الحمل في الشهر السادس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٥
الحمل في الشهر السادس

الحمل في الشهر السادس

الشهر السادس من الحمل يبدأ بالأسبوع الثاني والعشرين وينتهي بالأسبوع السادس والعشرين، وفي هذا الشهر ينمو الجنين بشكل سريع، وكذلك تحدث الكثير من التغيّرات على جسم الأم، وعلى الأم مراعاة العديد من الإجراءات، حتى تحافظ على صحتها وصحة جنينها وحملها.


تغيرات جسم الأم

قد تعاني الحامل من بعض هذه المشكلات في حملها:

  • تزداد أربطة الرحم والحوض، وبالتالي تشعر بشد وضغط أسفل البطن.
  • يزداد الكلف على بشرتها، وخاصة في منطقة الوجه حيث يبدو مسمرّاً، والبطن أيضاً.
  • ستعاني الأم في هذا الشهر، من صعوبة في الهضم، الذي ينجم عنه إمساك، وقد يسبب لها البواسير، وكذلك تعاني من حرقة في المعدة، وصداع.
  • تعاني من بعض أنواع النزيف مثل نزيف في الأنف واللثة وكذلك احتقان في الأنف، بالإضافة إلى تشوّش في الأذن.
  • تتورم بعض أجزاء جسمها، مثل الوجه والقدمين خاصة في منطقة الكعبين واليدين.
  • تعاني من آلام في كل من الساقين والظهر، وتعاني أيضاً من دوالي في الساقين.
  • تزداد نسبة إفرازاتها المهبلية، والتي تمتاز بلونها الأبيض.
  • يزداد إحساسها بالقلق والخوف من الحمل، وذلك لأنّها دخلت في الثلث الأخير.


تغيرات الجنين

طول الجنين في هذا الشهر يزداد من ثمانية وعشرين سنتمر، إلى خمسة وثلاثين سنتمتراً، بينما وزنة يصل إلى سبعمئة وستين غراماً، كما أنّ بشرة الطفل تصبح ذات لون أحمر، وتكون متجعدة، ويغطيها الشعر الناعم، بالإضافة إلى المادة الدهنية ذات اللون الأبيض، كما أن أظافر كل من يديه ورجليه تتشكل بشكل واضح وكامل، وتقوى عظامه وتصبح أكثر صلابة، وإذا كان الجنين أنثى فإنّ بيوض مبيضها تنتضج، وتبقى ساكنة حتى البلوغ، وكذلك حوض الجنين لا يزال ينمو.


نصائح للحامل

  • على الحامل الالتزام بمواعيد الطبيب، وذلك لتراقب زيادة حجم الرحم، وهل هذه الزيادة تتناسب مع نمو الجنين وتقدم مرحلة الحمل، وكذلك لتراقب كل من وزن الجنين والتوتر الشرياني عند الحامل.
  • التأكد من سلامة الجنين، ومتابعة عدد دقات قلبه.
  • إجراء فحوصات للتأكد من زمرة الدم، وكذلك التأكد من عدم وجود أمراض مثل الحصبة الألمانية، والتهاب الكبد ب، وأيضاً النكاف.
  • عمل فحوصات للبول، وذلك للتأكد من سلامة الأم من سكر الحمل، والتأكد أيضاً من نسبة البروتين في البول الطبيعية.
  • الاهتمام بالنظام الغذائي، وتناول كميات كبيرة من كل من الفيتامينات، والحديد، وكذلك الكاسيوم، كما على الأم الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالكافيين، مثل القهوة والشاي.
  • على الأم تناول ما يقارب الأربعمئة غرام من حمض الفوليك كل يوم.