العمل التطوعي وأهميته

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٣ ، ١٦ مارس ٢٠١٧
العمل التطوعي وأهميته

العمل التطوعي

يُعرَّف العمل التطوّعي بأنه الجهد الذي يقوم الإنسان ببذله بدون عائد مادي أو نفعي أي خدمةً لأبناء مجتمعه بدافع منه للإسهام في تحمل مسؤولية المؤسسة التي تقدم الرعاية الاجتماعية لأفراد المجتمع على اختلاف أشكالهم، وأجناسهم، وأعراقهم، ويعرَّف أيضاً بأنّه عبارة عن بذل ماليّ، أو بدني، أو فكري، وذهني، أو عيني يقدمه الإنسان عن قناعة ورضا تامة بوجود الوازع الديني لديه، ودون مقابل بقصد تحقيق مقاصد وأهداف الديانات السماوية مثل التآلف، والعطف على كبار السن والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم، والإسهام في تنمية المجتمع وإصلاحه، ودفع الأذى والضرر عن المستضعفين والفقراء، أي أنّه في نهاية المطاف عبارة عن خدمة إنسانية تجاه أبناء الوطن بهدف حمايتهم وتحسين حياتهم.


العمل المجتمعي التطوعي

يُقصد بالعمل التطوعي المجتمعي أن يقوم مجموعة من الناس بعمل تطوعي لتحسين جهود وصفات المجتمع في المنطقة أو الإقليم الذي يعيشون فيه، حيث يلعب الحيّ، والقرية، والكنيسة، والمجموعات المجتمعية المختلفة دوراً أساسياً ومهماً في بناء مدن قوية بفضل أبناء الأحياء وجهودهم، ذلك لا بدَّ أن تدعم الحكومات هذه المجموعات حتى يتمكنوا من النجاح في مجالات مختلفة مهما كانت الحدود الاجتماعية، والبيئية، والاقتصادية التي تربط فيما بينهم؛ لأنّ اتحاد مجموعة من المتطوعين يُمَكِّنهم القيام بمجموعة من الأنشطة الفعَّالة والجيدة.


أهمية العمل التطوعي للفرد

يعود العمل التطوعي على المتطوع أي الإنسان القائم بالعمل التطوعي بعدة فوائد، لذلك يجب معرفة أهمية التطوع التي تعود على الفرد نفسه، إليكم أهمّها

  • تعزيز ثقة الإنسان بنفسه.
  • الحصول على مكانة مرموقة والاحترام بين أبناء مجتمعه.
  • مشاركة الإنسان في الأعمال التطوعية المختلفة وفي مجالات متعدّدة يؤدّي إلى زيادة الخبرات والمعلومات لديه.
  • يُساهم العمل التطوعي في إشباع حاجات نفسيّة وفكريّة لدى المتطوع؛ لأنّه سيشارك في مشروعات تطوعيّة محبّبة إليه وسيكتشف ذاته فيها.
  • استثمار أوقات الفراغ في أعمال اجتماعية وإنسانية مفيدة للمتطوّع ولأفراد مجتمعه، وتجنّب ضياع الوقت في أمور لا فائدة منها.
  • الحصول على الأجر والثواب من الله عزّ وجل.


أهمية العمل التطوعي للمجتمع

العمل التطوّعي له أهمية كبيرة على المجتمع، أهمّها ما يأتي:

  • تخفيف حجم الأعباء المالية والذهنية عن الحكومة، حيث يوفر العمل التطوعي موارد وخدمات كثيرة لأبناء المجتمع إذا ما أدّه موظفون متخصّصون.
  • التعبير الحقيقي والواقعي عن حاجات أفراد المجتمع.
  • تفعيل مفهوم العمل التطوعي لدى الفئات المختلفة من المجتمع بشكلٍ خاص فئة الشباب.
  • استخدام طاقات الشباب المتوفرة للحد من سلوكياتهم المنحرفة، وتعزيز الاشتراك في أنشطة تطوعية لخدمة البيئة.
  • تحقيق التعاون بين المتطوعين وأفراد المجتمع والجمعيات والمؤسسات العاملة.