الماء في الرئتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ٩ يونيو ٢٠١٦
الماء في الرئتين

الماء في الرئتين

ويعرف أيضاً بمرض وذمة الرئة، أو استسقاء الرئة، وهو عبارة عن تجمّع السوائل في الرئة، فتختل وظيفتها وتضطرب، مما يؤدي إلى حدوث ضعف في عمليّة تبادل الغازات وبالتالي فشل تنفسيّ، وتعتبر هذه المعضلة الصحيّة واحدة من المشاكل الشائعة التي تعود بالأثر السلبيّ على نشاطات الجسم اليومية.


وبالتفصيل فإنّ الماء في الرئتين هو عبارة عن تكدس كميات السوائل الزائدة عن حاجة الجسم، والتي فشل بتصريفها وبالتالي تسربها عبر الأنسجة إلى الرئتين، فينجم عنه تورّم الجسم في مختلف أجزائه كالساقين والبطن والذراعين والوجه واليدين.


ويوصف طبياً بأنه احتقان الخلايا الرئوية، وغرقها بسوائل الجسم، فيزداد حجمها ووزنها فتصعب عمليّة التنفس، ويتحشرج السائل بالتحديد ما بين الأغشية المحيطة بالرئة والغشاء البلور الذي يحيط بالرئة، ويحدث تجمع الماء في الرئتين على مرحلتين، وتكون على النحو التالي:

  • المرحلة الأولى: وهي تلك المرحلة التي تبدأ فيها السوائل والماء بالتجمع في الفراغ الكائن ما بين الرئتين والقفص الصدريّ، الذي يطلق عليه الفراغ البلوري، ويتم الكشف عن هذه الحالة وتشخيصها بواسطة التصوير الإشعاعيّ البسيط للرئة، وتصنّف ضمن الحالة المرضية السهلة العلاج.
  • الحالة الثانية، وهي الأكثر شيوعاً بين الأشخاص، ويحدث نتيجة لهذه الحالة ضعف في العضلة اليسرى من القلب وبالتالي يحدث زيادة في الضغط على الأوعية الدمويّة للرئتين، وبالتالي الضغط على الجهة اليمنى وضعف عام بعضلة القلب.


الأعراض

  • احتواء البلغم على فقاعات ماء.
  • اختلال عمليّة التنفس والإصابة بضيق حاد في التنفس.
  • اختلال جودة النوم بسبب تكدّس الماء على الرئة.
  • التعب والإرهاق.
  • الإصابة بالسّعال الحاد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الألم في منطقة تجمع الماء.
  • تورّم مناطق الجسم المختلفة وخاصة الأطراف.
  • القشعريرة.
  • شحوب البشرة.


الأسباب

  • إصابة القلب بمشاكل صحيّة كالقصور والضعف.
  • تناقص نسبة الألبيومين في الدم.
  • التعرّض لمرض الروماتيزوم ومضاعفاته.
  • الجلطات بشكل مفاجئ.
  • فرط ضغط الدم الحاد.
  • الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسيّ.
  • الإصابة بالدرن.
  • الفشل الكلويّ.
  • التدرن البلوري.
  • التدخين بكثرة.
  • استنشاق هواء سام.


التشخيص

يتوجّب على المريض زيارة الطبيب عند بدء أي من أعراض تجمع الماء على الرئة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك، وعمل الفحوصات وتشخيصها، فيمكن علاجها بسحب المياه المتجمّعة بواسطة أنبوب بلوري يتم إدخاله إلى الرئتين عبر الفم.


الوقاية

يمكن للمريض أن يتخذ إجراءات وقائية لحماية نفسه من الإصابة بتجمع الماء في الرئتين وذلك بالمتابعة الدورية، والكشف المبكر بشكل مستمر، والانتظام بإجراء الفحوصات الطبية والكشف المبكر عن الأمراض التي قد تؤدي لتجمع الماء على الرئتين، ومنها مرض السكري وضغط الدم المرتفع والروماتيزم، والفشل الكلوي.