أين يوجد عنصر الزنك في الطعام

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٤ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٥
أين يوجد عنصر الزنك في الطعام

الزنك

الزنك من الأملاح المعدنية التي يحتاجها الجسم بكميات قليلة جداً، ولكنها مهمة للغاية في إتمام العمليات الحيوية للجسم، فنقصه يسبب اضطرابات في وظائف الجسم، وزيادته تسبب التسمم، وهو يدخل في صناعة المراهم الجلدية لعلاج الالتهابات والحروق وحب الشباب، وفي علاج البواسير، والقرحة، ومشاكل الكبد الناتجة عن شرب كميات كبيرة من الكحول، ولعلاج نزلات البرد.


مصادر الزنك

  • لحوم الحمل والخاروف والبقر.
  • الأسماك خاصة السالمون والمأكولات البحرية وبخاصة المحار والجمبري.
  • لحوم الطيور، كالدجاج والديك الرومي.
  • الحليب ومنتجاته.
  • البقوليات، مثل: الفاصوليا، والبازيلاء، والعدس، والفول، والحمص.
  • بذور البطيخ، والسمسم، والقرع، والفول السوداني.
  • الشوكولاتة السوداء.
  • المكسرات مثل الجوز، واللوز، والبندق، والفستق.
  • الخبز والأرز البني.
  • اللفت وجذور الزنجبيل.

"الزنك من المصادر الحيوانية، هو أسهل للامتصاص في الجسم، فيعد أفضل من الزنك النباتي، وتفقد الأطعمة كمية كبيرة من الزنك خلال طهوها.


أهمية الزنك للجسم

  • صحّة البشرة: يساهم الزنك في تجديد الخلايا الجلد، خاصة عند التعرض للجروح أو الالتهابات، وعلاج حب الشباب وحروق الشمس.
  • صحّة الشعر: الزنك من العناصر المهمة لتغذية الشعر ونموه، والحفاظ عليه من التكسر، وتساقطه، ويساعد في علاج قشرة الرأس.
  • النمو: الزنك مهم في نمو الهيكل العظمي، ويحافظ على نمو الجنين بشكل سليم، فيمنع تشوهاته والولادة المبكرة، ويساهم في تطور الأعضاء التناسلية.
  • تقوية جهاز المناعة: الزنك ضروري للخلايا المناعية لتقوم بعملها، خاصة خلايا الدم البيضاء.
  • تنظيم السكر في الدم: يساعد على ضبط مستويات السكر في الدم، عن طريق تحفييز الخلايا للاستفادة من الإنسولين، أي من هرمون تنظيم السكر الذي تنتجه البنكرياس، ويساهم أيضاً في عمليات الأيض.
  • الصحّة الجنسية للرجال: يدخل في تكوين الحيوانات المنوية في الخصيتين، فيزيد من خصوبة الرجل، ويحمي غدة البروستاتا من التضخم.
  • الصحّة الجنسية للنساء: يساعد الزنك في تسكين آلام الحيض، والتقليل من أعراضه، وتحتاجه النساء في مراحل الحمل والرضاعة، كما أنه يحفز الغدة النخامية والمبيضين على إنتاج هرمونات الأنوثة البروجيسترون والاستروجين.
  • إنتاج الأنزيمات: يساهم الزنك في إنتاج أكثر من 200 نوع من الأنزيمات.
  • تكوين الحامض النووي: يدخل الزنك في تركيب الحامض النووي الذي يحمل صفات الإنسان الوراثية.


المشاكل الناتجة عن نقص الزنك

  • بطؤ النمو، وتشوه في نمو العظام.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • فقدان الشهيّة.
  • فقدان حاستي الشم والذوق.
  • الاكتئاب، والتعب، والخمول.
  • فقدان الوزن.
  • الإسهال.
  • تساقط الشعر.
  • ظهور بقع بيضاء على الأظافر.
  • ضعف القدرة على الإبصار، وخاصة في الليل.
أما زيادة الزنك، فتؤدّي إلى نقص النحاس في الجسم، والشعور بالغثيان، والتقيؤ، وتشكّل حصى الكلى أو فشلها.