أقوال وحكم الأمام جعفر الصادق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٨ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
أقوال وحكم الأمام جعفر الصادق

الإمام جعفر الصادق

هو أحد أئمة المسلمين الذين وُلدوا في المدينة المنورة، وكان ذلك في السابع عشر من ربيع الأول للعام الثمانين للهجرة، وهو من ذريّة الصحابي علي بن أبي طالب رضي الله عنه؛ لذلك يمتلك مكانةً مميزةً بين العلماء المسلمين، وقد اشتهر بعلمه الواسع ومعرفته الكبيرة، ومما يدل على ذلك تتلمذ العديد من المسلمين على يديه مثل الإمام أبي حنيفة.


أقوال وحكم الإمام جعفر الصادق

  • من أنصف الناس من نفسه رضي به حكماً لغيره.
  • إذا كان الزّمان زمان جور وأهله أهل غدر فالطمأنينة إلى كل أحد عجز.
  • مَن دعا لعشر من إخوانه الموتى في ليلة الجمعة، أوجب الله له الجنة.
  • الذنوب التي تغيّر النعم: البغي. والذنوب التي تورث الندم: القتل. والتي تُنزل النقم: الظلم. والتي تهتك الستور: شرب الخمر. والتي تحبس الرزق: الزنا. والتي تعجّل الفناء: قطيعة الرحم. والتي تردّ الدعاء، وتظلم الهواء: عقوق الوالدين.
  • إذا أضيف البلاء إلى البلاء كان من البلاء عافية.
  • احذر من الناس ثلاثة: الخائن والمظلوم والنمام؛ لأنّ من خان لك سيخونك، ومن ظلم لك سيظلمك، ومن نمَّ إليك سينم عليك.
  • إذا أردت أن تعلم صحّة ما عند أخيك فأغضبه فإن ثبت لك على المودة فهو أخوك وإلا فلا.
  • لا تعتد بمودة أحد حتى تغضبه ثلاث مرّات.
  • من صدق لسانه، زكا عمله، ومن حسنت نيته، زيد في رزقه، ومن حسن بره بأهل بيته زيد في عمره.
  • الإسلام درجة والإيمان على الإسلام درجة واليقين على الإيمان درجة وما أوتي الناس أقل من اليقين.
  • الإيمان في القلب واليقين خطرات.
  • الرغبة في الدنيا تورث الغم والحزن والزهد في الدنيا راحة القلب والبدن.
  • التواصل بين الإخوان في الحضر التزاور والتواصل في السفر المكاتبة.
  • إنما يؤمر بالمعروف وينهى عن المنكر مؤمن فيتعظ، أو جاهل فيتعلّم، فأما صاحب سوط وسيف فلا.
  • إنّما يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر من كانت فيه ثلاث خصال: عالم بما يأمر، عالم بما ينهى عادل فيما يأمر عادل فيما ينهى، رفيق بما يأمر رفيق بما ينهى.
  • من تعرّض لسلطان جائر فأصابته منه بلية لم يؤجر عليها ولم يرزق الصبر عليها.
  • بروا آباءكم يبرّكم أبناؤكم، وعفوا عن نساء الناس تعف نساؤكم.
  • من ائتمن خائناً على أمانة لم يَكن له على الله ضمان.
  • الحياء على وجهين فمنه ضعف ومنه قوة وإسلام وإيمان.
  • السلام تطوّع والرد فريضة.
  • من بدأ بكلام قبل سلام فلا تجيبوه.
  • إن تمام التحية للمقيم المصافحة، وتمام التسليم على المسافر المعانقة.
  • تصافحوا فإنها تذهب بالسخيمة.
  • اتّق الله بعض التقى وإن قل، ودع بينك وبينه ستراً وإن رق.
  • العافية نعمة خفيفة إذا وجدت نسيت وإذا عدمت ذكرت.
  • لله في السراء نعمة التفضل، وفي الضراء نعمة التطهر.
  • ما من شي‏ء إلا وله حد قيل فما حد اليقين قال: أن لا تخاف شيئاً.
  • إن العلم خليل المؤمن، والحلم وزيره، والصبر أمير جنوده، والرفق أخوه، واللين والده.
  • العامل على غير بصيرة كالسائر على غير طريق فلا تزيده سرعة السير إلا بعداً.
