أعراض وجود غازات في البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
أعراض وجود غازات في البطن

غازات البطن

تُعتبر غازات الجهاز الهضمي (بالإنجليزية: Gases) أمراً طبيعياً وعادياً في الجسم، فهي أحد النواتج الطبيعية للعديد من الأطعمة التي نتناولها يومياً، وتخرج غازات الجهاز الهضمي عبر جهتين أو فتحتين في جسم الإنسان، وهما: الفم في حال التشجؤ (بالإنجليزية: Belching)، أو من فتحة الشرج (بالإنجليزية: Anus) في حالة إطلاق الريح. ويعتقد الكثير من الناس الذين ينتبهون أو ينزعجون بسبب الغازات أنّ جهازهم الهضمي يحتوي على كميات زائدة عن الحد الطبيعي من الغازات، إلا أنّ هذا الاعتقاد غير دقيق في الواقع، لأنّ احتباس الغازات بشكل مفرط وزائد عن الحدود الطبيعية لدى الأفراد يُعتبر أمراً غير شائع. ويُعرف الانتفاخ (بالإنجليزية: Flatulence) بوجود غازات زائدة في المعدة أو الأمعاء، وتجدر الإشارة إلى أنّ الغازات التي تنفذ من فتحة الشرج إلى خارج الجسم قد تحوي بعضاً من عنصر السلفر، ولكن إن زادت كميته فإنّه يمكن أن يتسبب بانبعاث رائحة كريهة ونفاذة مع خروج الغازات من الجسم.[١][٢]

ويحدث الانتفاخ في البطن (بالإنجليزية: Abdominal Bloating) عندما يتملئ البطن بالهواء أو الغاز، وهذا الأمر يمكن أن يتسبب ببروز منطقة البطن وظهورها بحجم أكبر، كما يمكن أن يشعر المصاب عندما يلمس منطقة البطن بأنّها أصبحت قاسية أو مشدودة، وأيضاً يمكن أن يتسبب ذلك الانتفاخ بانزعاج الشخص، وربما يصاحبه آلام في البطن.[٣]


أعراض وجود غازات في البطن

تختلف أعراض تراكم الغازات في البطن من شخص إلى آخر، وفيما يلي بيان للأعراض الأكثر شيوعاً أو حدوثاً:[١][٤]

  • الشعور بألم في منطقة البطن: إذ يمكن أن يشعر الشخص بالألم والانزعاج عندما تفشل أو لا تستطيع الغازات النفاذ أو الحركة داخل الأمعاء بشكل طبيعي وسلس.
  • التشجؤ: يتجشؤ الإنسان بشكل طبيعي بين الحين والآخر، وخاصة خلال أو بعد تناول الطعام، حيث يحاول الجسم التخلص من الهواء الذي يدخله ويبتلعه الشخص أثناء تناول الطعام والكلام قبل نزوله للمعدة. ولكن كثرة التشجؤ والتي تكون بشكل فوق الحد الطبيعي قد تكون عرضاً لمشكلة في الجهاز الهضمي .
  • إطلاق الغازات عبر فتحة الشرج: من الطبيعي أن يقوم الإنسان بإطلاق الغازات من 13-21 مرة في اليوم، ولكن ما يزيد عن ذلك يستدعي البحث عن المشكلة المسببة لذلك.
  • الشعور بالانتفاخ: فمن الممكن أن يحدث الانتفاخ بشكل طبيعي أثناء أو بعد تناول الطعام، ولكن إن كان زائداً أو تسبّب بالألم فإنّه يستوجب مراجعة الطبيب.


أسباب وجود غازات في البطن

هنالك العديد من الأسباب و العوامل التي يمكن أن تؤدي لتكوين الغازات وحدوث آلام في البطن سواءً كانت هذه الأسباب لعرض أو سبب لحظي يزول من تلقاء نفسه، أو نتيجة للإصابة بحالة مزمنة أو مرض يبقى مع الفرد لفترات طويلة أو لباقي حياته، وفيما يلي ذكر لبعض من أبرز الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤدي لانتفاخ البطن وحصول ألم فيه:[٢][٣][٤]

