تعريف صلة الرحم لغة واصطلاحاً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٧ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦
تعريف صلة الرحم لغة واصطلاحاً

صلة الرحم

صلة الرحم من أهمّ الأعمال التي أمر الله تعالى بها عباده، ووعد الواصل بثواب عظيم، كما أعدّ للقاطع عقاباً شديداً، وقد بيّن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنّ الواصل ليس فقط من أحسن لمن أحسن إليه، إنّما الصلة الحقيقية تكون لمن أساء وقطع، قال عليه الصلاة والسلام: (لَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَلَكِنْ الْوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا) [رواه البخاري] وقد سادت في زماننا عادة قطع الرحم بشكل كبير، وغفل كثير من المسلمين عن خطورة هذه القطيعة.


تعريف صلة الرحم لغةً واصطلاحاً

  • الصلة: ضدّ القطع.
  • الرحم لغةً: مأخوذ من رحم المرأة، للدلالة على القرابة، لكون هؤلاء الأقارب خارجين من رحم واحدة.
  • الرحم اصطلاحاً: كلّ ما يرتبط به الإنسان من صلة نسب من جهة الأب أو الأم، أو صلة نكاح (الأصهار).
  • صلة الرحم: وصل الأقارب والإحسان إليهم وإسداء الخير لهم قدر الاستطاعة، وكذلك دفع الأذى عنهم.


كيفيّة وصل الرحم

  • قضاء حوائج الموصول في حال قدرة الواصل.
  • تفقّد أحوالهم والسؤال الدائم عنهم: ربّما يكون القريب في مشكلة ما أو حاجة لمساعدة، لكنه يخجل من البوح بذلك، فعلى الواصل المبادرة في السؤال والمساعدة إن وجدت الحاجة.
  • المشاركة في أفراحهم؛ كالزواج، والولادة، والأعياد، والنجاح وغير ذلك؛ بالمباركة لهم وإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم وإشعارهم بمزيد من البهجة.
  • المشاركة في أحزانهم: كالموت وغيره من المصائب؛ بتعزيتهم وحثّهم على الصبر وتسليتهم بالحديث عن جزاء الصابرين وقرب الفرج.
  • اتّباع جنائزهم.
  • زيارتهم: في بيوتهم أو أماكن عملهم، والاجتماع بين حين وآخر، وملء الجلسات بذكر الله والحديث المؤنس بين الأقارب.
  • إجابة دعوتهم: الإجابة ليست فقط صلة رحم، إنّما هي أيضاً حقّ من حقوق المسلم على المسلم، ما لم يكن في هذه الدعوة شيء من المنكر.
  • عيادة مريضهم: للتخفيف عنه وإيناسه.
  • الإصلاح بينهم في حال كان هناك علاقات متوتّرة.
  • أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة.
  • تقديم المال لهم: على سبيل الهدية والتحبّب إن لم يكونوا بحاجة، والصدقة إن كانوا بحاجتها.
  • الدعاء لهم بالخير.


أسباب قطع الرحم

  • الجهل بحكم القطيعة وما يؤدّي إليه من غضب الله تعالى، والجهل بثواب الصلة.
  • ضعف الإيمان رغم العلم بعقوبة القطع.
  • الانشغال بأمور الدنيا من مال، وزوج، وولد، وعمل، حيث يكرّس المرء وقته لأمور ويغفل عن كثير من الأمور التي فيها حقّ لله وعباده.
  • العداوة التي تنشأ بين الأرحام لسبب أو لآخر، فيَعْمَد كلا الطرفين أو أحدهما إلى القطع بناء على المواقف الحاصلة.
  • الحسد.
  • الكبر والتعالي في حال الوصول إلى مناصب رفيعة أو تحقيق غنى، وثراء، وجاه، فيشعر المرء بدنو منزلته في حال وصل رحمه الفقيرة أو التي تعيش حياة البساطة.
  • البخل.