استخدام البروتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٨
استخدام البروتين

ماهو البروتين

يعد البروتين أحد المركبات العضويّة المعقدة في تركيبتها، ويحتوي على أحماض أمينيّة تترابط مع بعضها، عن طريق رابطة الببتيدية، ويمتاز بوزنه الجزيئي العالي، ويعتبر من المغذّيات المهمّة للكائنات الحيّة؛ نظراً لدخوله في معظم وظائف وتركيب جميع الخلايا الحية. وتدخل بعض البروتينات في تركيب وتكوين الإنزيمات، حيث تفيد في بناء المفاصل والدعامات المندرجة في الهيكل الخلوي، لما لها من أثر في الاستجابة المناعية، وحفظ ونقل الجزيئات الحيويّة.[١]


أهميّته

تشكل البروتينات أهميّة كبيرة للصحة والجسم، خاصّةً، لبناء الأنسجة العضليّة، وهناك العديد من الناس من يجهل هذه الأهميّة، ومن هنا، اتضحت فائدة البروتينات الرئيسية، ونذكر منها ما يلي:[٢]

  • دور البروتين الرئيسي في تكوين وبناء الأنسجة المختلفة في الجسم، وتجددها.
  • يسهّل توزيع السوائل في الجسم.
  • احتواؤه على أحماض أمينية، ذات فائدة عظيمة للنمو والجسم.
  • تكوين أجسام مضادة؛ لتشكيل مناعة للجسم.
  • تنظيم عمليّة الأيض.
  • مصدر أساسي لبناء العضلات، كما هو الحال في بناء العضلات لكمال الأجسام؛ حيث يعمل على دعم بنائها وتقويتها وزيادة حجمها، ويتمثل دور العضلة في امتصاص البروتين، وتقوية الألياف الموجودة فيها.
  • عندما تقل كمية البروتين في الجسم، يُفقد الوزن بسرعة كبيرة، مما يتسبب بالتعب والضعف العام للجسم، فينتج عنه التوتر والقلق، وضعف مناعة الجسم للأمراض. بالنسبة لنقصان البروتين عند الأطفال فيتسبب في تأخير نموّ الطفل، وإصابته بإسهال شديد، واضطرابات هرمونية.


مصادره

وتتعدد مصادر البروتين، فمنها الحيوانية والنباتية، وتتوفر في: [٣]

  • البروتين الحيواني: ويكثر وجوده في البيض، واللحوم، والسمك، والدواجن.
  • البروتين النباتي: مثل الحليب وجميع مشتقاته، والبطاطا، والفول، والمكسرات، والحبوب.


استخدامه

كل شخص بحاجة إلى أخذ البروتين الكافي للجسم، وتختلف كمية البروتين اللّازمة للجسم من شخص إلى آخر، وتقدر الكمية اللازمة من البروتين الّتي يحتاجها الشخص الواحد، بحوالي غرام واحد لكل كيلو من وزنه، فعلى سبيل المثال، إذا كان وزن الشخص 60 كيلو، فإنه يحتاج إلى 60 غراماً من البروتين في اليوم الواحد، وبشكل يومي.[٤]

ينصح باستخدام البروتين كمكمّل غذائي للاعبي كمال الأجسام؛ كونه يعمل على تمدد العضلات وزيادة حجمها، وتحفيزها على امتصاص البروتين، حسب حاجة العضلة لذلك، ويكثر استخدامه لدى لاعبي هذه الرياضة أكثر من الشخص العادي، فلا بد للشخص من تحديد ما يعادل نسبة 15% من المصادر البروتينيّة يوميّاً، إنّ الغرام الواحد من البروتين، يزوّد الجسم بأربع سعرات حرارية بالنسبة للشخص العادي، أمّا بالنسبة للشخص الرياضي، فيجب توافر نسبة 30% من المصدر البروتيني في اليوم الواحد، حيث إنّ بعض البروتينات تتوافر على شكل مشروب، يمكن تناوله مع الماء.[٤]


المراجع

  1. "Protein: Uses, sources, and requirements", medicalnewstoday.com. Edited.
  2. " What are proteins and what do they do?", nih.gov. Edited.
  3. "Good Protein Sources", webmd.com. Edited.
  4. ^ أ ب "هل نكثر من إستهلاك البروتينات؟ "، webteb.com. بتصرّف.