بحث حول التدخين والمخدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٦ ، ٢٦ يناير ٢٠١٦
بحث حول التدخين والمخدرات

التدخين وتعاطي المخدّرات

تنتشر ظاهرتي التدخين وتعاطي المخدّرات بشكل عام بين فئة الشباب غير الناضجة، وإن لم يتم التعامل مع هاتين المشكلتين بوعي وإدراك، وحلّها في وقت مبكر ستعكس لنا آثاراً سلبية مدمرة لهذه الفئة، حيث إنّ للتدخين وتعاطي المخدّرات آثار سلبية على الفرد والأسرة والمجتمع، وإدمان كل منهما يعدّ مشكلةً نفسيّة وصحيّة وأيضاً مشكلة اقتصاديّة، فمن الناحية الصحيّة يؤثّر كلّ من الدخان والمخدّرات على وظائف أجهزة الجسم، ومنها الجهاز العصبيّ الذي يفقد مع كثرة التعاطي قدرته على التركيز، والتفكير، والسيطرة، والتحكّم بوظائفه الأخرى، أمّا من الناحية النفسيّة يؤثّر الإدمان على الإحساس والشعور يؤثّر على الهرمونات فالمدمن متقلّب المزاج دون أن يؤثّر عليه أيّ تأثير خارجي، ويفضّل العزلة وأن يكون وحيداً بعيداً عن أفراد المجتمع، أمّا تأثير الإدمان من الناحية الاقتصاديّة ينعكس في كونه إهدار للمال، كما وأنّه يصبح غير قادرا على العمل والإنتاج.


الدخان

هو عبارة عن مادّة كيميائيّة مكوّنة من العديد من المواد الضارّة منها: النيكوتين ذي السميّة القاتلة، وأوّل أكسيد الكربون الذي هو عبارة عن غازٍ سام يمنع الدم من القيام بوظيفته الأساسية ونقل الأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم، كما ويحتوي أيضاً على مواد تساعد في تنشيط الخلايا السرطانية في الجسم، ومواد أخرى مثل: القطران والأحماض الطيارة التي تؤثّر على حاستي الشم والتذوق.


المخدّرات

هي مواد لها تأثير عالي على الجهاز العصبي، فهي تعمل على تنبيهه وإيقاظه وتوجيهه نحو وظائف معينة يحتاجها الجسم تحت تأثير هذه المادة مثل الانعزال وعدم ممارسة الأنشطة اليومية، والانغراس في التمتع لفترة قصيرة يواجه المدمن بعدها الاكتئاب، والقلق، والتوتّر، والكسل، وبعد رؤية ودراسة تأثير هذه المادّة على الإنسان، تمّ وضعها تحت رقابةٍ دوليّة، تسمح باستخدامها بكميات محددة ولإغراض طبية.


إنّ المخدّرات مادة خطرة جداً فهي تحتوي على مواد كيميائية سامة تعمل على شل وتشنج الخلايا العصبيّة لفترة معيّنة من الزمن، وإذا زادت جرعتها المأخوذة عن الكميّة التي يستطيع الجسم مقاومتها فإنّ ذلك يؤدّي إلى موت الفرد الذي يتعاطاها، وهناك أنواع كثيرة من هذه المادّة المخدرة المعروفة لدى الدول والتابعة لرقابتها، منها: الكوكايين، والمورفين، والهيروين، والمارجوانا، والقنب، والمسكّنات، والمواد المؤدّية إلى الهذيان.


نصائح اجتماعيّة

يجب اتّخاذ العديد من الخطوات للحد من ظاهرة انتشارهما وهذه الخطوات هي:

  • تحسين التنشئة الاجتماعية والأسرية، والقيام بنشرات توعوية بالاتفاق مع المؤسّسات المختلفة من أجل تصحيح التربية والنهوض بها وفقاً للتعاليم الإسلاميّة.
  • العمل على تهذيب سلوك الفرد، وزرع فكرة أنّ هذه الأمور هي منكر يؤدّي إلى التهلكة، ومن ابتعد عنها سيفوز بالنجاح والتوفيق والارتفاع بمستويات العيش.
  • معالجة المشاكل النفسيّة والاجتماعية، التي تؤدّي إلى نهضة الشباب وليس إحباطهم.
  • شرح أضرار هذه المواد ونتائجها السلبية والتحذير منها.
  • التزام المجتمع بمسئوليته تجاه أفراده وأسرته، ومعاقبة كل من يقوم بتهريب وبيع مثل هذه السلعة، وتغريمهم.
  • توجيه وسائل الإعلام، بأثرها البالغ في نشر كل ما يتعلق من أضرار، وآثارٍ سلبية تنتج عنها، ونشر إجراءات السامّة والوقاية منها.