إلى متى يستخدم حمض الفوليك للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٥
إلى متى يستخدم حمض الفوليك للحامل

صحة المرأة الحامل

هناك العديد من الأمور التي يجب مراعاتها وأخذها بعين الاعتبار للاعتناء بصحّة المرأة الحامل وصحّة جنينها والمحافظة على سلامتهما، كالتغذية المتكاملة وخاصة الغنية بالفيتامينات، والحديد، والكالسيوم، والمحافظة على الزيارة الدورية للطبيب من أجل أن يعطيها التعليمات والأدوية اللازمة ، وأهمّ ما يوصي به المرأة الحامل من الفيتامينات هو حمض الفوليك.


حمض الفوليك

عبارة عن فيتامين يسمّى فيتامين ب 9، وهو من فئة الفيتامينات الذائبة في الماء لذلك فهو آمن، حيث إنّ الفائض منه يخرج مع البول، يعطى للحامل كدواء على شكل أقراص، حيث يحتاج إليه الجسم لإنتاج خلايا الدم الحمراء، وليزوده بالمواد الكيميائية الأساسيّة للجهاز العصبي. أمّا بالنّسبة للجنين فهو يحمي من التشوهات الخلقية كالشفة المشقوقة وتشوهات القلب والحبل الشوكي، ويساعد في بناء خلايا جسم الجنين كالدماغ والعظام والحبل الشوكي وغيرها، وأيضاً يحمي من مخاطر الإجهاض والولادة المبكرة ويقلّل من مضاعفات الحمل كأمراض القلب وبعض أنواع السرطانات والزهايمر، ويحمي من فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، كما أنّه يقلّل من حالات الكآبة والعصبيّة.


مدّة أخذ حمض الفوليك

إذا كانت المرأة تخطّط للحمل فينصح أن تأخذ حمض الفوليك قبل أن تحمل بشهر، لتجنّب التشوهات التي قد تحدث نتيجة عيوب تحدث للأنبوب العصبي، أمّا إذا لم تكن تخطط للحمل وحملت فجأه، فعليها أن تبدأ بتناول حمض الفوليك في الأيّام الأولى من الحمل في الوقت الذي يبدأ فيه نموّ مخ الجنين وحبله الشوكي وحتى نهاية الشهر الثالث من الحمل، والتوقف بعد ذلك عن تناوله لتجنّب أن يصبح ضاراً للحامل والجنين.


الجرعة الموصى بها يومياً

تحتاج المرأة الحامل التي في سنّ الإنجاب إلى 0.5 ملغ من حمض الفوليك يومياً، أمّا المرأة الأكثر عرضة للإصابة بعيوب الأنبوب العصبي وسبق أن ولدت أبناءً مصابين أو لديهم أقرباء أصيبوا بعيوب الأنبوب العصبي، أو أمّهات مصابين بمرض السكري المعتمد على الإنسولين، أو مرض الصرع وتأخذ علاج الصرع، فهذه الفئة من الأمّهات تحتاج 4 ملغ من حمض الفوليك يومياً.


أغذية غنية بحمض الفوليك

  • الخضار الورقية كالسبانخ والخس والبروكلي وغيرها.
  • الفواكة مثل البرتقال والشمّام.
  • البقوليات كالفاصولياء، والحمص، والعدس.
  • المكسرات والبذور كالفسدق واللّوز والسمسم.


كي نحافظ على حمض الفوليك في الخضار والفواكة يجب حفظها في كيس ورقيّ ثمّ وضعها في الثلّاجة، وعند تناولها الحرص قدر الإمكان على تناولها دون طهي لنقلّل من خسران الفوليك منها، وإذا احتجنا أن نطهو الخضروات فلنطهوها في ماء قليل حتى تصبح طرية لتسهيل تناولها.