أكل الحلبة غير مطحونة

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤٩ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
أكل الحلبة غير مطحونة

تقليل مستويات السكر في الدم

يساهم تناول بذور الحلبة غير المطحونة بإضافتها إلى الأطعمة المختلفة خلال الوجبات في تقليل مستويات سكر الدم بعد الانتهاء من الطعام عند مرضى السكري من النوع الثاني، ولذلك يُعدّ تناول 5-50 غراماً من بذورها مرّة أو مرتين يومياً نافعاً، ولكنّ تناول كمياتٍ أقلّ من هذه الجرعة؛ مثل 2.5 غرام لا يُعطي أيّ تأثير، أمّا بالنسبة لمرضى السكري من النوع الأول فقد وُجد أنّ تناول 50 غراماً من بذور الحلبة المطحونة مرّتين يومياً يساعد على تقليل كمية السكر في البول.[١]


تقليل مستويات الكوليسترول في الدم

هناك دراساتٌ تُفيد بأنّ تناول بذور الحلبة يساعد على تقليل مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة، أو ما يُعرف بالكوليسترول الضار (بالإنجليزية: LDL)، إضافةً إلى تقليل مستويات الكوليسترول بشكلٍ عام، ولكن تتعارض الدراسات التي أُجريت على البروتين الدهني مرتفع الكثافة أو الكوليسترول النافع والدهون الثلاثية مع هذه الدراسة؛ إذ يمكن لبذور الحلبة ألّا تؤثر فيهما.[٢]


المساهمة في عملية الهضم

يساعد تناول بذور الحلبة غير المطحونة على تقليل أعراض حرقة المعدة، بالإضافة إلى تقليل حدوث الارتجاع المعديّ المريئيّ؛ وذلك لأنّ البذور تحتوي على مادةٍ مخاطيةٍ لزجةٍ تساهم في التخفيف من أعراض التهاب الجهاز الهضمي، كما أنّها تُغطّي بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة، ولذلك وجدت الأبحاث أنّ تناول المنتجات التي تحتوي على ألياف بذور الحلبة قبل نصف ساعةٍ من وجبتين في اليوم ولمدّة أسبوعين يُقلّل من تكرار حدوث حرقة المعدة وشدّته، وقد لوحظ أنّ تأثيرها مُشابهٌ لتأثير الأدوية المُستخدمة لعلاج الحرقة.[٣]


فوائد أخرى للحلبة

تحمل الحلبة غير المطحونة أو بذور الحلبة الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى ذات الفوائد الصحية الأخرى؛ فهي تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من فيتامين هـ، وقد تُضاف إلى المُخلّلات لحفظها،[٣] بالإضافة إلى أنّها غنيّةً بالألياف والمعادن؛ كالحديد والمغنيسيوم،كما أنّها تُستخدم في تحضير بعض أنواع شاي الأعشاب العلاجي، كما تجدر الإشارة إلى أنّ مُستخلص بذور الحلبة يزيد مستويات هرمون التستوستيرون، ويعزز إنتاج حليب الأم.[٤]


المراجع

  1. "FENUGREEK", www.webmd.com, Retrieved 20-03-2019. Edited.
  2. "FENUGREEK", www.rxlist.com, Retrieved 20-03-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Mita Majumdar (27-04-2016), "Fenugreek - Health Benefits, Uses, and Side Effects"، www.medindia.net, Retrieved 20-03-2019. Edited.
  4. Rudy Mawer (08-09-2016), "Fenugreek - An Herb With Impressive Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 20-03-2019. Edited.