أقوال عن علي بن ابي طالب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ١٤ مارس ٢٠١٦
أقوال عن علي بن ابي طالب

لقد جمعتُ لكم في مقالي هذا أقوال عن علي بن ابي طالب، أتمنى أن يعجبكم.


أقوال عن علي بن ابي طالب

  • الغنى في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة.
  • نعم المؤازرة المشاورة.
  • أعقل الناس أعذرهم للناس.
  • نوم على يقين خير من صلاة على شك.
  • إِن الكريمُ إِذا حباكَ بموعدٍ.. أعطاكهُ سلساً بغير مطالِ.
  • التوبة اسم يقع على ستة أشياء على الماضي من الذنوب الندامة ولتضييع الفرائض الإعادة ورد المظالم وإذاقة النفس مرارة الطاعة كما أذقتها حلاوة المعصية وإذابتها في الطاعة كما ربيتها في المعصية والبكاء بدل كل ضحك ضحكته.
  • استنزلو الرزق بالصدقة.
  • من تبصر في الفطنة تبينت له الحكمة.
  • لا تضعو الحكمة في غير أهلها فتضلموها ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم.
  • رُبَّ يومٍ بكيْتُ منه فلما.. صِرْتُ في غيرِه بكيْتُ عليه.
  • الإيمان معرفة بالقلب وإفراز باللسان وعمل بالأركان.
  • استنزل الرزق بالصدقة.
  • و اتقو الله عباد الله وبادرو آجالكم بأعمالكم فإن الله لم يخلقكم عبثا ولم يترككم سدى.
  • مكارم الأخلاق عشر: صدق اللسان، وصدق البأس، وإعطاء السائل، وحسن الخلق، والمكافأة بالصنائع، وصلة الرحم.
  • ولا تقيمن بدارٍ لا أنتفاعَ بها.. فالأرضُ واسعةٌ والرزقُ مبسوطُ.
  • إذا قدرت على عدوك فاجعل العفو عنه شكرا للقدرة عليه.
  • لا تصحب في السفر غنيا فإنك إن ساويته في الإنفاق أضر بك، وإن تفضل عليك استذلك.
  • خالف نفسك تسترح.
  • إن أغنى الغنى العقل، وأكبر الفقر الحمق، وأوحش الوحشة العجب، وأكرم الكرم حسن الخلق.
  • لو كان الفقر رجلاً لقتلته.
  • العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى.
  • الفقر في الوطن غربة، والغنى في الغربة وطن.
  • ثلاث منجيات: خشية الله في السر والعلانية، والقصد في الفقر والغنى، والعدل في الغضب والرضى.
  • برّ الوالدين أن تبذل لهما ما ملكت، وتعطيعهما فيما أمراك ما لم يكن معصية.
  • إن تتعب في البر فان التعب يزول والبر يبقى.
  • ما أضمر احد شيئا إلا ظهر في فلتات لسانه.
  • الهم نصف الهرم.
  • نعم طارد الهم اليقين.
  • إذا اشتملت على اليأس القلوب.. وضاق لما به الصدر الرحيب.. وأوطنت المكاره واستقرت.. وأرست في اماكنها الخطوب.. ولم تر لانكشاف الضر وجها.. ولا أغنى بحيلته الأريب.. أتاك على قنوط منك غوث.. يمن به اللطيف المستجيب.. وكل الحادثات إذا تناهت.. فموصول بها فرج قريب.
  • قال رجل يوما لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رض): اتق الله يا أمير المؤمنين.. فوبجه رجل آخر على قوله هذا.. فأجابه عمر: دعه فليقلها لي.. نعم ما قال.. لا خير فيكم إذا لم تقولوها، ولا خير فينا إذا لم نقبلها منكم.. ليست تصلح الرعية إلا بصلاح الولاة، ولا تصلح الولاة إلا باستقامة الرعية.
  • أعقل الناس أعذرهم للناس.
  • اجعل نفسك ميزانا في ما بينك وبين غيرك، فأحبب لغيرك ما تحب لنفسك، واكره له ما تكره لها.. ولا تظلم كما لا تحب أن تظلم، وأحسن كما تحب أن يحسن إليك.. ولا تقل ما لا تحب أن يقال لك.
  • لن لمن غالظك فإنه يوشك أن يلين لك.
  • أعجب لمن يحتمي من الطعام لمضرته، ولا يحتمي من الذنب لمعرته.
  • ألم تر أن الماء يخبث طعمه.. وإن كان لون الماء أبيض صافيا.
  • .. من طلب الرياسة صبر على السياسة.
  • لا رأي لمن لا يطاع.
  • لكل مقام مقال، ولكل دولة رجال.
  • مفتاح البطن لقمة ومفتاح الشر كلمة.
