أفضل فاكهة للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ١٤ يناير ٢٠١٦
أفضل فاكهة للرجيم

الفاكهة والرجيم

من المعروف أنَّ الفواكه هيَ من أفضل المصادر الغذائيّة للشخص وبالأخص عندَ اتّباع نظام غذائيّ مُعين لخسارة الوزن، ولكن ما لا يُدركه الكثيرون أنَّ هُنالِكَ أنواعٌ ممنوعة من الفواكه أثناء اتّباع الرجيم، فمع أنّها طبيعيّة وتحتوي على أهم العناصر الغذائيّة للجسد، إلّا أنَّ بعضها يحتوي على نسبة عالية من السُعرات الحراريّة والسُكريّات، لذلِكَ من الجيّد معرفة أفضل أنواع الفواكه للرجيم، وفقدان الوزن حتّى يستطيع الشخص تحديد ما هوَ مُتاح وما هوَ ممنوع.


أفضل فاكهة للرجيم

هُنالِكَ فئات أساسيّة من الفواكه المُفيدة لفقدان الوزن وهيَ:

  • الفواكه الغنيّة بالكربوهيدرات: إنَّ الفواكه الغنيّة بالكربوهيدرات مثل: الموز والكمثرى والكيوي والأناناس والمانجو والعنب والتين، يجب تناولها على وجبة الإفطار، فهذهِ الفواكه من شأنها أن تُعطي الشخص الطاقة اللّازمة لبدء يومه ولتعويض ما خَسِرهُ طوال فترة الليل، لذلِكَ يجب إدراجها ضِمن النظام الغذائيّ بشكلٍ مُنتظم، ولكن مع الحرص على تناول كميّات قليلة منها فقط؛ لأنّها قد تؤدّي لزيادة الوزن بدلاً من فقدانه.
  • الفواكه ذات نسبة الكربوهيدرات المُنخفضة: ومن الأمثلة عليها: البطيخ والخوخ والدراق والشمام والتفاح، فهذهِ الفواكه تحتوي على نسبة عالية من الماء مِمّا يجعلها قادرة على التحكُّم بدرجة حرارة الجسد، وطرد الكوليسترول الضار منهُ، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على الطاقة اللّازمة لتحسين وظائف القلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي، ولأنّها لا تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات فهيَ لا تمد الجسد بكميّة كبيرة من السُكريّات، بل على العكس تماماً تُساعد في عمليّة حرق الدهون وفقدان الوزن.
  • الفواكه الغنيّة بالأحماض: ومن بعض الأمثلة عليها: التوت، والعليق، والتوت البري، والفراولة والتوت الأزرق بالإضافة إلى الليمون أو الحمضيات بشكلٍ عام، فهذهِ الفواكه تُساعد بتنظيم عمليّة الهضم، وبالتّالي التخلُّص من سموم الجسد بشكلٍ مُنتظم، وتطهّر الدم وتُعزز من وظائف القلب والأوعية الدمويّة، بالإضافة إلى أنّها تزيل الكولسترول الضار، وتسد الشهيّة، مِمّا يؤدي إلى فقدان الوزن بشكلٍ صحّي.
  • الفواكه الجافة: وهيَ الفواكه التّي يتم تجفيفها مثل: الزبيب، والتمر، والخوخ، والتين، ويتم إضافتها إلى النظام الغذائيّ بكميّاتٍ بسيطة وصغيرة للمُساعدة على تنظيم عمليّة الهضم، وبالتّالي التخلُّص من مشاكل الإمساك، وللمُساعدة في فقدان الوزن بشكلٍ أسرع.


مُلاحظة: عندَ اتّباع أي نظام غذائيّ صارم على الشخص مُراجعة أخصائيّ التغذية أوّلاً؛ للحصول على برنامج خاص به، وتجنُّب اتّباع أي برامج مُعدّة لأشخاصٍ آخرين؛ لأنّها تكونُ خاصّة بهم من حيث الوزن والطول وفئة الدم وقُدرة الجسد على التحمُّل.

399 مشاهدة