حل الإمساك عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨
حل الإمساك عند الأطفال

الإمساك عند الأطفال

يُعتبر الإمساك (بالإنجليزية: Constipation) من المشاكل الصحية الشائعة بشكلٍ عام، ويمكن أن تحدث لدى الأطفال، وفي الحقيقة لا يُعبر الإمساك عن قلة عدد مرات الإخراج فقط، وإنّما كذلك يُمثل الحالات التي يُعاني فيها المصاب من صعوبة إخراج البراز أو ظهوره جافاً وقاسياً، وهناك بعض الحالات التي يُعاني فيها المصاب من ألم وانتفاخ في البطن إلى جانب هذه الأعراض، وعلى الرغم من أنّ أغلب حالات الإمساك تُشفى دون التسبب بأضرار حقيقية، إلا أنّه من الوارد أن يُعاني الطفل من بعض المضاعفات الصحية.[١]


حل الإمساك عند الأطفال

الخيارات المنزلية وتعديل نمط الحياة

هناك بعض العلاجات المنزلية والتعديلات التي يمكن إجراؤها على نمط الحياة للسيطرة على الإمساك لدى الأطفال، نذكر من هذه العلاجات والتعديلات ما يأتي:[٢][٣]

  • تناول الطعام الغني بالألياف: يُنصح بتناول الاطفال ما يُعادل 14 غراماً من الألياف لكل 1000 سعرة حرارية، وذلك لأنّ الألياف تساعد على تكوين البراز وبالتالي تسهيل عملية الإخراج وحلّ الإمساك، ويجدر التنبيه إلى ضرورة إدخال الطعام الغني بالألياف إلى غذاء الطفل بشكلٍ تدريجي وبكميات قليلة على مدار عدة أسابيع، وذلك تجنّباً للآثار الجانبية المحتملة التي قد تترتب على الإكثار من تناول الألياف، مثل: انتفاخ البطن والمعاناة من الغازات، ومن الأمثلة على الأطعمة الغنية بالألياف ما يأتي:
    • الخضروات: مثل الشمندر، والبروكلي، والملفوف، والجزر، والذرة، والسبانخ، والبطاطا، والأفوكادو.
    • الفواكه: مثل التفاح دون تقشير، والمانجا، والنكتارين، والإجاص، والكيوي، والفراولة، والتوت الأزرق، والعليق.
    • بدائل اللحوم: المكسرات، والبقوليات، والبازلاء، والفاصولياء.
    • الحبوب: مثل الحبوب الكاملة، والشوفان، ونخالة القمح.
  • تناول كمية كافية من السوائل: يجدر الحرص على تناول الطفل كمية كافية من السوائل وخاصة الماء، ولكن مع عدم الإكثار من شرب الحليب، وذلك لأنّ تناول الحليب بكميات زائدة قد يتسبب بمعاناة الطفل من الإمساك.
  • تنظيم وقت الذهاب إلى المرحاض: يجدر متابعة الطفل بما يتعلق بوقت ذهابه إلى المرحاض، وحثه على الجلوس على مقعدة الحمام لمدة تتراوح بين خمس إلى عشر دقائق، وذلك خلال ثلاثين دقيقة من وقت تناول الطعام، مع ضرورة المحافظة على روتين الذهاب إلى المرحاض كل يوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية: تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تحسين عملية الهضم، وحركة الطعام خلال الأمعاء، ولهذا يُنصح الأطفال باللعب والمشي بدلاً من الجلوس على التلفاز أو غيره.


الخيارات الدوائية

بالاعتماد على حالة الطفل وصحته العامة، يمكن أن يلجأ الطبيب المختص إلى وصف بعض الخيارات الدوائية، إضافة إلى توفر بعض الأدوية التي تُباع دون وصفة طبية (بالإنجليزية: Over The Counter Medications)، ويمكن بيان الخيارات الدوائية بشكلٍ عامّ فيما يأتي:[٤][٢]

