حركة الجنين في بطن الأم

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٥ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
حركة الجنين في بطن الأم

حركة الجنين

تشعر بعض النساء بحركة جنينها في بطنها في فترة معيّنة من الحمل، بينما لا تشعر الأخريات بهذه الحركة في نفس هذه الفترة، حيث إنّ وقت ظهور حركة الجنين يختلف من حامل لأخرى، وأيضاً يختلف نشاط الجنين وقوّة ركلاته أو ضرباته من جنين لآخر، ولكن بشكل عام يمكن القول أنّ حركة الجنين تبدأ غالباً بالظهور داخل البطن ابتداءً من الشهر الرابع وتستمرّ حتى الشهر السادس من الحمل.


بداية حركة الجنين

عادةً ما يبدأ الجنين بإحداث ضربات خفيفة ونبضات قد يكون من الصعب ملاحظتها من قبل الحامل في البداية، ثم تزداد قوّة هذه الضربات وحدّتها حتى تصبح أوضح مع بداية الشهر الخامس من الحمل، ويمكن القول أنّ هذه الضربات قد تتأخّر بالظهور إذا كان هذا الحمل هو الأوّل للمرأة، بينما تلاحظ المرأة هذه الضربات بشكل أسرع إذا كان حملها الثاني أو الثالث، كما تلاحظ العديد من النساء أنّ ضربات الجنين الذكر تكون أوضح وأقوى من ضربات الجنين الأنثى، إلا أنّ الأبحاث العلمية لم تثبت صحّة هذه الملاحظة بعد.


ينبغي أن تراقب المرأة الحامل حركة جنينها يومياً، وينبغي أيضاً أن تراقب نسبة حدوثها وقوّتها، وفي حال حدث أيّ بطء أو انعدام لحركة الجنين ينبغي عليها مراجعة طبيبها المختصّ فوراً، وذلك للاطمئنان على صحّة الجنين وسلامته، حيث يدلّ نشاط الجنين وحركته المستمرّة على الصحة الجيّدة والسليمة للجنين.


معلومات عامة تتعلق حركة الجنين

  • يجب أن تبدأ المرأة الحامل بمراقبة نبضات قلب الجنين والشعور بها في بداية الشهر الرابع.
  • تحدث حركة الجنين نتيجة لانتقال الجنين من مكان إلى آخر.
  • يبدأ الجنين بتحريك جسمه ككل أولاً، ثم تتطوّر حركته مع الوقت بشكل تدريجي، فمع الوقت يصبح الجنين قادراً على تحريك أطرافه كل طرف على حدة.
  • خلال الشهر التاسع، غالباً ما تشعر المرأة الحامل بأنّ طفلها يعاني من حازوقة، وذلك بسبب الانبساطات والانقباضات التي تحدث في الحجاب الحاجز للجنين، وهو أمر طبيعي ولا يستدعي القلق.
  • يفتح الجنين فمه ويغلقه بصورة متكررة وهو في بطن أمه، ومع تطور الحمل، يصبح الجنين قادراً على وضع إصبعه في داخل فمه، كما يصبح قادراً على القيام بعملية المضغ والمصّ والتثاوب، وفي حالات معيّنة قد يُبقي الجنين فمه مفتوحاً أثناء التثاؤب لمدّة تصل إلى ثمانية ثوانٍ.
  • يشعر الجنين بجميع الحركات أو الضربات التي تلامس البطن، لذا ينصح الحامل بالقيام بالتواصل مع جنينها وملامسته منذ بداية حركته، وذلك من أجل تنشيط الجنين وتحفيزه على الحركة، وأيضاً لتقوية رابط التواصل بين الجنين وأمه.