البيئي دور في ذلك؛ فمثلاً تؤدي بعض الاضطراربات الجينيّة إلى زيادة أو نقص بعض الأجزاء الكروموسومية، مُسببّة بذلك عيب الحاجز الأُذيني، وتجدر الإشارة إلى أنّ عيب الحاجز البطينيّ قد يحدثُ في سنٍّ متأخر وليس منذ الولادة، ويعود السبب في ذلك إلى الإصابة بالجلّطة القلبيّة أو كأحد مضاعفات إجراء عمليةٍ في القلب.[٢][٣]


مراجع

  1. "Congenital Heart Defects", www.nhlbi.nih.gov,12-1-2015، Retrieved 19-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Ventricular septal defect (VSD)", www.mayoclinic.org,9-3-2018، Retrieved 19-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Steven B. Ritz (9-2016), "Atrial Septal Defect (ASD)"، kidshealth.org, Retrieved 19-5-2019. Edited.