بحث عن عيد الأضحى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٨ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
بحث عن عيد الأضحى

عيد الأضحى

عيد الأضحى من أهم الأعياد التي تمرّ على المسلمين في كلّ سنة، وبالإضافة إلى عيد الفطر، ويأتي عيد الأضحى المبارك في اليوم العاشر من ذي الحجة، وهو يلي يوم عرفة وهو يوم مبارك وفضيل ويؤدي فيه الحجاج المسلمون أهمّ فروض الحج، وعيد الأضحى مرتبط بشكل أساسي بقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام، عندما رأى في منامه أن يذبح ولده إسماعيل، وامتثل لأوامر الله سبحانه وتعالى، وفداه الله تعالى بذبح عظيم، لذلك يقوم المسلمون بالذبح في هذا العيد للتقرّب إلى الله سبحانه وتعالى، ويكون الذبح بالبقر أو الإبل أو الخرفان، ويعمل المسلمين على إطعام الفقراء والمساكين والمقرّبين من لحوم الأضاحي، لذلك تمّت تسميته بعيد الأضحى المبارك.


مدّة عيد الأضحى

مدّة عيد الأضحى هي أربعة أيام متتالية، على خلاف عيد الفطر فمدته يوم واحد فقط، وقد وردت أدلّة على هذه المدّة، ويتجلّى ذلك في قول الرسول صلى الله عليه وسلم:"يومُ عرفةَ ويومُ النحرِ وأيامُ التشريقِ عيدنا أهلَ الإسلامِ، وهيّ أيامُ أكلٍ وشربٍ"، ونستطيع من هذا الحديث الشريف أن نستدلّ على أنّ عيد المسلمين هو يومان فقط يوم لعيد الفطر ويوم لعيد الأضحى، لكنّ عيد الأضحى تتبعه أيام أخرى وهي أيام التشريق ويكون عددها ثلاثة، وبذلك يكون عدد أيام عيد الأضحى الإجمالي أربعة أيام، وذهب بعض العلماء والجمهور إلى عدم جواز الصيام في هذه الأيام سواء كان صيام تطوّع أو قضاء أو نذر.


أسماء عيد الأضحى

لعيد الأضحى العديد من المسميات وتختلف من دولة إلى أخرى، ومن هذه الأسماء يوم النحر، وفي بعض الدول يطلق عليه العيد الكبير كفلسطين والأردن ومصر والمغرب وتونس والعراق وليبيا والجزائر، ويطلق عليه عيد الحجاج كما في البحرين.


أعمال عيد الأضحى

يقوم المسلمون في عيد الأضحى بالعديد من الأعمال، ومن هذه الأعمال ذكر الله، وتقديم المساعدة للفقراء والمساكين والعطف عليهم، بحيث يقوم المسلمين بإخراج الأموال واللحوم التي تقضي حوائجهم، وإدخال الفرح والابتهاج على قلوبهم، وتعمّ الأجواء الإسلامية في جميع البلدان الإسلامية والعربية.


التكبير في العيد

يبدأ التكبير في عيد الأضحى من صلاة فجر يوم العيد، وهو من السنن المؤكدة، وقد كان اختلاف بين الفقهاء في مسألة التكبير، فالبعض رجح أن يكون التكبير من صباح يوم عرفة إلى وقت العصر من آخر أيام التشريق، والبعض الآخر قال أنّ التكبير يكون من ظهيرة يوم النحر إلى صباح آخر يوم من أيام التشريق وهذا رأي المذهب الشافعي، والبعض الآخر ذهب إلى أنه يجب أن يبدأ من قيام صلاة ظهر يوم عرفة إلى صلاة عصر يوم النحر، وهؤلاء أصحاب المذهب الحنفي.