الآثار الجانبية لعملية الليزك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ٨ يونيو ٢٠١٦
الآثار الجانبية لعملية الليزك

عمليّة الليزك

الليزك، عبارة عن عملية لتعديل شكل قرنية العين، باستخدام الليزر، تستمر لدقائق معدودة، ويكون المريض خلالها مستيقظاً، لكن منطقة العين مخدرة، وتعتبر الحل الأمثل لمعالجة مشاكل طول النظر أو قصر النظر الصغير، بعد عمر الثامنة عشرة، بسبب ثبات مستوى النظر، كما يمكن إجراؤها للكبار في السن، في حال خلوهم من الأمراض.


الآثار الجانبيّة لليزك

تنقسم الآثار الجانبيّة لعملية الليزك، إلى آثار خفيفة تحدث مع معظم الحالات، وآثار جانبيّة تصيب 5% من الحالات فقط، وآثار جانبيّة شديدة لكنّها نادرة الحدوث.


آثار جانبيّة خفيفة

  • حساسية العين للضوء، وبشكل خاص في أوّل يوم من بعد إجراء العملية.
  • الشعور برغبة فرك العين، في الأيام الأولى للعمليّة.
  • احمرار خفيف في العينـ يزول خلال أسبوعين.
  • جفاف العين، لذلك ينصح باستعمال قطرات مرطبة، لعدّة شهور من بعد إجراء العمليّة.


آثار جانبيّة تصيب 5% من الحالات

  • رؤية المريض لهالات حول الأضواء، وبشكل خاصّ في الليل، وأثناء قيادة السيارات.
  • استجابة العين لليزر، تختلف من عين لأخرى، لذلك يمكن أن تكون نتيجة العملية أكثر أو أقلّ من النتيجة المطلوبة بفارق بسيط، ممّا يضطرّ المريض في بعض الحالات،لإجراء عملية ثانية لتحسين درجة الإبصار.
  • قد يضطرّ بعض المرضى استخدام النظارة للقراءة، بعد إجراء العملية، ولكن بدرجة أقل ممّا كانت عليه النظارة قبل إجراء العملية.
  • تقل جودة الإحساس في حاسة البصر، عند نسبة قليلة من المرضى، بعد إجراء العملية، وتستمر لبضعة أشهر، حتى تتحسن.
  • حدوث مضاعفات في قشرة القرنية، نتيجةً لحك المريض عينه بشدة بعد إجراء العملية، لذلك ينصح باستعمال أغطية شفّافة من البلاستيك، لتغطية العين، وتجنّب حدوث أي مضاعفات، وفي حال حدوثها، يجب معالجتها فوراً.
  • حدوث التهابات بسيطة تحت القشرة السطحية للعين، مثل التهاب رمال الصحراء، ويتمّ علاجه باستخدام قطر خاصة يوصفها الطبيب.


آثار جانبيّة شديدة

  • حدوث التهاب ميكروبي في القرنية، وهي حالة نادرة جداً، تحدث في حال عدم تعقيم الأجهزة، أو غرفة العمليات بشكل سليم ومناسب.
  • حدوث مضاعفات، مثل حدوث تغيرات دائمة في شكل القرنية، كانتظام سطحها، وعدم تمكن المريض من استخدام العدسات اللاصقة.


بالرغم من هذه الآثار الجانبيّة المتعدّدة، تبقى العمليات الخاصة بتصحيح العيوب الانكساريّة، مثل: طول النظر، أو قصر النظر، من أنجح العمليات الجراحيّة، التي لعبت دوراً كبيراً في حياة العديد من الأشخاص حول العالم، كما أنّ مجال الليزك، في تجدّد مستمر، من خلال الأبحاث المتواصلة، لتطويره وتحقيق نتائج أفضل في المستقبل.