أهمية شبكة الإنترنت

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٥ يوليو ٢٠١٥
أهمية شبكة الإنترنت

شبكة الإنترنت

تعتبر شبكة الإنترنت من أهم الاختراعات في العصر الحالي وذلك لأنّها أحدثت تحوّلاً جذريّاً في حياة المجتمع، وأصبحت المعلومات والأخبار في متناول الأيدي، وأصبح التواصل بين الناس أسهل وتكلفته بسيطة، وسهلت الكثير من المعاملات على الناس، مثل: دفع الفواتير، وشراء الحاجيّات، إضافة إلى التجارة الإلكترونية التي أصبحت رائجة بشكل كبير، وفي بعض الدول أصبح الإنترنت حقاً من حقوق الإنسان.


أهمية شبكة الإنترنت

  • توفر حصيلة للمعرفة البشرية على مدى العصور وهي متاحة لجميع الناس للاستفادة منها، وطريقة استعمالها سهلة باستخدام محرّكات البحث المختلفة والعديدة، وقبل أخذ وتداول المعلومات يجب التأكد من مصدرها لأنّ هذه الشبكة تعتبر مصدراً مفتوحاً للمعلومات .
  • تقدم معلومات تشمل جميع نواحي الحياة مثل المعلومات الصحية، والثقافية، والأشغال اليدوية، والمعلومات الجغرافية والتاريخية، ومهارات التعلّم في جميع المجالات.
  • تعدّ من أهم مصادر الحصول على المعلومات التجارية عن المنتجات حسب أنواعها، إذا كان منتج صناعي، أو تقني، أو استهلاكي.
  • يمكن الحصول على الملفات التى نحتاجها لإتمام بحث، أو مشروع تخرّج.
  • يمكن الاستماع إلى المحطات الفضائية، وتحميل الأغاني، ومقاطع الفيديو، ومتابعة بث القنوات الفضائية.
  • ايصال الأخبار على مدار الساعة ، وإمكانية متابعة الأخبار ببث حي ومباشر.
  • تعتبر من أهم وسائل التواصل بين الناس، وهناك العديد من المواقع التي تتيح للناس التواصل من خلالها، مثل: الفيس بوك، والمسنجر، والانستغرام، ويتميّز الاتصال عبر الإنترنت برخص التكلفة المادية مقارنة مع الاتصالات الهاتفية.
  • تقدم خدمة التسوّق عبر مواقع خاصة بالتسوق، ونستطيع من خلال هذه الخدمة شراء الأغراض من خلال التسوق عبر مواقع الإنترنت، والدفع بطريقة إلكترونية، وقد سهلت عمليات التسوق الإلكتروني الكثير من الجهد والعناء على الناس.
  • تساعد على تطوير المهارات الذاتية للأفراد عن طريق التواصل مع الأشخاص من ذوي الخبرة في التخصصات المختلفة، وتبادل الخبرات والتجارب بطريقة سهلة وغير مكلفة.


مخاطر شبكة الإنترنت

تعتبر شبكة الإنترنت سلاحاً ذا حدّين إذ إنّها من الممكن أن تعود بالفائدة على المجتمع، وتقدّم المعلومات الهامّة التي تساعد في تطوّر الأفكار وطريقة حياة المستخدمين، وبنفس الوقت يمكن أن تشكل خطراً على الشباب والمراهقين إذا لم تتم مراقبتهم جيدأ، فيمكن أن تقدم المواد التي تشجّع على العنف والكراهية، أو يمكن أن يدمن الشباب على متابعة المواقع الإباحية التي تؤثّر بشكل مباشر على شخصية الشباب، لذلك يجب على الأهالي حظر المواقع المشبوهة ومراقبة الشباب ومتابعة المواد التي يقبلون على متابعتها.