أهم جزر سنغافورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٦
أهم جزر سنغافورة

سنغافورة

سنغافورة هي واحدةٌ من الدّول الآسيوية، تقع في الجزء الجنوبي الشّرقي من قارة آسيا، وتتألف جمهورية سنغافورة من مجموعة من الجزر الصّغيرة التّي تقع بالقرب من جزيرة الملايو التّي ترتبط مع جزر سنغافورة بمضيق جوهر، والذي يربط أيضاً بين ماليزيا وسنغافورة، ويتم من خلاله التّنقل بين المدينتين بواسطة العديد من المواصلات.


تتميز جمهورية سنغافورة بجمال طبيعتها، ووجود العديد من التّلال والغابات الخضراء، وقد برزت سنغافورة كدولةٍ مهمةٍ لوجود ميناء عالمي للتجارة فيها، فقد استخدم في القدم من قبل الجيش البريطاني كميناء للسّفن الحربية، وما زال الميناء نشطاً إلى وقتنا الحالي.


يُقال إن سنغافورة سميت بهذا الاسم نسبةً لاسم الأسد، فكلمتا سنغا بورا تعني مدينة الأسد، وجاء أحد الأمراء في القدم إلى سنغافورة، وشاهد بها أسداً كبيراً فأطلق عليها هذا الاسم. 


جزر سنغافورة

  • جزيرة لازاروس وجزيرة سيسترز: هما جزيرتان تقعان في الجهة الجنوبية من سنغافورة، وتتميّزان بجمال شواطئهما الرمليّة الناعمة، ومياههما النقية، كما يعتبران من أشهر الأماكن السياحية في سنغافورة، كونهما أفضل الأماكن للراحة والاسترخاء، ويوجد فيهما العديد من الأماكن المجهزة للنشاطات البحريّة المختلفة كالغوص، والعوم، والسباحة على الشاطئ، ويمكن الوصول لهذه الجزر من خلال القوارب في مرفأ كليفورد، ومرفأ سلم جاردين.
  • جزيرة بولاو أوبين: تعتبر هذه الجزيرة قرية ريفيّة صغيرة، تتميز بسهولة الحياة فيها، كما توجد فيها العديد من الأماكن السياحية المميزة مع إمكانية ممارسة العديد من النشاطات السياحية فيها، كرحلات السير وقيادة الدراجات الهوائية.
  • جزيرة سنتوسا: تعتبر من أهم الجزر السياحيّة في سنغافورة، كما توجد فيها العديد من الأماكن المميزة كالمنتجع الاستوائي المميز، والمحمية الطبيعية، والمركز الخاص بالتراث.
  • جزيرة سانت جون: تعد من أجمل الجزر في سنغافورة، ويمكن اللجوء إليها هرباً من الضجيج والحياة الصاخبة، فهي تحتوي على العديد من الأماكن الطبيعية مثل البحيرات الضحلة، والمناطق الخضراء المثالية للقيام بالنزهات المتنوعة، ويوجد بها العديد من ملاعب كرة القدم.
  • جزيرة كوسو: وأبرز معالمها معبد صيني قديم، ومنحوتة رائعة على شكل سلحفاة.


مناخ سنغافورة

يمتاز المناخ في سنغافورة برطوبته بسبب قرب الجمهورية من خط الاستواء، فتتساوى فيها درجات الحرارةِ طوالَ أيام السّنة، وتتساقط الأمطار فيها معظم أيام السّنة، لذلك امتازت سنغافورة بخضرتها الدّائمة.


سكان سنغافورة

تضم جمهورية سنغافورة مختلف الجنسيات، فأكثر سكانها من الجنسية الصّينية والهندية والعديد من الأعراق الأخرى، وتشير الدّراسات التّاريخية إلى أن أول من سكن سنغافورة هم مجموعةٌ من الأشخاص من عرق الملاي، وكانوا يعملون في الصّيد ثم بدأت الهجرة الى سنغافورة من مختلف الجنسيات، ونظراً لاختلاف الجنسيات أصبحت جمهورية سنغافورة من البلاد المميزةِ في التّنوع الثّقافي والدّيني.


الأماكن السّياحية في سنغافورة

  • الحدائق النّباتية: وهي مجموعة من الحدائق التّي تقع في وسط سنغافورة، وتوجد فيها العديد من أنواع النّباتات والأشجار وأشجار الفاكهةِ المختلفة، وتبلغ مساحتها 46 كيلومتراً، كما تتميز بوجود بحيرة البجع فيها.
  • رصيف القوارب: وهو أحد الأرصفة الممتلئةِ بالقوارب والعديد من أشهر المطاعم التّي تقدم ألذّ أطباق الطّعام، وعازفي الموسيقا المتجولين وموسيقا الجاز، ويمكن للزوار التّمتع بعشاء رومنسي على أضواء الشّموع وسماع الموسيقا.
  • منتجع مارينا باي ساندز: وهو أحد المنتجعات العالمية التّي تقدم كافة الخدمات السّياحية، يقع في منطقة مارينا باي، ويضم العديد من المطاعم والفنادق المميزةِ والمقاهي والعديد من مراكز التّسوق الفاخرة.
  • مركز العلوم: وهو أحد المراكز الذي تتم فيه دراسة علوم التّكنولوجيا، وتوجد فيه العديد من نوادي ركوب الخيل، ويمكن للزوار ممارسة هوايةِ ركوب الخيل.