أنواع الأشعار

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٧ ، ٣ فبراير ٢٠١٦
أنواع الأشعار

الشعر

الشعر هو كلام موزون مرتب على قافية ووزن معينين، وهو أحد الفنون الأدبية التي يصور من خلالها الكاتب مشاعره وأحاسيسه ويعتمد في التصوير بصورة كبيرة على العاطفة، والإيقاع، والخيال، ويعتبر الشعر من أعرق وأسمى الفنون عند سائر الأمم بصورة عامة، وعند العرب بصورة خاصة، حيث إنهم سجلوا تاريخهم، وتجاربهم، وتراثهم في الحياة من خلال الشعر.


تجدر الإشارة إلى أن بداية الشعر كانت في العصر الجاهلي، حيث كان العصر الجاهلي منبت اللغة العربية الفصحى القوية والسليمة، فكانوا يشتهرون بطلاقة لسانهم، فقد كانوا بارعين في الأوزان والبحور وجزالة الألفاظ، وقواعد اللغة العربية من دون دراسة لها، لذا يمتاز الشعر الجاهلي برقيه وقوّته، ومن المهم معرفة أنّ للشعر العديد من الأنواع، وهي التي سنوضحها في هذا المقال.


أنواع الأشعار

تم تصنيف أنواع الشعر بناءً على أساسين، الأول بناءً على المضمون، والثاني طريقة نظم الأبيات:


بناءً على المضمون

  • الشعر الوجداني بهذا الشعر يعبّر الشاعر عما يخالجه من عواطف ذاتية وانفعلات، ويعرض المواقف والقضايا بناءً على وجهة نظره، وبما يتلاءم مع انفعالاته، وبهذا الشعر يظهر أفكار الشاعر بصورة واضحة، ويضم هذا النوع العديد من المواضيع المختلفة منها الرثاء، والفخر، والمدح، والغزل.
  • الشعر القصصي: يهتم هذا الشعر بذكر الأحداث الاجتماعية ذات القيمة والأهداف الواضحة، وكذلك الأحداث التاريخية، وشخصية الشاعر به تكون غير واضحة، ويضمّ هذا النوع من الشعر قسمين رئيسين وهما:
    • الملحمة وهذا الشعر القصصي طويل جداً، حيث إن بعض قصائده يصل عدد أبياتها إلى آلاف الأبيات، ويروي هذا القسم الأحداث البطولية بشكل مفصل، كما أنه يخلط بين الأمور الصحيحة والواقعية وبين الأساطير والخرافات، وتواجد هذا القسم القصصي بصورة كبيرة لدى اليونانيين القدامى، ولكنه في العصر الحالي اندثر بسبب ارتفاع وتطور الفكر الإنساني.
    • شعر قصصي محدود، يعرض هذا القسم الأحداث التاريخيّة، والرمزيّة، والاجتماعية الواقعية فقط، أي أنّه يخلو من الخرافات والأساطير، وينتشر هذا النوع من الشعر لدى جميع الأمم.
  • الشعر التمثيلي: الشعر التمثيلي عبارة عن نصوص مسرحيات منظومة ضمن قوالب شعرية، وعناصر هذا الشعر هي نفسها عناصر المسرحية، ولكن يضاف إليها كل الأمور المتعلقة في بلغة الشعر وإيقاعه، برز هذا النوع من الشعر عند الحضارات والشعوب القديمة وخاصة عند الإغريق، بينما العرب القدماء لم يعرفوا هذا النوم من الشعر بشكل مطلق، بينما في العصر الحديث تعرفوا عليه، من خلال ترجمة ونقل النقاش هذا اللون من الشعر عن الأوربيين، وأوّل من كتب شعر قصصي الشاعر أحمد شوقي، ثمّ سار على دربه عدد من الشعراء منهم حسن القرشي.
  • الشعر التعليمي: الشعر التعليمي مجموعة من المعلومات أو الحقائق العلمية يرتبها الشاعر على شكل قصيدة، وذلك ليسهل على الطلاب دراستها وحفظها، وهذا الشعر يخلو من أغلب الخصائص الفنية للشهر مثل الخيال العاطفة، وهذا الشعر كان منتشراً عند كافة الأمم القديمة، كما أنّه عرف عند العرب بعد حدوث نشاط الحركة العلمية في العصر الإسلامي.


طريقة نظم أبيات الشعر

  • الشعر العمودي ويقسم إلى قسمين وهما:
    • الشعر التقليدي.
    • الشعر الحديث: ويعتمد هذا النوع من الشهر على الخيال والفكرة.
  • الشعر الحر: وهذا الشعر بنقسم إلى قسمين أيضاً وهما:
    • الشعر المنثور.
    • العشر الموزون.