  • إذا تم أمر بدا نقصه.. توقع زوالا إذا قيل تم.
  • استغن عمن شئت فأنت نظيره، واحتج إلى من شئت فأنت أسيره، وتفضل على من شئت فأنت أميره.
  • أصبحت في يومي أسائل من غدي.. متحيرا عن حاله متندسا.. أما اليقين فلا يقين وإنما.. أقصى اجتهادي أن أظن وأحدسا.
  • الإعجاب ضد الصواب وآفة الألباب.
  • النقص ممن يدعي الكمال أشنع.
  • إن المنافق ما هو أصعب احتمالا على أصحابه من الصراحة.
  • انتهزوا هذه الفرص فإنه تمر مر السحاب، ولا تطلبوا أثرا بعد عين.
  • دع عنك ما قد فات في زمن الصبا.. واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب.
  • رأي الشيخ خير من مشهد الغلام.
  • سرك اسيرك، فغن تكلمت به صرت أسيره.
  • عجبت لمن يقال إن فيه الشر الذي يعلم أنه فيه كيف يسخط وعجبت لمن بوصف بالخير الذي يعلم أنه ليس فيه كيف يرضى.
  • عليكم بحسن الخط فإنه مفتاح الرزق.
  • عند تناهي الشدة تكون الفجرة، وعند تضايق البلاء يكون الرخاء.
  • أَلا وإن من البلاء الفاقة، وأَشدّ من الفاقة مرض البدن، وأشدّ من مرض البدن مرض القلب.. أَلا وإن من النعم سعة المال، وأفضل من سعة المال صحة البدن، وأفضل من صحة البدن تقوى القلب.
  • خير الثناء ما جرى على ألسنة الأخيار.
  • الشيء الذي لا يحسن أن يقال، وأن كان حقا، مدح الإنسان نفسه.
  • من شاور الناس شاركها في عقولها.
  • الاستشارة عين الهداية، وقد خاطر من استبد برأيه.
  • نعم المؤازرة المشاورة.
  • من أعجب برأيه ضل، ومن استغنى بعقله زل.
  • لا تجزعن إذا نابتك نائبة.. واصبر ففي الصبر عند الضيق متسع.. إن الكريم إذا نابته نائبة.. لم يبد منع على علاته الهلع.
  • إذا كنت في نعمة فأرعها.. فإن المعاصي تزيل النعم.. وحافظ عليها يتوقى الإله.. فإن الإله سريع النقم.
  • إذا أردت أن تعرف نعمة الله عليك، فأغمض عينيك.
  • عيناك قد دلتا عيني منك على.. أشياء لولا هما ما كنت تبديها.. فالعين تخبر عن عيني محدثها.. إن كان من حزبها أو من أعاديها.
  • غساكم وتحكيم الشهوات على أنفسكم، فإن عاجلها ذميم، وىجلها وخيم، فإن لم ترها تنقاد بالتحذير والإرهاب، فسوفها بالتأميل والإرغاب، فإت الرغبة والرهبة إذا اجتمعتا على نفس ذلت لهما وأنقادت.
  • فواعجبا من جد هؤلاء في باطلهم، وفشلكم في حقكم.
  • قصر ثيابك فإنها أنقى وأبقى.
  • كل صعب على الشباب يهون.. هكذا هكة الرجال تكون.
  • لا يزهدنك في المعروف كفر من كفره، فقد يشكر الشاكر بأضعاف جحود الكافر.
  • ليس أمري وأمركم واحدا: غني أريدكم لله، وأنتم تريدونني لنفسكم.
  • من رجا شيئا طلبه، ومن خاف شيئا هرب منه.
  • من وعظ أخاه سرا فقد زانه، ومن وعظه علانية فقد شانه.
  • من نسي خطيئته استعظم خطيئة غيره.
  • ثواب الآخرة خير من نعيم الدنيا.
  • عجبت لمن يقنط ومعه الاستغفار.
  • ظن العاقل أصح من ظن الجاهل.
  • عيبك مستور ما أسعد حظك.
  • الحظ يأتي من لا يأتيه.
  • عاتب أخاك بالإحسان إليه واردد شره بالإنعام عليه.
  • ثلاث موبقات: الكبر فإنه حط إبليس من مرتبته، والحرص فإنه أخرج آدم من الجنة، والحسد فإنه دعا ابن آدم.
  • إنما الفخر لعقل ثابت.. وحياء وعفاف وأدب.
  • قُرِنَت الهيبة بالخيبة، والحياء بالحرمان.
  • لِعُمركَ ما الإنسانْ إلا بِدينهِ فَلا تَترُك التقوى اتكالاً على النسبِ فقَدْ أعزّ الإسلامَ سلمانَ فارس ووضع الشِركُ الشريفَ أبا لهب.
  • التقوى هي الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل.
  • دولة الباطل ساعة، ودولة الحق حتى قيام الساعة.
  • كم بين عمل قد ذهبت تعبه وبقي أجره، وبين عمل قد ذهبت لذته وبقيت تبعته.