تعريف وسائل الاتصال والتواصل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٢ ، ١٨ يوليو ٢٠١٦
تعريف وسائل الاتصال والتواصل

وسائل الاتصال والتواصل

يُشير مفهوم الاتصال إلى المشاركة والتفاهم حول موضوعٍ مُعيّن، أّما وسائل الاتصال فهي عبارة عن وسائل وطرق تنقل الأخبار والأفكار والمعلومات والإشارات والآراء، وتُعتبر نمطاً بين شخصين أو أكثر لتحقيق هدفٍ معين. للاتصال وسائل كثيرة ومتنوّعة، وقد ساعد تطور التكنولوجيا عبر العصور المختلفة على تسهيل هذه الوسائل وتسريعها، وأصبحت متوافرةً بكثرة، كما ساعدت هذه الوسائل على تقريب المسافات وإخفاء الحدود والحواجز بين البلدان.


عناصر الاتصال والتواصل

  • المرسل: هو نقطة البدء في عملية الاتصال، والمصدر الذي تنبثق منه الرسالة أو الخبر، وقد يكون متحدّثاً بطريقةٍ مباشرة أو غير مباشرة من خلال التلفاز، أو الإذاعة، أو الفيديو.
  • الرسالة: ويقصد بها محتوى التوجيه، أو المضمون أو الأمر، أو الملاحظات أو الموضوع الذي يرغب المرسل في نقله إلى المستقبل، وقد تتضمن هذه الرسالة أفكاراً، أو قراراً، أو رأياً، أو حقائق، والرسالة قد تكون مكتوبةً، وقد تكون شفهيّةً.
  • المستقبل: هوَ الشخص الذي يصل إليه الأمر أو المعلومة أو الفكرة.


أنواع وسائل الاتصال

  • وسائل كلامية: وهي التي يتبادل بها الأشخاص الأخبار والمعلومات من خلال الكلام مثل؛ المكالمات الهاتفية عن طريق الجوّال المتنقّل أو اللاسلكي أو الهاتف الأرضي، أو الاتصال عن طريق الواتساب والفايبر أو الماسنجر أو من خلال الجلسات العائلية والمقابلات و والمؤتمرات.
  • الإشارات: وهي وسيلة لتبادل المعلومات من خلال التعبيرات والإشارات فقط، مثل حركة اليدين والعينين، ومن الأخطاء الشائعة في هذه الوسيلة أنّه من الممكن تحريف المعنى الأصلي للمعلومة الناتجة لبعض الإشارات، وفهم الإشارات بطريقةٍ غير صحيحة.
  • الكتابة: هي تبادل المعلومات من خلال الكتابة فقط مثل؛ منشورات البريد والفيسبوك والرسائل الهاتفية، ولهذه الوسيلة ميّزة هي إمكانيّة الرجوع للتأكدّ من نصّ الرسالة المكتوبة؛ لأنّها تبقى مَحفوظةً لفتراتٍ طويلة ولا يمكن تحريف وتغيير ما بِها من معلومات.


أهداف الاتصال والتواصل

  • فتح المجال للاحتكاك بين الناس، كذلك إعطاء الفرصة للاطّلاع والحوار وتبادل الآراء والمعلومات في شتى مجالات الحياة.
  • تحسين العلاقات الاجتماعية وتوطيدها، وفتح الفرص للتعرّف إلى أفكار جديدة من خلال الحركة التي يُحدثها الاتصال على شكل نقاش وحوار متبادل بين طرفين أو مجموعة من الناس، كما أنّ الاتصال يفسح المجال لكل فرد للمشاركة، مما يساعده ذلك على الاستقلالية وتكوين شخصيته.
  • زيادة الكفاءة في العمل والأداء من خلال سرعة تبادل ونقل المعلومة الهامة.
  • توفير الوقت والجهد اللازم للتنقّل بين الدول.
  • زيادة فرص التفاهم والمشاركة الفعّالة بين الناس.