  • من عرف الله خاف الله ومن خاف الله سخت نفسه عن الدنيا.
  • من أوثق عرى الإيمان أن تحب في الله وتبغض في الله وتُعطي في الله وتمنع في الله.
  • لا يتبع الرجل بعد موته إلا ثلاث خصال: صدقة أجراها الله له في حياته فهي تجري له بعد موته، وسنة هدى يعمل بها، وولد صالح يدعو له.
  • الدنيا سجن المؤمن والصبر حصنه والجنة مأواه والدنيا جنة الكافر والقبر سجنه والنار مأواه.
  • ولم يخلق الله يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه من الموت.
  • الطاعم الشاكر له مثل أجر الصائم المحتسب، والمعافى الشاكر له مثل أجر المبتلى الصابر.
  • أفضل العبادة العلم بالله والتواضع له.
  • عالم أفضل من ألف عابد وألف زاهد وألف مجتهد.
  • إن لكل شي‏ء زكاة وزكاة العلم أن يعلمه أهله.
  • الرجل يجزع من الذل الصغير فيدخله ذلك في الذل الكبير.
  • مجاملة الناس ثلث العقل.
  • ضحك المؤمن تبسم.
  • ثلاث لم يجعل الله لأحد من الناس فيهن رخصة: بر الوالدين برين كانا أو فاجرين، ووفاء بالعهد للبر والفاجر، وأداء الأمانة إلى البر والفاجر.
  • إني لأرحم ثلاثة وحق لهم أن يرحموا عزيز أصابته مذلة بعد العز، وغني أصابته حاجة بعد الغنى وعالم يستخف به أهله والجهلة.
  • من تعلّق قلبه بحب الدنيا تعلق من ضررها بثلاث خصال هم لا يفنى، وأمل لا يدرك، ورجاء لا ينال.
  • المؤمن لا يخلق على الكذب ولا على الخيانة وخصلتان لا تجتمعان في المنافق سمت حسن وفقه في سنة.
  • الناس سواء كأسنان المشط والمرء كثير بأخيه ولا خير في صحبة من لم ير لك مثل الذي يرى لنفسه.
  • من زين الإيمان الفقه، ومن زين الفقه الحلم، ومن زين الحلم الرفق، ومن زين الرفق اللين ومن زيّن اللين السهولة.
  • من غضب عليك من إخوانك ثلاث مرات فلم يقل فيك مكروهاً فأعده لنفسك.
  • يأتي على الناس زمان ليس فيه شي‏ء أعز من أخ أنيس وكسب درهم حلال.
  • لا يبلغ أحدكم حقيقة الإيمان حتى يحب أبعد الخلق منه في الله ويبغض أقرب الخلق منه في الله.
  • إياك أن تفتي الناس برأيك، أو تدين بما لا تعلم.
  • الصفح الجميل أن لا تعاقب على الذنب والصبر الجميل الذي ليس فيه شكوى.
  • لا تكون مؤمناً حتى تكون خائفاً راجياً، ولا تكون خائفاً راجياً حتى تكون عاملاً لما تخاف وترجو.
  • ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني ولكن الإيمان ما خلص في القلوب وصدقته الأعمال.
  • الناس في التوحيد على ثلاثة أوجه: مثبت، وناف، ومشبه؛ فالنافي مبطل، والمثبت مؤمن، والمشبه مشرك.
  • ذكر الموت يميت الشهوات في النفس، ويقطع منابت الغفلة، ويقوي القلب بمواعد الله، ويرق الطبع، ويكسر أعلام الهوى، ويطفئ نار الحرص، ويحقر الدنيا.
  • لا يجمع الله لمنافق ولا فاسق حسن السمت والفقه وحسن الخلق أبدا.
  • الغضب ممحقة لقلب الحكيم ومن لم يملك غضبه لم يملك عقله.
  • سوء الخلق نكد.
  • حسن الخلق من الدين وهو يزيد في الرزق.
  • يا أهل الإيمان ومحل الكتمان تفكّروا وتذكّروا عند غفلة الساهين.
  • أربع لا تجزي في أربع: الخيانة، والغلول، والسرقة، والربا لا تجزي في حج ولا عمرة ولا جهاد ولا صدقة.
  • إن الله يعطي الدنيا من يحب ويُبغض، ولا يعطي الإيمان إلا أهل صفوته من خلقه.