تلخيص قصة أهل الكهف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٥
تلخيص قصة أهل الكهف

القصص

إنَّ للقصص أهمية كبيرة في حياتنا، فهي تقوم بسرد تجارب الآخرين، وإعطاء الموعظة والعبرة وتعليم الدروس، والله سبحانه وتعالى، اتبع أسلوب سرد القصص في القرآن الكريم، فعند قراءته نجد فيه العديد من القصص، ومن ضمن القصص الموجودة في القرآن الكريم هي قصة أهل الكهف.


سورة الكهف

هي سورة مكية عدد آياتها 110 آيات، أنزلها الله تعالى بعد أن أرادت قريش أن تتحرّى عن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وتتأكد من صحة أقواله وصدق نبوته، فقاموا بسؤال اليهود عنه باعتباره من أهل الكتاب، حيث طلب اليهود من القرشيين المبعوثين أن يسألوا سيدنا محمد ثلاثة أسئلة، فإن أجابها عليها فهو نبي مرسل من الله وإلّا فهو كاذب، وكانت الأسئلة الثلاثة عن الروح، وذي القرنين، وعن مجموعة من الفتية في الزمن القديم ولهم قصة عجيبة، وكان هذا هو سبب نزول هذه السورة والتي أجاب الله تعالى فيها على جميع هذه الأسئلة.


ملخص قصة أهل الكهف

تتمحور قصة أهل الكهف حول مجموعة من الفتية (لم يتمّ تحديد عددهم بشكل دقيق) وكلبهم الذي كان يرافقهم، حيث كانوا يعيشون في قرية يحكمها حاكم كافر جائر، وكان أهل هذه القرية ضالون ومشركون، يعبدون الأصنام ويدافعون عنها ويقدمون لها القرابين، ويؤذون كل من يتطاول عليها، فكان هؤلاء الفتية يتفكرون في خلق السماوات والأرض ويستنكرون أن تكون الأصنام هي من خلقت هذا الكون العظيم، فهم كانوا يؤمنون بإله أكبر من هذه الأصنام العاجزة، فرفضوا السجود لهذه الأصنام، فساعدهم الله و ثبتهم على إيمانهم وهداهم، فحاول هؤلاء الفتية إقناع أهل القرية بعدم السجود للأصنام، وعندما سمع الملك بخبرهم أهدر دمهم، وأراد أن يقتلهم جميعهم، فما كان منهم إلّا أن شدّوا رحالهم وخرجوا من هذه القرية الفاسقة، ليتمكّنوا من عبادة الله وطاعته، فهداهم الله إلى كهف ليأمنوا فيه، وخرج أهل القرية للبحث عنهم ولكن الله أضل طريقهم وأعمى أبصارهم عن الكهف، وعندما وصل الفتية إلى الكهف، استلقوا فيه ليناموا، ولكن المعجزة كانت بأن الله أنامهم لأكثر من 300 سنة، وكانت حكمة الله في أن جعلهم يتقلبون خلال نومهم حفاظاً على صحة أجسادهم وحجب عنهم أشعة الشمس الحارقة، بعد هذه القرون الثلاثة وأكثر، أيقظهم الله، فأحسوا كأنهم ناموا يوماً واحداً، وعندما خرج أحد الفتية إلى القرية وجد أنها تغيرت وعندما رآه أهل القرية استعجبوا لشكله ولثيابه وللنقود التي يحملها، وأيقن عندها أهل القرية قدرة الله تعالى بعد أن رأوا المعجزة بأعينهم، فآمن أهل القرية بالله تعالى، ومن بعدها أمات الله الفتية مرة أخرى لتبقى قصتهم الخالدة دليلاً على قدرة الله تعالى.


https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%87%D9%81

603 مشاهدة