أكل مال اليتيم وظلمه

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٨ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
أكل مال اليتيم وظلمه

أكل مال اليتيم ظُلماً

حفظ الله -تعالى- أموال الناس جميعاً فلا يجوز لأحدٍ أكل مال أحدٍ إلّا بما شرع الله تعالى، لكنّ الله -سبحانه- جعل أكل مال اليتيم أشدّ تحريماً وعظمةً من سواه، حتى ذكر ذلك في القرآن الكريم غير مرّةٍ؛ وذلك لضعف اليتيم، وقلّة حيلته، وعدم قدرته على دفع الأذى الواقع به، من هذا المنطلق جُعل أكل مال اليتيم أشدّ تحريماً ممّا سواه من صنوف أكل الأموال بالباطل، ولقد شرع الإسلام لكافل اليتيم والقائم على رعايته أن ينفق على اليتيم من ماله الخاص في مطعمه ومشربه وملبسه، ثمّ شرع للكافل الفقير المُعسِر أن ينفق من مال اليتيم الذي يكفله بالمعروف، وضمن حدودٍ وضوابطٍ.[١]


تحريم إيذاء اليتيم وظُلمه

يعرّف اليتيم أنّه من فقد أباه صغيراً ذكراً كان أو أنثى، ولذلك فإنّ الصفة العامّة لليتيم أنّه ضعيفٌ، مكسور الجناح، محتاجٌ للرحمة والشفقة والعطاء، ولقد شرع الإسلام الإحسان إلى اليتيم وكفالته وجعل لذلك عظيم الأجر، وفي المقابل فقد حذّر من الإساءة لليتيم وإهانته أو ظلمه، من ذلك أنّ الإسلام جاء بتحريم أكل مال اليتيم، ومن ثمّ عُدّ إيذاء اليتيم من صفات االكفار الذين قست قلوبهم وخلت من الرحمة والشفقة، ورضيت له نفسه بقهر اليتيم والإساءة إليه والاعتداء عليه.[٢]


كفالة اليتيم

شُرعت كفالة اليتيم في الإسلام، وجاء القرآن بالترغيب في الإحسان إليه وتوفير متطلّباته ورعايته، يُذكر أنّ في كفالة اليتيم حين تسود في المجتمع خيرٌ كثيرٌ عائدٌ على المجتمع بأسره وعلى كافل اليتيم بشكلٍ خاصٍّ، من تلك الفضائل يُذكر ما يأتي:[٣]

  • بناء مجتمعٍ تسوده الرحمة والشفقة ويخلو من الكراهية والحقد.
  • رفقة كافل اليتيم النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في الجنّة.
  • فوز كافل اليتيم بالجنّة والنجاة من النار.
  • جلب الخيرات ودفع البلاء عن كافل اليتيم.
  • الإحسان إلى اليتيم سببٌ لرقّة القلب ونجاته من القسوة.


المراجع

  1. "باب تأكيد تحريم مال اليتيم"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-5. بتصرّف.
  2. "أذية اليتيم معصية شنيعة"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-6. بتصرّف.
  3. "كفالة اليتيم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-5. بتصرّف.
15 مشاهدة