ارتفاع ضغط الدم والصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٤ يناير ٢٠١٧
ارتفاع ضغط الدم والصداع

ضغط الدم

يعتبر ضغط الدم المؤشر الرئيسي للدلالة على صحة عمل عضلة القلب، وعدم جود أي مشاكل وظيفية في الأوعيّة الدمويّة، ويعرّف العلماء ضغط الدم، على أنه الضغط الذي ينتج عن قيام عضلة القلب بضخّ الدم إلى جميع أعضاء الجسم بشكلٍ منتظمٍ وبنسبةٍ معينة، وعند سريان الدم فإنّها تدفع جدران الأوعية الدمويّة، ممّا يؤدي إلى تشكيل ضغطٍ على هذه الأوعية، فينتج ما يعرف بالضغط الدموي، ويتمّ قياس ضغط الدم من خلال وحدة الملليمتر الزئبقي، وهناك نوعان لضغط الدم، هما:

  • ضغط الدم الانقباضي: وهو الضغط الذي يشير إلى نسبة ضغط الدم عند انقباض عضلة القلب.
  • ضغط الدم الانبساطي: وهو الضغط الذي يشير إلى ضغط الدم عند انبساط عضلة القلب.


معدل ضغط الدم الطبيعي

يصل معدل ضغط الدم الطبيعي لدى البالغين 120 /80 ملليمتراً زئبقياً، ولا يختلف معدل ضغط الدم الطبيعي لدى النساء عن الرجال، إلّا أنّ المرأة بسبب تكوين جسدها، ومهامها كأنثى، فهي معرضة أكثر للإصابة بأمراض ضغط الدم، وهناك العديد من العوامل البيئية الخارجية التي تؤثر على جسم المرأة ولا تؤثر على جسم الرجل، مثل: تناول حبوب منع الحمل، وانقطاع الطمث، وزيادة الوزن والحمل، وتعرّضها لهشاشة العظام.

كما أنّ معدل ضغط الدم لدى الأطفال أقلّ من معدل ضغط الدم لدى البالغين؛ بسبب مرونة أوعيتهم الدموية، أما معدل ضغط الدم لدى الكبار في السن، فيكون أعلى من معدل الضغط الطبيعي؛ بسبب فقدان الأوعية الدموية لمرونتها بسبب التقدم بالسن.


أعراض ارتفاع ضغط الدم

يحدث ارتفاعٌ في ضغط الدم، عندما يزيد القلب من عملية ضخ الدم في الشرايين والأوعية الدموية، وبسبب صغر مساحتها وضيقها، يتولد ضغطٌ كبيرٌ على الشرايين والأوعية، ولهذا يطلق عليه الكثير من الأطباء المرض القاتل الصامت، حيث يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض وهناك العديد من المؤشرات التي تدلّ على الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مثل: الصداع، والدوخة، والدوار، وخلل في عدد ضربات القلب، الشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ، وضيق في التنفس، والشعور التعب، وعدم القدرة على التحكم بالنفس.


ارتفاع ضغط الدم والصداع

يعتبر الصداع العارض الأكثر انتشاراً بين أعراض ارتفاع ضغط الدم، حيث يحدث على شكل نوباتٍ فجائية، فقد أثبتت الدراسات أنّ حوالي 90% من المصابين بارتفاع ضغط الدم، يشكون من صداعٍ شديد، ويحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدم في الجمجمة، ولهذا ينصح الأطباء الأشخاص الذين يشعرون بصداعٍ مزمن ولفترة طويلة، ولا تعالجه المسكنات العادية، أو الذين يصابون بصداعٍ مفاجئ، إجراء بعض الفحوصات للتأكد من عدم الإصابة بارتفاع ضغط الدم.