أهمية حفظ القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣١ ، ١١ فبراير ٢٠١٦
أهمية حفظ القرآن

أهميّة حفظ القران

قالى تعالى: "وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا"، لقد نصّ الدين الإسلامي على طلب العلم، وعلى تداوله وانتقاله من جيل لآخر، فعندما نزل القرآن الكريم على سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم بوساطة جبريل عليه السلام؛ أكدّ على العلم بقوله: اقرأ، اقرأ وكرّرها لأكثر من مرّة. وفي هذه المقالة سنتطرّق لأهميّة حفظ القرآن الكريم، فمن خلال حفظنا له نكون قد حصلنا على عدّة أمور، تعلمناها وكسبناها، وهي:

  • هداية للناس عامّة، وإخراجهم من الظلمات للنور.
  • تعليم البشريّة التمييز بين الصواب والخطأ.
  • إرشاد الناس أنّ نهاية أي طريق هو الرجوع لله تعالى.


نماذج لنساء حفظن القرآن

هي نماذج لنساء أميّات ومعاقات، ولكن بالرغم من ذلك استطعن أن يحفظن القرآن، وكل ذلك كان من خلال إرادة الله قبل إرادتهن، منهن:

  • فاطمة ايت دواء: لقد كانت فاطمة معاقة جسدياً، وبالرغم من ذلك استطاعت أن تحفظ القران كاملاً، وفقا لإرادتها و إرادة الله عزّ وجلّ وقد كان عمرها ما يقارب الأربعين عاماً، ولم تلتحق بالمدرسة بسبب إعاقتها ولكن مع قدرة الله عزّ وجلّ وإصرارها استطاعت حفظ كتاب الله كاملاً.
  • السيّدة الزهراء: أم خليل من مدينة الصويرة المغربيّة، لقد استطاعت السيدة الزهراء حفظ القرآن الكريم كاملاً، وكان ذلك بمساعدة زوجها باركه الله، وقد قامت بمشاركة العديد من النساء في حفظ القرآن.
بالإضافة للكثير الكثير من النساء، فذكرت حبيبة أوغانيم مؤلفة الكتّاب أنّهن تجاوزن المائة، ومن هنا نلاحظ أنّ النساء المسلمات كان لهنّ حظوظ في حفظه بالرغم من أنّ أغلبهن أميات، فتغلّبن على أمية القراءة، وأمية الحفظ.


أهميّة تلاوة القرآن الكريم

قال تعالى: "الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ"، فتظهر وصية إسلامنا العظيم لتلاوته واضحة في الآية الكريمة، كما أوصانا نبينا عليه السلام بحفظ القران الكريم، وعدم هجرانه، وترتيله وتلاوته؛ لذلك يجب تعلمه لجميع الأجيال ونتداول آياته في حديثنا ونستدلّ بآياته ونتفكر ونتدبّر فيها؛ حتّى يضيء لنا طريق حياتنا.


طرق سهلة لحفظ القرآن الكريم

  • اتّخاذ قرار حفظه من الشخص نفسه وبإرادته.
  • الاقتداء بالأشخاص السابقين الذين نهجوا هذا النهج.
  • تقديم بعض الحوافز والتشجيعات للنفس عند الانتهاء من حفظ جزء مثلاً.


فضل حفظ القرآن الكريم

  • يرفع أهله إلى أعلى المراتب في جنات الخلد.
  • يضاعف الحسنات وتأكيداً على ذلك سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث قال: "مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا".
  • يشفع لصاحبه فهو منج ٍمن النار.
  • يُرفع ويُميز قارئه وحافظه عن غيره من الناس.