  • ابتلاع كمية كبيرة من الهواء: كما في الحالات التالية:
    • تناول الطعام أو الشراب بسرعة كبيرة أو مضغ العلكة.
    • التدخين.
    • مصّ قطع الحلوى الصلبة.
    • ارتداء أطقم أسنان أكبر من الحجم المناسب لأسنان الفرد.
  • تناول بعض أنواع الطعام والشراب: ومن الأمثلة عليها:
    • المشروبات الغازية.
    • المنتجات الخالية من السكر، والتي تحتوي على محليات صناعية مثل: السوربيتول (بالإنجليزية: Sorbitol) والمانيتول (بالإنجليزية: Mannitol) والزيليتول (بالإنجليزية: Xylitol).
    • بعض الخضروات والفواكه: مثل: نبات الهليون، والخرشوف، والفاصولياء، والملفوف، والبروكلي، والكرنب، والقرنبيط، والفطر، والفاصوليا البحرية، والبصل، والتفاح، والخوخ، والإجاص.
    • النخالة، والدقيق الكامل، والأجبان، والبوظة، والزبادي.
  • تأثير البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة: فالمعدة والأمعاء الدقيقة لا تتمكن من هضم بعض أنواع الكربوهيدرات بشكل كامل، وبانتقال هذه الأطعمة إلى الأمعاء الغليظة فإنّ البكتيريا الموجودة هنالك تقوم بإتمام عملية الهضم، ويرافق هذا الأمر إنتاج الغازت.
  • الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الصحية: ومن الأمثلة عليها:
    • حساسية اللاكتوز أو عدم تحمل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose Intolerance)، واللاكتوز هو سكر الحليب.
    • الارتجاع المعوي المريئي (بالإنجليزية: Acid Reflux).
    • الإمساك (بالإنجليزية: Constipation).
    • وجود انسداد في الأمعاء (بالإنجليزية: Intestinal Obstruction).
    • عسر الهضم (بالإنجليزية: Indigestion).
    • التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي؛ وهو ما يُسمى بالالتهاب المعدي المعوي الفيروسي (بالإنجليزية: Viral Gastroenteritis) والذي يُطلق عليه أيضاً مصطلح إنفلونزا المعدة (بالإنجليزية: Stomach Flu).
    • المتلازمة السابقة للحيض أو التناذر السابق للحيض (بالإنجليزية: Premenstrual Syndrome)، واختصاراً PMS.
    • داء السيلياك المعروف أيضاً بمرض حساسية القمح (بالإنجليزية: Celiac Disease).
    • متلازمة القولون المتهيّج أو القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، واختصاراً IBS.
    • حصى المرارة (بالإنجليزية: Gallstones).
    • الفتق (بالإنجليزية: Hernia) كالفتق الحجابي (بالإنجليزية: Hiatal Hernia).
    • التهاب الزائدة الدودية (بالإنجليزية: Appendicitis).
    • التهاب القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative Colitis).
    • مرض كرون (بالإنجليزية: Crohn’s Disease).
    • الأميبا (بالإنجليزية: Amebiasis).
    • سرطان المعدة (بالإنجليزية: Stomach Cancer).
    • متلازمة الأمعاء القصيرة (بالإنجليزية: Short Bowel Syndrome).
    • الحصى الكلوية (بالإنجليزية: Kidney Stones).


علاج غازات في البطن

ربما تُصبح الغازات الزائدة في البطن سبباً لإحراج الفرد وانزاعجه، وفيما يلي ذكر لبعض الخطوات التي تساعد على حل هذه المشكلة:[٥][٦]

  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات التي ربما تتسبب بمشكلة الغازات لدى الشخص.
  • الجلوس بشكل مستقيم ومحاولة المشي بعد تناول الطعام.
  • تناول بعض أنواع النباتات وشاي الأعشاب المتواجدة في المنزل مثل: الزنجبيل، والنعنع، والبابونج، والكمون، والكراوية، والشومر، والريحان، والبقدونس.
  • تناول المكملات الغذائية المحتوية على البروبيوتك (بالإنجليزية: Probiotics) أي البكتيريا النافعة والتي تساعد على إتمام عملية الهضم، وتقوم بالتخفيف من تشكّل وزيادة الغازات في البطن، ومن الأمثلة على الأغذية التي تحتوي على البروبيوتك: اللبن، والفطر الهندي المعروف بالكيفر (بالإنجليزية: Kefir).
  • تناول العلاجات الدوائية المتاحة دون الحاجة لوصفة طبية مثل: سيميثيكون (بالإنجليزية: Simethicone) والفحم النشط (بالإنجليزية: Activated charcoal).


المراجع

  1. ^ أ ب "Definition & Facts for Gas in the Digestive Tract", niddk.nih.gov,July 2016، Retrieved 20-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Diana Rodriguez (21-7-2017), "Is It Gas Pain or Something More Serious?"، everydayhealth.com, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Nall (15-3-2017), "What’s Causing My Abdominal Bloating and Abdominal Pain?"، healthline.com, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Symptoms & Causes of Gas in the Digestive Tract", www.niddk.nih.gov, Retrieved 28-1-2019. Edited.
  5. Beth W. Orenstein (6-6-2017), "7 Easy Ways to Tame Excessive Gas"، everydayhealth.com, Retrieved 2-2-2019. Edited.
  6. Mary Elizabeth Dallas (1-12-2018), "Home Remedies for Gas and Bloating"، everydayhealth.com, Retrieved 2-2-2019.