أوقات صلاة قيام الليل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ٢ أبريل ٢٠١٧
أوقات صلاة قيام الليل

قيام الليل

قيام الليل يعني قضاء وقت الليل بالعبادات المشروعة التي تقرب العبد من ربه جل وعلا، وهي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، يظن البعض أنها تقتصر على الصلاة وقراءة القرآن، مع العلم أن قيام الليل يتسع لجميع العبادات؛ بما فيها الاستغفار، وذكر الله بالتسبيح والحمد والتهليل، بالإضافة إلى الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن هنا نستنتج أن الحائض يمكنها أيضاً قيام الليل بما ذكر ما عدا الصلاة وتلاوة القرآن ما لم يكن في ذلك ضرر عليها.


أوقات صلاة قيام الليل

  • هناك قول يرجح أن أي صلاة زائدة عن الفرض بعد صلاة المغرب إلى ما قبل أذان الفجر بقليل تدخل في عداد قيام الليل.
  • يرى آخرون أنّ وقت القيام يبدأ من بعد صلاة سنة العشاء إلى ما قبل أذان الفجر.
  • صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك هي صلاة قيام الليل.
  • أفضل وقت للقيام هو في جوف الليل، أي في الثلث الأخير منه، والذي يبدأ قبل أذان الفجر بنحو أربع ساعات؛ أي في الواحدة بعد منتصف الليل.


فضل قيام الليل

  • تكفير الذنوب والمعاصي، وخاصة في شهر رمضان فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: (من قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ) [صحيح].
  • شرف للمؤمن يبعث في وجهه الضياء والنور المستمد من نور وجه الله جل وعلا.
  • فيه ساعة لا يُرد فيها الدعاء، فمن طلب شيئاً من الله يعطيه إلا أن يكون فيه معصية أو ضرر أو ضرار.
  • سبب من أسباب رحمة الله بالعبد، وجلب الرزق، فقال الإمام ابن القيم رحمه الله: (وأربعة تجلب الرزق: قيام الليل، وكثرة الاستغفار بالأسحار، وتعاهد الصدقة، والذكر أول النهار، وآخره).
  • إحياء لسنة النبي صلى الله عليه وسلم، فمن أحيا سنة واتبعها آخر بسببه كان له أجر من اتبعها.
  • عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنهما، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين) [صحيح].
  • أفضل صلاة بعد الصلاة المفروضة، والسبب في ذلك أن المؤمن يمنع نفسه من ملذات الدنيا وراحة البدن، ويترك فراشه الدافئ ليتوضأ ويصلي ويناجي ربه والناس نيام، فهي عبادة بعيدة كل البعد عن الرياء والمباهاة بحسن العمل.
  • علامة من علامات المتقين، فالقيام توفيق من الله يخص به عباده المؤمنين الصالحين.