  • المُليّنات: (بالإنجليزية: Laxatives)، ومنها مُليّنات البراز (بالإنجليزية: Stool Softeners)، وعلى الرغم من اعتبار هذا الدواء آمناً للأطفال بشكلٍ عام، إلا أنّه من الأفضل إعطاءه تحت إشراف طبيب مختص بعلاج الأطفال، ويجدر بيان أنّ الوالدين قد يُخطئان عند استخدام هذا النوع من المُليّنات، وذلك كما هو الحال عند إيقافهم إعطاء الطفل الدواء قبل الوقت المحدد، أو عدم إعطائهم الطفل الجرعات بكميات كافية، وقد تبيّن أنّ أياً من هذه الأخطاء قد يزيد المشكلة سوءاً، فمثلاً يُعدّ التوقف عن إعطاء الطفل هذا النوع من المُليّنات بعد إخراجه البراز بشكلٍ طبيعيّ فوراً من الأمور التي تزيد خطر المعاناة من الإمساك من جديد، وعليه لا بُدّ من اتباع نصائح الطبيب المختص حول الوقت والجرعة الملائمين.
  • الحقنة الشرجية: (بالإنجليزية: Enema)، ويُلجأ إلى هذا الخيار العلاجي في حال معاناة الطفل من الإمساك نتيجة لوجود انسدادٍ ما، ويجدر التنبيه إلى أنّ هناك بعض الحالات التي تستدعي إدخال الطفل للمستشفى لتلقي حقنة شرجية قوية، ولكن غالباً ما تكون مدة الإدخال قصيرة.


الخيارات البديلة

إضافة إلى ما سبق، هناك بعض العلاجات البديلة التي يمكن اللجوء إليها للسيطرة على الإمساك، نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • الوخز بالإبر: (بالإنجليزية: Acupuncture)، ويُلجأ إلى هذه الطريقة في الحالات التي يرتبط فيها الإمساك لدى الطفل بآلام البطن، ويجدر بيان أنّ الوخز بالإبر من الطرق العلاجية الصينية القديمة، وتتمّ بإدخال إبر رفيعة إلى أجزاء محددة من الجسم.
  • التدليك: (بالإنجليزية: Massage)، إذ إنّ تدليك بطن الطفل يساهم بشكلٍ جليّ في ارتخاء العضلات الموجودة في البطن، وهذا ما يُسهّل حركة الأمعاء، وبالتالي تسهيل عملية الإخراج.


أسباب الإمساك عند الأطفال

هناك العديد من العوامل التي قد تكمن وراء معاناة الطفل من الإمساك، يمكن بيان بعضها فيما يأتي:[٥]

  • طبيعة الطعام: تبيّن أنّ الأطفال الذين يعتمدون في غذائهم على الأطعمة الجاهزة والمُعالجة، وكذلك الخبز الأبيض، ورقائق البسكويت أكثر عُرضة للإصابة بالإمساك، كما يجدر التنبيه إلى أنّ افتقار الطعام إلى الألياف والكميات الكافية من الماء يتسبب بمعاناة الطفل من الإمساك أيضاً.
  • تناول بعض أنواع الأدوية: يمكن أن تُسبّب بعض الأدوية الإمساك كأحد الآثار الجانبية المترتبة على استخدامها، ومن هذه الأدوية: مضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، وبعض الأدوية المستخدمة في علاج فقر الدم الناجم عن عوز الحديد.
  • تغيير حليب الرضّع: إنّ إرضاع الطفل رضاعة صناعية بعد تعوّده على الرضاعة الطبيعية قد يتسبب بمعاناته من الإمساك.
  • عدم الذهاب إلى المرحاض عند الحاجة: كثيراً ما يتجاهل الأطفال الحاجة إلى الذهاب إلى المرحاض، على الرغم من أنّ الحاجة قد تكون مُلحّة للغاية، وذلك لعدم رغبتهم باستعمال المرحاض خارج المنزل، أو عدم رغبتهم بقطع لعبة أو ترفيه معين، وغير ذلك.
  • التوتر: يمكن أن يُعاني الأطفال من الإمساك نتيجة الضغوط النفسية أو التوتر الذي يمرّون به، كما هو الحال عند ذهابهم إلى المدرسة لأول مرة، ووجود بعض الخلافات العائلية في أسرهم، وغير ذلك.


المراجع

  1. "Constipation and children", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved November 3, 2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Constipation in children", www.mayoclinic.org, Retrieved November 2, 2018. Edited.
  3. "Constipation in Children", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved November 2, 2018. Edited.
  4. "Treatments for Constipation in Children", www.webmd.com, Retrieved November 2, 2018. Edited.
  5. "kidshealth.org", kidshealth.org, Retrieved November 2, 2018. Edited.