أين تقع مالديف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ١٦ مارس ٢٠١٥
أين تقع مالديف

جزر المالديف

تعتبر جزر المالديف واحدة من أكثر المناطق السياحية جذباً للسياح ومن كافة أنحاء العالم وأرجائه، وذلك نظراً لما تتمتع به هذه الأرض من جمال على كافة المستويات والأصعدة، وخاصة الجمال الطبيعي الذي يوجد فيها.


موقع جزر المالديف

موقع زر المالديف هو المحيط الهندي، وهي تابعة لقارة آسيا. بشكل أكثر تحديداً تقع جزر المالديف بين شبه القارة الهندية إلى الجنوب الغربي منها، وبين القارة الأفريقية على امتداد الصومال، كما وتقع جزر المالديف إلى الجنوب من بحر العرب وإلى الجنوب الشرقي من شبه الجزيرة العربية.


معلومات عن جزر المالديف

تحتل جزر المالديف مساحة من الأرض تقدر تقريباً بحوالي 71 ألفاً و 740 كيلو متراً مربعاً تقريباً، أما عدد من يسكنون في هذه الدولة فيقدرون تقريباً بحوالي 4 مليون و 970 ألف نسمة تقريباً وذلك بناء على إحصائية العالم 2004 من الميلاد، أمّا تقديرات العام 2008 من الميلاد، فقد أشارت إلى أنّ عدد السكان اقترب من 6 مليون و 300 ألف نسمة. عاصمة المالديف هي مدينة ماليه، وهي إلى جانب كونها العاصمة فهي المدينة الأكبر فيها. استقلت جزر المالديف في العام 1965 من الميلاد، أما الدولة المحتلفة فكانت المملكة التي لا تغيب الشمس عنها وهي المملكة المتحدة. العملة المالديفية هي الروفيه المالديفي. تضم دولة جزر المالديف عدداً كبيراً جداً من المدن، يقدر عددها تقريباً بحوالي 1190 جزيرة، وهذه الجزر تتكون من الحواجز الترابية بالإضافة إلى الشقوق المرجانية. بالنسبة لمناخ هذه الدولة فهو متراوح بين 24 درجة و 33 درجة، إلا أن الرطوبة في هذه الدولة جداً مرتفعة. يقدر متوسط الأمطار الهاطلة على هذه الأرض حوالي 2549 ميليمتراً في شمال البلاد، بالإضافة إلى 3810 ميلميتراً في جنوب البلاد.


مدينة ماليه

مدينة ماليه هي العاصمة وهي المدينة الأكبر فيها، بالإضافة إلى أنّ هذه المدينة هي المدينة الأكبر في هذه الدولة. في هذه المدينة هناك تواجد للعديد من المساجد والأسواق، ولهذه المدينة أيضاً ميزة جميلة وهي أن بين هذه الأسواق والبيوت والمساجد هناك العديد من الشوارع الصغير التي تفصل ما بينها، الأمر الذي جعل هناك شبه متاهة في هذه الشوارع، فغير الضليع بها حتماً سيتوه ولن يعرف الطريق، مما أضفى تميزاً كبيراً وعجيباً وجميلاً على هذه الجزيرة الجميلة. يقدر عدد سكان هذه المدينة بما يقترب تقريباً من حوالي 65 ألف نسمة تقريباً. إلا أنه إذا ما تمت إضافة عدد السياح الذين يزورون هذه المنطقة، فإن إجمالي العدد حينئذ سيصل إلى حوالي 100 ألف نسمة تقريباً.