جزيرة بورا بورا الفرنسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١٠ مايو ٢٠١٦
جزيرة بورا بورا الفرنسية

جزيرة بورا بورا الفرنسية

تعتبر جزيرة بورا بورا من الجزر الواقعة في المحيط الهادئ، ومعنى اسمها هو الولادة الأولى، ويبلغ أقصى ارتفاع فيها سبعمئة وسبعة وعشرين متراً فوق سطح البحر، ويبلغ عدد سكّانها 8.880 آلاف نسمة، أي تبلغ الكثافة السكانيّة 303 نسمة لكلّ كيلومتر مربّع وذلك حسب إحصائيّات عام 2007م، كما وتمتاز الجزيرة بأنّها محاطة بالحواجز المرجانيّة وبحيرة، وتتألّف من بقايا البراكين الخامدة.


الموقع

تقع الجزيرة جغرافياً في مياه المحيط الهادئ، إذ تقع على بعد مئتين وثلاثين كيلومتراً من الجهة الشماليّة الغربيّة من بابيتي، وتعدّ الجزيرة واحدة من جزر ليوارد التي تتألّف من أرخبيل المجتمع الواقع في بولينيزيا الفرنسيّة التي تتبع إداريّاً إلى دولة فرنسا.


الأماكن السياحيّة والتاريخية

تملك الجزيرة بعض المواقع الهامّة السياحيّة والتاريخيّة والأثريّة منها: الكنيسة البروتستانتيّة التي بنيت في العام 1822م والتي تقع في منطقة آنو، وحصن عملية البوبكات الذي شيّد من أجل الدفاع عن الجزيرة في الحرب العالميّة الثانية، ومنتجع بيرل، ومدافع الحرب العالميّة الثانية، وجبل أوتيمانو، وشركة كوكا كولا الواقعة في منطقة فيتابي.


معلومات عامّة عن جزيرة بورا بورا

  • في القرن الرابع الميلادي سكن الجزيرة البولينيزيون الذين يعتبرون أول سكانها، وأطلقوا عليها اسم جزيرة فافاو.
  • يعتمد اقتصادها على كلاً من: المنتجات البحرية، والمحاصيل الزراعية من أشجار جوز الهند وثمارها، والقطاع السياحيّ.
  • في العام 1722م كان جاكوب روغجفين أول أوروبي يشاهد الجزيرة، وفي العام 1769م شاهدها جيمس كوك المستكشف لكنه مشى على أرضها في العام 1777م، وفي العام 1820 وصلت للجزيرة جمعيّة التبشير اللندنيّة، وفي العام 1842م أصبحت الجزيرة محميّة فرنسيّة وبقيت كذلك حتى يومنا هذا.
  • تتكون بلدية بورا بورا من جزيرة بورا بورا، وجزيرة أتول، وجزيرة تابي، وبالرغم من أن جزيرة تابي خالية من السكان إلّا أنّ خمسين عامل يذهبون إليها من أجل جني ثمار أشجار جوز الهند.
  • يتحدث السكان اللغتان الرسميّة اللغة الفرنسيّة واللغة التاهيتيّة.
  • في أثناء الحرب العالمية الثانية أصبحت الجزيرة قاعدة بحريّة، ومهبط للطائرات، ومنطقة مستودع للنفط، كما احتوت على تسع سفن عسكريّة، وخمسة آلاف جندي، وعشرين ألف طنّ من المعدّات العسكريّة، وسبعة مدافع كبيرة جداً.


جزر فرنسيّة أخرى

تملك فرنسا الكثير من الجزر هي: جزيرة مارتينيك، وجزيرة ويندوارد، ووجزيرة مايوت، وجزيرة موريا، وجزيرة لا ريونيون، وجزيرة غوادلوب، وجزيرة لا ديزيراد، وجزيرة سان دوني، وجزيرة غراند تار، وجزيرة مايوت، وجزيرة سان بارتيلمي، وجزيرة تروملين.