أهمية التكنولوجيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ١٨ يونيو ٢٠١٧
أهمية التكنولوجيا

التكنولوجيا

التكنولوجيا هي كلمة يونانية تتكون من مقطعين الأول تكنو الذي يعني الفن والصناعة، والثاني لوجيا الذي يعني العلم، وتعرّف التكنولوجيا بمعناها الاصطلاحي بأنّها عملية شاملة تقوم على تطبيق العلوم، والمعارف المختلفة في العديد من مجالات الحياة بشكل منظم ومدروس من أجل تحقيق أغراض ذات أهمية وقيمة للأفراد والمجتمعات، وفي هذا المقال سنعرفكم على أهمية التكنولوجيا.


أهمية التكنولوجيا

أهمية التكنولوجيا في مجال الأعمال

يعتبر مجال الأعمال من أكثر المجالات استفادةً من التكنولوجيا؛ حيث أن الرئيس يصدر قراراته في وقت قصير، كما أنه بإمكانه حل المشاكل بسهولة، وذلك بمساعدة التكنولوجيا، حيث سهلت تكنولوجيا المعلومات وتطبيقاتها في عالم الأعمال من استخدام أجهزة الحاسوب، وأتاحت استخدام الشبكة العنكبوتية، وبذلك أصبح العمل أكثر مرونة، ومن أهم المزايا التي قدمتها التكنولوجيا في هذا المجال:

  • سهولة الحصول على التقارير: هناك الكثير من الشركات التي لها العديد من الفروع على المستوى المحلي أو العالمي؛ فبذلك فهي لا تستطيع الاستغناء عن التكنولوجيا التي تتيح لها الاتصال بين فروعها المتعددة للحصول على التقارير الخاصة بسير العمل والقدرات المالية لكل فرع، كما أنها تتيح فرصة الاتصال بالأسواق المنافسة وتقديم التقارير التي تتوفر عنها، وبذلك يمكن الاعتماد على التكنولوجيا في القيام بتلك المهمات بدلاً من إرسال المندوبين والمراجعين للحصول على المعلومات.
  • زيادة إنتاجية الموظفين: أسهمت التكنولوجيا في زيادة إنتاجية العاملين بشكل كبير سواء على مستوى الأعمال الكتابية، أو أعمال التصنيع؛ حيث إن معظم الصناعات أصبحت تستخدم الآلات بدلاً من العنصر البشري؛ مما يعني توفير الوقت والجهد، وعلى الرغم من التكلفة المرتفعة لاستخدام التكنولوجيا في المجال الصناعي إلا أن فائدتها كانت أكبر من تكلفتها؛ حيث إنها وفرت تكلفة الأيدي العاملة المطلوبة في العملية الإنتاجية، أمّا على مستوى الأعمال المتصلة بخدمة العملاء والزبائن فإنها تزيد من إنتاجية الموظف؛ بحيث تتم مراجعة كافة البيانات والمعلومات في وقت قصير بدلاً من القيام بذلك بشكل يدويّ.


أهمية التكنولوجيا في مجال الاتصال

أصبح التقدّم التكنولوجي في مجال الاتصال لا حد له بدءً من أجهزة الحاسوب إلى الهواتف المحمولة الذكية، وقد قدّمت هذه التكنولوجيا العديد من الفوائد في هذا المجال من أهمّها: توفير إمكانية الاتصال بين العديد من الأطراف في مناطق مختلفة من العالم بسرعة فائقة، ممّا يساعدها في الانتشار، سواء في نشر المعلومات والأخبار المختلفة، أو في مشاركة المعرفة والعلم.


أهمية التكنولوجيا في مجال التعلم

يعتبر التعلم الإلكتروني من أبرز إسهامات التكنولوجيا في مجال التعلّم؛ حيث يستطيع المتعلّم فيه أن يتحكم في نظام تعليمه من خلال إدارة العملية التعليمية، ومحتوى العملية التعليمية، والاتصال بزملائه في العملية التعليميّة، وقد وفّر التعليم الإلكتروني للمتعلم العديد من البرامج التي توفّر مرجعية فورية لما يسأل عنه المتعلّم، وذلك عن طريق توفير ساحات للنقاش والمكتبات التي تسمح بطرح الأسئلة والحصول على الإجابات بسرعة كبيرة جداً، كما أنّ التطوّر التكنولوجي سمح بوجود ما يسمّى التعليم المفتوح الذي يسمح للذين يعانون من مشاكل صحية أو يعيشون في أماكن بعيدة بالالتحاق في مقاعد الدراسة عبر الإنترنت.


أهمية التكنولوجيا في مجال الصحة

ساعدت التكنولوجيا الأطباء على الإجابة عن جميع استفسارات المرضى بشكل أسرع، كما وفرت الأجهزة الطبية المتطورة إمكانية الكشف عن العديد من الأمراض، كما أنّها سهلت علاجها، بالإضافة إلى أنها أتاحت فرصة استكمال بعض أنواع العلاج في البيت؛ ممّا أدّى إلى تقليل فترة البقاء في المستشفيات، وبالتالي تقليل المصاريف التي تنفق على العلاج.