بماذا أهلك الله قوم نوح

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ١ يونيو ٢٠١٧
بماذا أهلك الله قوم نوح

النبي نوح

النبي نوح هو نبي الله نوح بن لامَك بن متوشلخَ بن خنوخ، وهو إدريس بن يرد بن مهلاييل أو مهلائيل بن قينان أو قينن بن أنوش بن شيث بن آدم عليه السلام، وهو الحفيد التاسع أو العاشر لأبي البشر سيدنا آدم عليه السلام، وهو أطول أهل الأرض عمراً، وهو أول الرسل الذين بعثهم الله للناس لدعوتهم إلى الحق، وترك عبادة الأصنام.


قصة النبي نوح

استمر نبي الله نوح يدعو قومه للإيمان بالله تعالى لمدة ألف عام إلا خمسين سنةً، حيث استمر نوح يدعو قومه للإيمان بالله، ويحذرهم من عذابه إن لم يتركوا الكفر والفسق الذي يعيشون به، إلا أنهم سخروا منه وتحدوه أن ينزل الله عليهم العذاب، فانتصر الله تعالى لسيدنا نوح والقلة التي آمنت به، فأمر الله تعالى نبيه بتجهيز سفينة عظيمة لإهلاك القوم الكافرين.


بماذا أهلك الله قوم نوح

استناداً إلى القرآن الكريم، فإن الله عز وجل أهلك قوم نوح بالطوفان، فقال تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ*فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ) [العنكبوت: 14-15]، حيث أمر الله نبيه ببناء سفينة عظيمة مصنوعة من خشب الصنوبر، وتتكون من ثلاثة طوابق، حيث حمل في القسم الأرضي الحيوانات، وحمل في القسم الثاني المؤمنين من البشر معه، وحمل في القسم الثالث الطيور.


عند ظهور علامة الطوفان لنوح عليه السلام وهي فوران التنور، حمل على متن السفينة من كل حيوانات الأرض زوجين وأهله ما عدا زوجته التي كانت تخونه، فقد كانت تخبر جبابرة قوم نوح عند إيمان أي شخص من القوم برسالة النبي نوح، حيث كانوا يعذبون المؤمنين ويقتلوهم، بالإضافة إلى أحد أبنائه الذي كان يبدي الإيمان بالله أمام سيدنا نوح عليه السلام، ويخفي كفره وكرهه لله، فأبى أن يصعد للسفينة عندما طلب منه النبي نوح ذلك، كما صعد عدد قليل من قومه الذين آمنوا به، والذين قدر عددهم بثمانين مؤمناً.


طوفان نوح

بدأ أمر الله بإهلاك قوم نوح الكافرين، فبدأت السماء تهطل أمطاراً غزيرة، وانفجرت عيون الأرض، وارتفعت المياه حاملةً معها سفينة نوح، وبقيت السفينة تجري في الماء لمدة مئة وخمسين يوماً، حتى هلك المشركون جميعاً، فأرسل النبي نوح حمامة لتمرغ قدميها في الطين وحملت له غصن زيتون، فعندما رأى هذا عرف أن الماء انحسر، واستقرت السفينة على جبل الجودي بعد أن هلك قوم نوح الكفار جميعاً.