بحث عن مرض الصرع

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٥
بحث عن مرض الصرع

مرض الصرع

الصرع لا يسبّب الجنون ولا ينتج عنه أي مرض نفسي، وهو ليس إعاقة عقلية ولا مرض نفسي، ومريض الصرع ليس مسكوناً بالجن بل يعاني من مرض يسهل تشخيصه ومعالجته، ويمارس حياته الطبيعية مثل أيّ فرد المجتمع، الصرع مرض عصري ويصاب به المريض في العادة قبل سنّ العشرين، حيث يمكن أن يصاب به الفرد في سنّ الطفولة، أو المراهقة، وهناك حالات للصرع تشفى بعلاج، وحالات تشفى بدون العلاج، وهناك حالات مستعصية لا تشفى أبداً، ينتشر في المجتمع العربيّ والغربيّ، ويلاحظ أنّه منتشر في المجتمعات العربية بصورة أكبر، والصرع هو خلل في الشحنات الكهربائية الدماغيّة، تنتج في لحظة معيّنة تفريغ كهربائي لتلك الشحنات وتنتج عنه نوبة من الحركات لا إرادية عنيفة، أو انقباضات عضليّة، واضطرابات سلوكيّة. 


أسبابه

  • الإصابة البؤرية في المخ مثل وجود مرض حميد أو ورم خبيث يضغط على مركز معيّن من مراكز المخ وهذه تصنّف بحالات قليلة عند مرضى الصرع.
  • التهاب وتليّف أو تمدّد الشريان الدماغي.
  • حادث أدى إلى كسر الجمجة وأثّر بشكل مباشر على الدماغ.
  • هناك حالات من مرضى الصرع يصابون بالمرض دون وجود مشكلات صحيّة تدعو إلى ذلك.


أنواعه

يوجد نوعان من الصرع هي: 
  • الصرع الكبير: والذي ترافقه نوبات كبرى، حيث يشعر المريض بوجود أشياء غير مرئيّة، أو يستشعر موقفاً غير موجود، مع وجود بعض الخدر في جسمه ومن ثمّ تبدأ موجّة التشنّجات التي تصيب الجسم كاملاً، وتبدأ التشنّجات بالصراخ العالي بسبب تشنج الحنجرة، ويهتز الجسم إهتزازات تشنجيّة عنيفة، ويتوقّف التنفس، وازرقاق الوجه، مع نزول الزبد من الفم، ومدّة النوبة التشنجيّة عند المريض حوالي دقيقة الى دقيقتين، ويصحو المريض من النوبة ليستغرق في النوم لساعات طويلة، وللنوبة الكبرى بعض المعقبات العصبيّة، فمثلاً يقوم المريض بتكسير كلّ ماهو حوله، أو يميل الى الانتحار، أو يؤذي من حوله ولكن بعد انتهاء النوبة يعود إلى وضعه الطبيعيّ.
  • الصرع الصغير: في هذه الحالات تكون النوبة فقط لثوانٍ، ويمكن أن لا تلاحظها مثلاً تسمّر نظرات المريض للحظات على شيء معين أثناء النوبه، أو يتوقّف عن الكلام، أو ارتخاء الرأس وسقوطه على الصدر في ثوانٍ من الغيبوبة، ومن ثمّ يفيق المريض دون أن يتذكّر شيئاً ممّا حصل له، وهذه النوبة تنتج عن انقطاع الشحنات الكهربائية عن المخّ لثوانٍ بسيطة فيتوقف التيار الواعي في المخ لثواني ومن بعدها يستعيد المريض وعيه.


أمّا الصرع الذي ينتج عن الإصابة البؤريّة في المخ فالأعراض فيها تتوقّف على مكان الإصابة في المخ، أو مكان ضغط الورم في المخّ، فإن كان الورم يضغط على المراكز الرئيسيّة مثل مراكز السمع، أو البصر، أو الكلام فيمكن أن تكون أعراض النوبة أعراض قويّة تشملها رؤية المريض كوابيس مخيفة، وممكن أن تبدأ أعراض في منطقة الضغط ومن ثم تتطوّر لتصبح نوبة صرعيّة كبرى.


علاج الصرع

  • العلاج الدوائيّ من خلال مجموعة الأدوية التي يعطيها الطبيب المعالج للمريض ويجب تناولها في وقتها المحدد تجنّباً لحدوث النوبات للمريض.
  • التدخل الجراحيّ لبعض الحالات المتقدّمة للصرع.
304 مشاهدة